16:44 20 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    الغوطة الشرقية

    بلجيكا تؤيد التحقيق في ادعاءات استخدام سلاح كيميائي في دوما

    © REUTERS / OMAR SANADIKI
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02

    أعربت بلجيكا، اليوم الأحد، عن تأييدها إجراء تحقيق في مزاعم استخدام السلاح الكيميائي في هجمات على بلدة دوما بالغوطة الشرقية لمحافظة ريف دمشق السورية، داعية إلى وقف العنف ضد المدنيين السوريين.

    أمستردام- سبوتنيك. وأعلن وزير الخارجية البلجيكي، ديديه رايندرس، تأييده لإجراء تحقيق دولي عاجل إثر تقارير تزعم استخدام أسلحة كيميائية في دوما. وقال الوزير، عبر حسابه على تويتر، "أيام فقط بعد الذكرى السنوية الأولى لهجوم خان شيخون في  سوريا،  تفيد اليوم تقارير باستخدام الأسلحة الكيميائية مرة أخرى"، مضيفا أن التقارير تجعله  "أكثر انزعاجا".

    وتابع الوزير، "تؤيد بلجيكا دعوات إجراء تحقيق دولي عاجل ووقف جميع أعمال العنف ضد المدنيين في سوريا".

    وجرى تداول تقارير مصورة في الأيام القليلة الماضية تظهر قتلى من المدنيين السوريين زعم أنهم قضوا في هجمات بأسلحة كيميائية للقوات السورية.

    وكان رئيس مركز المصالحة الروسي، يوري يفتوشينكو، قد نفى مزاعم تتهم القوات السورية باستخدام الأسلحة الكيميائية في مدينة دوما، مشيرا إلى أن بعض الدول الغربية تستخدم هذه المزاعم لعرقلة انسحاب "جيش الإسلام" من المدينة السورية.

    كما نفت وزارة الخارجية السورية وقوع هجوم بأسلحة كيميائية بمدينة دوما بالغوطة الشرقية، واتهمت الأذرع الإعلامية لـ"جيش الإسلام" بفبركة ذلك لاتهام الجيش السوري، "في محاولة مكشوفة وفاشلة لعرقلة تقدمه"، وذلك وفقا لوكالة الأنباء السورية "سانا".

     

    انظر أيضا:

    التوصل لاتفاق يقضي بإخراج المختطفين من دوما مقابل ترحيل عناصر "جيش الإسلام"
    مركز المصالحة الروسي ينفي استخدام دمشق للأسلحة الكيميائية في دوما بالغوطة الشرقية
    دمشق ترد على مزاعم وقوع هجوم كيميائي في دوما بالغوطة الشرقية
    واشنطن تراقب الاستخدام المحتمل للأسلحة الكيميائية في مدينة دوما السورية
    بالفيديو... جانب من عمليات الجيش السوري في دوما
    تطورات العمليات العسكرية في دوما بالغوطة الشرقية
    سانا: انهيار في الصفوف الأمامية للمسلحين وسط تقدم للجيش السوري بمزارع دوما
    الكلمات الدلالية:
    الغوطة الشرقية, بلجيكا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik