Widgets Magazine
01:36 16 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    طبيب من دوما لـ سبوتنيك لا يوجد عوارض للإصابة بالكيماوي بين المدنيين

    طبيب من دوما: لا يوجد أعراض للإصابة بالكيميائي بين المدنيين

    © Sputnik . nour molhem
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    نفت مصادر طبية، من مدينة دوما السورية، وصول إصابات بالغاز الكيميائي إلى المستشفيات، وذلك على الرغم من المزاعم الغربية التي تحدثت، في الفترة الأخيرة، عن هجوم كيميائي استهدف المدنيين في دوما. وشنت أمريكا وبريطانيا وفرنسا ضربات جوية على سوريا، بناء على هذه المزاعم.

    قال الطبيب مروان جابر، الذي يعمل في مستشفى دوما، إن جميع حالات الاختناق التي جاءت وصلتهم هي عبارة عن اختناقات نتيجة الغبار والدخان الصادر عن القذائف، مشيرا إلى أنه لم يصل لهم أي إصابات بالغاز الكيميائي.

    وأضاف جابر، في تصريحات لـ"سبوتنيك"، أن ما تم القيام به هو عبارة عن كذبة لا أكثر واتهامات باطلة، مشيرا إلى أنه "قد دخل إلى المستشفی أشخاص لم يكونوا من كادر العمل، ولم يكونوا مؤهلين طبيا ولم يكن لديهم معلومات علمية صحيحة. فقاموا ببث إشاعات بكلمات متفرقة رددوها بين المدنيين لزرع الرعب في النفس لا أكثر. وهي (الكيميائي)".

    وتابع الطبيب "كان معهم أشخاص، قاموا برش الماء وتصويره. نحن لم نكن نعلم سبب هذه الفوضى والضجيج ولكن بصفتنا كادر طبي ذهبنا وقيمنا الحالات ولم نجد أي أعراض لاستخدام سلاحا كيميائيا"، موضحا أن أعراض الأسلحة الكيميائية تكون بين "الحروق أو تقرحات الجلد والعيون والسعال والأمراض الصدرية، والدوخة، والغثيان والنعاس والصداع والتشنجات، إضافة إلى التغوط والتبول اللاإرادي. والوخز والبثور وتقبض الحدقة، والذي هو عبارة عن الانقباض المفرط لبؤبؤ العين". وأكد أن "هذه الأعراض لم تكن موجودة حين القيام بالمسرحية".

    كما لفت جابر إلى أن علامات الإصابة بالكيميائي أيضا تكون "تعدد حالات موت الحشرات والحيوانات في المنطقة، الإصابات البشرية الجماعية مباشرة بعد حدوث هجوم، تشكل طبقات دهنية على المسطحات، ذبول الأشجار وتغير لونها وكذلك المحاصيل الزراعية والنباتات المختلفة. وانتشار روائح لا تفسير لها، مثل روائح الفواكه والزهور وحتى روائح الثوم الحادة واللاذعة"، مضيفا "نحن اليوم في دوما وكما نلاحظ لا يوجد أي أثر لهذه العلامات".

    وفي السياق نفسه، أكد الجيش الروسي العثور على مختبر يحتوي على مواد لازمة لإنتاج الأسلحة الكيميائية في دوما، موضحا أن المختبر يحتوي على مادة الكلور المماثلة لتلك التي تم استخدامها في الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما وأن المختبر يقع في الطابق السفلي من مبنى سكني والمجموعات الإرهابية التي كانت داخل مدينة دوما استخدمت هذا المختبر.

    انظر أيضا:

    العسكريون الروس يعثرون على دليل يؤكد تصنيع "النصرة" لأسلحة كيميائية في دوما
    خبراء منظمة حظر الكيميائي لا يريدون اللقاء مع سكان دوما في دمشق
    لافروف يدعو أمريكا لتقديم أدلة حول منع روسيا لخبراء منظمة حظر الكيميائي من الوصول إلى دوما
    مصدر أمني: بعثة الاستطلاع المرافقة لمفتشي منظمة حظر الكيميائي تدخل دوما
    لافروف: روسيا تملك أدلة على ضلوع بريطانيا في فبركة الهجوم الكيميائي على دوما
    مفوضية حقوق الإنسان: لن نصدق رواية أحداث دوما قبل سماحهم لنا بالدخول
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik