03:35 27 مايو/ أيار 2018
مباشر
    المحكمة الجنائية الدولية

    قيادي في "فتح": إسرائيل رفضت دخول وفد "الجنائية الدولية" حول أحداث غزة

    © wikipedia
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    تغطية "مسيرات العودة" في قطاع غزة والضفة الغربية (50)
    0 0 0

    قال الدكتور جهاد الحرازين، القيادي في حركة "فتح" وأستاذ القانون الدولي، إن فتح الجنائية الدولية لتحقيق حول ماحدث في قطاع غزة جاء بعد طلب قدم للمدعية العامة خلال الأيام الماضية، لفتح تحقيق حول ما يتعرض له الفلسطينيون داخل القطاع.

    وأضاف، في حديثه مع برنامج "بين السطور" الذي يذاع عبر أثير "سبوتنيك" اليوم الثلاثاء 10 أبريل/ نيسان: "ما قام به جنود الاحتلال من عمليات قتل وإعدام ميداني يدخل في إطار جرائم حرب ضد الإنسانية، مما يتطلب تدخل المحكمة الجنائية الدولية". 

    وتابع: "جرائم الجنود الإسرائيليين في حق المدنيين الفلسطينيين شاهدة للعيان وموثقة، واصفا تصريحات فاتو بنسودا المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية بالرسالة الواضحة للإسرائليين، ومضمونها إنه لم يعد مجالا للسكوت على الانتهاكات، التي تمارس من قبل حكومة اليمين المتطرف في تل أبيب".

    وأردف: "فلسطين عضو في الجنائية الدولية، وسبق وأن قدمت ثلاث ملفات للمحكمة، الأول متعلق بالاستيطان، وأخر متعلق بالأسرى الفلسطينيين، وملف ثالث حول ما أقدمت عليه إسرائيل من جرائم حرب وعدوان عام 2014".

    وأشار الحرازين إلى رفض إسرائيل السماح لوفد الجنائية الدولية الدخول لـ "الأراضي المحتلة" والتحقيق في ملابسات الأحداث الأخيرة، مما أضطر المسئولون الفلسطينيون للأجتماع بوفد الجنائية الدولية في العاصمة الأردنية عمان، مشيرا إلى استمرار الاتصالات بين السلطة الفلسطينية والجنائية الدولية وكذلك كافة المنظمات الحقوقية الدولية، ليكون هناك تحقيقا فعليا في جرائم الاحتلال.

    ومن جانبه، قال الدكتور محمود رفعت، رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي، في حديثه لـ"سبوتنيك"، إن ميثاق روما المنشئ للجنائية الدولية أعطى الحق للمدعي العام في فتح تحقيق حول أي قضية، ولكن في حالات معينة، منها تحول القضية للمحكمة الجنائية الدولية من خلال منظمة الأمم المتحدة، وأن يبدأ التحقيق بقرار من المدعي العام نفسه بناء على معلومات توفرت لديه وهذا ما حدث في القضية الفلسطينية.

    وبين أن التحقيقات الأولية للمحكمة الجنائية الدولية لا تعني النظر في القضية، فربما يصدر بها توصيات للدول ذات العلاقة بالملف، أو تحويل القضية إلى مجلس الأمن بتوصيات حول ما سيفعله مجلس الأمن، مضيفا: "إذا لم يقم مكتب المدعي العام بإحالة القضية للنظر فيها كقضية إجرامية، ولن يكن هناك إلزام حقيقي على الدولة بل توصية في إطار استشاري لمكتب المدعى العام.

    وحول أن إسرائيل ليست عضو بالمحكمة الجنائية الدولية، قال رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي، إن عضوية الدولة في الجنائية الدولية ليست ضرورة لكي تنظر الجنائية الدولية في قضية تخص هذه الدولة، أي أن العضوية لا تحدد اختصاص المحكمة من عدمه،  لافتًا إلى أن الأساس الذي قامت من أجله الجنائية الدولية هو منع الإفلات من العقاب. 

    واعتبر أن التدخل العسكري متاح للجنائية الدولية بالتعاون مع مجلس الأمن، الذي بيديه الفصلين السادس والسابع، وقد حدث ذلك قبل إنشاء الجنائية الحالية عام 2002، ففي  1998 حدث تدخل في البوسنا والهرسك وكرواتيا والجبل الأسود، معتبرا أن هذا الموقف بعيد، إلى حد ما، عن إسرائيل كونها مشمولة بالحماية الأمريكية، لكن ربما تتغير الأوضاع في يوم ما، ويطبق على إسرائيل قواعد العدالة الدولية، وفي هذه الحالة يتم استحضار مسئوليها ولو بالقوة. 

    الموضوع:
    تغطية "مسيرات العودة" في قطاع غزة والضفة الغربية (50)

    انظر أيضا:

    الخارجية الفلسطينية تدين الموقف الأمريكي بشأن اعتداءات الجيش الإسرائيلي في غزة
    الاتحاد الأوروبي حزين لمقتل 9 فلسطينيين في غزة أمس
    ليبرمان: الجيش الإسرائيلي غير معني بالتصعيد في غزة لكنه سيقوم بكل ما يلزم لحماية البلاد
    إصابة فلسطينيين اثنين برصاص الجيش الإسرائيلي في غزة
    عباس: ننتظر رد مصر حول تسليم حماس قطاع غزة إلى السلطة الفلسطينية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار غزة, أحداث غزة, الجيش الإسرائيلي, المحكمة الجنائية الدولية, قطاع غزة, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik