21:50 15 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    تحرير نبل والزهراء في ريف حلب

    عودة 967 شخصا إلى مناطقهم في سوريا بجهود روسية تركية إيرانية

    © Sputnik .
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20

    أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن عودة أكثر من 900 سوري إلى مناطق سكناهم الأصلية في 3 محافظات سورية، مشيرة إلى استقرار الوضع في منطقة خفض التصعيد المقامة في محافظة إدلب.

    موسكو — سبوتنيك. وقال المركز الروسي للمصالحة في سوريا، التابع لوزارة الدفاع الروسية، إنه "قد عاد 217 شخصا إلى بيوتهم بريف حماة، و250 شخصا بريف حمص،  و500 شخص من أهالي ضفاف الفرات الشرقية إلى منازلهم بريف دير الزور".

    وتابع بيان المركز إنه "بفضل جهود روسيا، وتركيا، وإيران، تتم تسوية الأوضاع في منطقة خفض التوتر في إدلب، ويعود السكان المدنيون إلى بيوتهم في ريف حلب".

    من جهة ثانية أعلن المركز عن إعادة فتح معبر إنساني بالغوطة الشرقية لمحافظة ريف دمشق لإخراج المسلحين وعائلاتهم ضمن اتفاق توصل إليه المركز مع المسلحين.

    وقال المركز في بيان إنه "تم افتتاح معبر مخيم الوافدين مرة أخرى، وتم وقف الأعمال القتالية في مدينة دوما، ودخل رتل من 100 حافلة مدينة دوما لخروج المسلحين وعوائلهم".

    وكان نائب رئيس الوزراء التركي والمتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ، صرح الخميس 5 نيسان/أبريل، بأن التعاون بين تركيا وروسيا وإيران سيسرع عملية الحل السياسي في سوريا.

    وأكد أن قمة أنقرة الثلاثية بين رؤساء تركيا وروسيا وإيران تعتبر خطوة تاريخية نحو الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وأن البيان المشترك الذي صدر عقب القمة حدد موقفا هاما حيال وحدة الأراضي السورية وسيادتها وعدم السماح بإجراء تقسيم ديمغرافي مبني على الطائفية.

    انظر أيضا:

    كيف تنظر إسرائيل للتحالف الروسي التركي الإيراني
    خبير عراقي: المحور الروسي التركي الإيراني السوري يتقدم في المنطقة
    التحالف الاستراتيجي الروسي التركي الإيراني وانعكاساته على الصراع السوري
    بالفيديو...استمرار عودة المهجرين من ريفي حلب وإدلب إلى منازلهم
    كما كانت سرعة تحرير الغوطة...عودة أكثر من 40 ألف شخص إلى بلداتهم
    محلل سياسي: إعلان عودة المهجرين لـ"حرستا" يمنع حربا طائفية في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    عودة 967 شخصا إلى مناطقهم في سوريا بجهود روسية تركية إيرانية, عودة عائلات مهجرة, الحكومة السورية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik