01:16 20 أغسطس/ أب 2018
مباشر
    القضاء على نحو 65 ألف مسلح في سوريا

    محلل سياسي: أمريكا تمهد للعدوان على سوريا باختلاق "قصة الكيميائي"

    © AP Photo / Asmaa Waguih
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    230

    قال المحلل السياسي اللبناني، نضال السبع، إن فبركة قصة الكيميائي في دوما، لا تنفصل عن قضية تسميم الجاسوس البريطاني سيرغي سكريبال، من حيث اختلاق الأحداث، وتبرير ردود الفعل بحق موسكو ودمشق.

    ولفت السبع، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأحد 8 أبريل/ نيسان، إلى أن إعلان مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن الداخلي، توماس بوسرت، أن جميع الخيارات مطروحة للرد على استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، مؤشر واضح على الاستغلال الأمريكي الرخيص للحادث، وهو بمثابة تمهيد للعدوان على سوريا.

    وأوضح أن هذا الاتهام مبني على تقارير "جيش الإسلام" الإرهابي، الذي وضع المدنيين السوريين في الأقفاص قبل 3 أعوام. قائلا "القمة الثلاثية في أنقرة، والتي جمعت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع رجب طيب أردوغان وحسن روحاني، أفقدت الإدارة الأمريكية عقلها، خاصة بعد اتفاق الدول الإقليمية على خارطة طريق للأزمة السورية، تخرج المنطقة من أزمتها، وتعيد اللاجئين لأرضهم، وهذا ما يجعل الإدارة الأمريكية خارج اللعبة تماما، كما أن هذا التفاهم الاقليمي يفقد أمريكا والغرب مبرر تواجدهم شمال سوريا".

    وتابع "الجيش العربي السوري، الذي حقق الانتصارات في الغوطة الشرقية، غير معني باستخدام الكيميائي في دوما، حتى لا يعطي المعارضة السورية المسلحة مادة تستخدمها ضده دوليا، وتضعه في موقف حرج أمام المجتمع الدولي، والمرجح أن جيش الإسلام هو من استخدم تلك الأسلحة ليوقف تقدم الجيش العربي السوري على دوما، وهذا ما لن يحصل مطلقا، فهناك قرار إقليمي بإنهاء المعارضة في ريف دمشق، وإبعاد عناصر جيش الإسلام إلى منطقة جرابلس القريبة من الحدود التركية".

    وأكد السبع أن هزيمة تنظيم "داعش" الإرهابي في دير الزور، وإسقاط الطائرة الإسرائيلية قبل أشهر، والتفاهم الروسي التركي الإيراني حول سوريا، ودخول أردوغان إلى عفرين، والتقدم الذي يحرزه الجيش العربي السوري على مختلف الجبهات، "كلها عوامل تدفع الغرب للقيام بعمل ما في سوريا، حتى تعيد خلط الأوراق من جديد، وتفرض أمرا واقعا على الأرض، يعيد الأمور لما كانت عليه في السابق".

    وأشار المحلل السياسي اللبناني، إلى أن "تنديد بابا الفاتيكان وكبير حاخامات إسرائيل إسحاق يوسف، بالهجوم الكيميائي على دوما لم يكن من فراغ، بل إنه مقدمة وتمهيد للعدوان الدولي على سوريا تحت عنوان الكيميائي، مع أننا لم نسمع هذه الأصوات تستنكر قصف الرقة ولا مجزرة قانا في جنوب لبنان، ولا قصف ملجأ العامرية في العراق، ولا حتى القصف الأمريكي لمدرسة القرآن الكريم في أفغانستان".

    انظر أيضا:

    محلل يمني: هكذا استفاد ابن سلمان من صواريخ "أنصار الله"
    بطلب روسي... مجلس الأمن يناقش تقارير الهجمات الكيميائية في سوريا غدا
    صراع "ماء الوجه".. هل يسقط البنتاغون "وعد" ترامب أم يضحي بـ"الانتصار" في سوريا
    خبراء: فرنسا تريد أن تكون بديلا لأمريكا في سوريا
    برلماني: أمريكا وحلفائها لا يريدون نهاية للحرب في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    جيش الإسلام, تركيا, سوريا, أمريكا, فلاديمير بوتين, أمريكا, تركيا, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik