07:33 27 مايو/ أيار 2018
مباشر
    تحطم طائرة عسكرية في الجزائر

    الناجي الوحيد من كارثة الطائرة الجزائرية

    © REUTERS / ENNAHAR TV/Handout
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21

    رغم المأساة التي حدثت بسقوط الطائرة الجزائرية أمس الأربعاء 11 أبريل بالقرب من إحدى القواعد الجوية الجزائرية ووفاة 257 شخصا إلا أن هناك ناجيا وحيدا من هذه الكارثة.

    اعتبر حارس الحقل، الذي سقطت فيه الطائرة، عبد القادر برارحي، هو الناجي الوحيد من الوفاة في حادث سقوط الطائرة، حسب صحيفة الخبر الجزائرية.

    وكان عبد القادر برارحي موجودا أعلى كوخه، عندما سمع صوتا قويا يقترب منه، فقفز من أعلى كوخه، قبل أن تسقط الطائرة بالقرب منه.

    وأدى سقوط الطائرة إلى تعرض برارحي لكسور في ظهره وبعض الحروق، لكن أحد أقاربه أكد أن حالته ليست خطيرة.

    واحترقت الأشجار الملاصقة لكوخ حارس الحقل جراء احتراق الطائرة.

    وسقطت الطائرة العسكرية الجزائرية في محيط القاعدة الجوية "لبوفاريك" في البليدة، وقالت وزارة الدفاع الوطني الجزائرية إن عدد القتلى وصل إلى 247 مسافرا و10 من أفراد طاقم الطائرة، ومعظم القتلى من العسكريين. 

    انظر أيضا:

    تفاصيل جديدة...بيان البوليساريو بشأن الطائرة المنكوبة في الجزائر
    الجزائر تعلق على أزمة البوليساريو وموقف المغرب منها
    خبراء: صدام المغرب مع البوليساريو يمكن أن يشمل الجزائر
    مسؤول في "تنسيقية أطباء الجزائر": الإضراب الحضاري أجبر الحكومة على الاستجابة لمطالبنا
    لهذه الأسباب استمر إضراب أطباء في الجزائر 5 أشهر
    تسليح مرسيدس بمدفعية سوفييتية في الجزائر
    أطباء الجزائر يواصلون الإضراب رغم وعود الحكومة
    سر زيارة 21 ضابطا أمريكيا إلى الجزائر
    الكلمات الدلالية:
    أخبار البوليساريو, أخبار عودة الطيران الروسي إلى مصر, أخبار الجزائر الاقتصادية, أخبار, أخبار الطيران المدني, أخبار الجزائر, أخبار العالم, طائرات إماراتية, طائرة الركاب الروسية, طائرات أمريكية, طائرات التايفون, طائرة استطلاع, طائرة إسرائيلي, طائرة, هبوط, عملية عسكرية, هبوط أكبر طائرة, هبوط اضطراري لطائرة فرنسية, هبوط اضطراري, الطائرة الجزائرية المنكوبة, جبهة البوليساريو, طاقم الطائرة, الحكومة المغربية, الحكومة الجزائرية, بوتفليقة, وزارة الدفاع, البوليساريو, عبد العزيز بوتفليقة, الصحراء المغربية, المملكة المغربية, المغرب العربي, المغرب, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik