Widgets Magazine
07:56 18 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    جيمس ماتيس

    وزير الدفاع الأمريكي يستبعد "الخيار العسكري" لحل الأزمة السورية

    © REUTERS / YURI GRIPAS
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01

    أعرب وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، عن اعتقاده بأن الحل في سوريا لن يكون عبر الحل العسكري، مؤكدا دعم واشنطن للجهود الدبلوماسية لإنهاء الأزمة السورية.

    وجاء في نص خطاب ماتيس أمام لجنة التخصيصات المالية التابعة لمجلس النواب في الكونغرس: "الحرب الأهلية التي بدأت في سوريا عام 2011، لا حل عسكريا لها. نحن نواصل دعم الجهود الدبلوماسية لتسوية الوضع هناك كجزء من عملية السلام الجارية تحت إشراف الأمم المتحدة".

    والهدف الوحيد من بقاء القوات الأمريكية في سوريا هو "محاصرة مسلحي تنظيم داعش وهزيمتهم"، بحسب تصريحات ماتيس.

    وأشار وزير الدفاع الأمريكي إلى أن الضربة الصاروخية الأخيرة التي وجهتها الولايات المتحدة وحلفاؤها (بريطانيا وفرنسا)، في 14 أبريل/نيسان، إلى عدد من المواقع الحكومية السورية، "ردا" على الهجوم الكيميائي المفترض في بلدة دوما قرب دمشق، ليست مؤشرا على تصعيد النزاع في هذا البلد.

    وفي 29 مارس/ آذار الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن أن عودة العسكريين الأمريكيين من سوريا إلى وطنهم قريبة، وذلك لأن بقاءهم هناك لا معنى له مع انتهاء العملية ضد "داعش".

    انظر أيضا:

    ماتيس: الحكومة السورية مسؤولة عن تأخر وصول مفتشي "حظر الكيميائي" إلى دوما
    ماتيس: نأمل أن يستوعب الأسد الرسالة
    سوريا على طاولة الناتو وأمريكا تطالب الأعضاء بزيادة الإنفاق وتحذر من روسيا
    ماكرون: الولايات المتحدة وفرنسا تعملان سويا على حل إنساني وسياسي في سوريا
    ماكرون: فرنسا والولايات المتحدة تقفان اليوم معا في سوريا ودول الساحل لمحاربة الإرهاب
    تلقوا الخبرة في سوريا... العسكريون الروس يتدربون على مواجهة أخطر سلاح إرهابي
    الخارجية الروسية: الحل العسكري للصراع السوري غير مقبول
    الخارجية الروسية: كييف لم تتخل عن الحل العسكري للصراع في دونباس
    غوتيريش يدين تفجيرات بنغازي ويستبعد الحل العسكري في ليبيا
    روسيا ترفض الحل العسكري في اليمن
    تيلرسون: الحل العسكري هو الخيار الوحيد إذا فشلت الدبلوماسية مع كوريا الشمالية
    الكلمات الدلالية:
    وزير الدفاع االأمريكي, جيمس ماتيس, الحل العسكري, الأزمة السورية, سوريا, روسيا, جيمس ماتيس, الولايات المتحدة, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik