02:37 GMT05 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    علق أبي عز الدين، العضو في حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، اليوم الأربعاء، على احتمالية استدعاء البرلمان لرئيس وزراء السودان، وإمكانية إقالته.

    ويشهد السودان دعوات للعصيان المدني والتظاهر ضد الحكومة السودانية، بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية التي يعيشها السودانيون في أكثر من ولاية، لوجود أزمة طاحنة في الوقود وشح المحروقات واستمرار الارتفاع الكبير في أسعار السلع الغذائية.

    وشهدت العاصمة السودانية الخرطوم إغلاقا لبعض الطرق، نتيجة للاختناق المروري في أغلب شوارع العاصمة جراء وجود كبير للسيارات، التي تقف انتظارا للحصول على الوقود في محطات الخدمة نتيجة للأزمة الطاحنة وقلة كميات الوقود في العاصمة، وأغلب الولايات السودانية،

    بينما يعتزم البرلمان استدعاء رئيس الوزراء بكري حسن صالح لاستجوابه بشأن التدهور الاقتصادي.

    وقال عز الدين، في تصريحات لبرنامج "في العمق" عبر أثير راديو "سبوتنيك": "الذي أدى إلى هذه الدعوات بالتظاهر هو آثار الحصار الاقتصادي على السودان، وأيضا عدم تعامل المؤسسات الاقتصادية بانفتاح مع السودان، ما أدى إلى تدهور اقتصادي في البلاد".

    وتابع "أما عن نقص الوقود، الأزمة في طريقها للحل وما حدث هو نتيجة لتعطل في صيانة محطات الوقود، ما أدى إلى نقص في المحطات".

    وأكد أن هناك خللا في طريقة إدارة الاقتصاد، برغم ذلك فما زال الاقتصاد متماسكا، منوها أنه لا يعتقد بوجود احتقان سياسي إنما المشكلة اقتصادية بحتة لأن الحكومة بها أحزاب سياسية كثيرة ومعارضة.

    وأكد أن من حق البرلمان استدعاء أي مسؤول لمسائلته حول أسباب التقصير.

    من جانبه أشار المحلل السوداني والخبير في قضايا القرن الأفريقي، حسان إدريس إلى أن أسباب الدعوة للتظاهر هو نتيجة لسعي الحكومة وحزب المؤتمر الوطني للاستحواذ على وسائل الإنتاج مثل الوقود والمواد التموينية.

    ومن ناحية أخرى أوضح قطبي المهدي العضو السابق في البرلمان السوداني أن الجهات التي تدعو للتظاهر للثورة وإسقاط النظام هي جهات سياسية واستغلت تردي الوضع الاقتصادي للخروج ضد النظام..

    منوها أن هناك خلافات في وجهات النظر للسياسيين الذين لم يرض بعضهم عن ترشح رئيس الجمهورية مرة أخرى لذلك يقومون بهذا التصعيد.

    مؤكدا أن البرلمان سيستدعي رئيس الوزراء لمساءلته ولتوضيح ما يجري وما يمكن أن تفعلة الحكومة في هذه الفترة وهي أول مرة يستدعي فيها رئيس الوزراء وذلك بعد التعديل الأخير لأنه في السابق كان الرئيس هو رئيس الوزراء ولم يملك البرلمان سلطة استدعائه، موضحا أن الاستدعاء والمساءلة لن تصل إلى حد إقالة رئيس الوزراء.

    انظر أيضا:

    خبير الأمم المتحدة يدعو السودان لوقف مضايقة النساء بسبب الملبس
    السودان يعتزم عرض عدد من مربعات النفط والغاز أمام الشركات الروسية للاستثمار
    بعد اجتماع عسكري رفيع داخل السعودية... السودان يخاطب قواته في اليمن
    رسميا...الرد على أنباء "خطة إماراتية سرية" خشية انسحاب السودان من اليمن
    للمرة الأولى...السودان يكشف رسميا السبب الحقيقي لاستدعاء السفير من مصر
    سفير السودان في موسكو: روسيا تعلب دورا كبيرا في تحديث الجيش السوداني
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السودان, لقاء, البرلمان, البشير, عمر البشير, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook