05:02 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    مسيرة العودة الكبرى على حدود قطاع غزة و إسرائيل، 2 أبريل/ نيسان 2018

    "مظاهرات الكاوتشوك"... صحيفة: إسرائيل تريد تحويل الكفاح السلمي إلى "أعمال عنف"

    © REUTERS / Ibraheem Abu Mustafa
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    نشرت مجلة "جاكوبين" الأمريكية تقريرا لها بعنوان "لماذا تقتل إسرائيل"، تستعرض فيه أسباب ميل إسرائيل إلى انتهاج العنف ضد التحركات الفلسطينية، ويبدو أن الكفاح السلمي، بحسب المجلة، ضد إسرائيل فعال من الناحية السياسية، لهذا تخاف إسرائيل منه وتقمعه.

    تقول المجلة إن الاحتجاجات في غزة، التي نجم عنها عشرات القتلى الفلسطينيين ومئات الجرحى، كشفت للعالم مجموعة من الحقائق الأساسية. أولا، إن 80 % من سكان غزة لاجئون طردوا لإنشاء دولة إسرائيل عام 1948.

    وأن سكان غزة لا زالوا تحت ما وصفته المجلة بـ"الاحتلال العسكري" الإسرائيلي وما زالوا يتعرضون للقتل. 

    تضيف المجلة أن آلة الدعاية الإسرائيلية لم تستطع القيام بالكثير لتجميل مشهد القناصة الإسرائيليين عند إطلاق النار على المتظاهرين السلميين بمشاعر من اللامبالاة، ما يشير للجميع، بوضوح، أن المتظاهرين لا يشكلون أي تهديد عسكري أو أمني ​​لإسرائيل.

    ويبدو أن الكفاح السلمي ضد إسرائيل جاء بنتائج مثالية من الناحية السياسية ما يجعل إسرائيل تخشاه وتقمعه، وتسعى إلى تحويله إلى مواجهات عنيفة على غرار ما حدث عام 2000، إذ أطلقت إسرائيل، في الأسابيع الأولى من الانتفاضة الثانية، حوالي مليون رصاصة ضد المتظاهرين.

    لكن للاحتجاجات السلمية عدة فوائد أخرى، إذ تخلق انقساما داخل المجتمع الإسرائيلي بدلا من توحيده على الكراهية، مما يقوِّض فعالية التعبئة السياسية التي تنتهجها إسرائيل باستعمال العنصرية المعادية للعرب. وعلى الرغم من ذلك، هناك عدة أسباب يرجع إليها عدم نجاح استخدام هذا التكتيك بشكل أكبر.

    سياسات نزع الملكية

    حاول الفلسطينيون، في البداية، الدخول في مقاومة غير مسلحة. وكانت الانتفاضة الأولى، في عام 1987 "أحد أهم التمردات الشعبية غير المسلحة ضد الاستعمار في التاريخ الحديث" على حد تعبير إدوارد سعيد مؤلف كتاب "سياسات نزع الملكية" (The politics of dispossession)، حيث قام مجتمع بأكمله بتعبئة وتنظيم نفسه ليس للتصدي للهيمنة الإسرائيلية فحسب بل أيضا لبناء هياكل بديلة للحكم الذاتي.

    لكن القمع الإسرائيلي وسياسة الإغلاق وحظر التجول، ومحاولات منظمة التحرير الفلسطينية اليائسة للحصول على أي رقعة من الأرض لحكمها، كل هذه العوامل أدت لإفشال الانتفاضة.  

    أوسلو.. والانتفاضة الأولى

    أدى فشل الانتفاضة الأولى واتفاق أوسلو إلى "موجة من السخرية السياسية". فبينما كانت النخبة الحاكمة تستفيد من الوضع الجديد، كانت الغالبية الساحقة من الفلسطينيين تعاني من ظروف اجتماعية اقتصادية متدهورة.

    ونمت المستوطنات، واشتد الحصار، وقُيدت حرية التنقل داخليا وخارجيا. كما أدت أوسلو إلى انقسام المجتمع الفلسطيني.

    الانتخابات.. وتعزيز الانقسام

    عندما سُمح للفلسطينيين بإجراء انتخابات عام 2006، قاموا بالتصويت ضد الوضع الراهن ولصالح حركة حماس الفلسطينية، الحزب الرئيسي المعارض. لكن في حين كانت الديمقراطية الانتخابية بمثابة الرد الفلسطيني على تشديد إسرائيل قبضتها وقمع أوسلو للفلسطنين وتهميشهم، فإن إسرائيل وحلفاؤها الغربيون رفضوا نتائجها، وقاطعوا الحكومة الفلسطينية الجديدة.

    أدى كل ذلك إلى أن تصبح المصالحة الفلسطينية في هذا السياق مستحيلة؛ فكل من حماس وفتح تراها وصفة لفقدان السلطة والمكانة.

    أضف إلى كل ذلك، محاولات إسرائيل تأجيج الانقسامات لإحداث مواجهات عنيفة من خلال تنسيقها الأمني ​​مع السلطة الفلسطينية التي حاربت فصائل المقاومة الفلسطينية من خلال سياستها في حصار غزة وفصلها عن الضفة الغربية، بحسب المجلة.

    انظر أيضا:

    الصحة الفلسطينية: 35 مصابا حصيلة اليوم الثاني من مظاهرات "يوم الأرض"
    4 قتلى و729 مصابا برصاص الجيش الإسرائيلي في فلسطين
    ما حقيقة وجود ضغوط عربية لوقف "مسيرة العودة" في فلسطين
    جمعة ثانية من "مسيرات العودة" في فلسطين ومطالبات بتحقيق دولي
    حماس: التصريحات المنادية بحق إسرائيل لأرض فلسطين تسترضي قوى إقليمية
    مواقع إسرائيلية تنشر عبارة "القدس عاصمة فلسطين" بعد اختراقها
    مؤرخ سياسي فلسطيني: محمد بن سلمان ساوى في تصريحاته عن فلسطين بين الضحية والجلاد
    مندوب فلسطين في الجامعة العربية: نطالب بتوفير الحماية الدولية لمسيرة العودة
    الكلمات الدلالية:
    أوسلو, الكاوتشوك, فتح, الانتفاضة الفلسطينية, حماس, اسرائيل, غزة, فلسطين, مظاهرات غزة, مظاهرات, فتح الانتفاضة, فتح, حماس, فلسطين المحتلة, اسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik