Widgets Magazine
06:48 19 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    احتجاجات تونس على قانون المالية 12 يناير 2018

    القصة الكاملة للخلاف بين نقابة التعليم الثانوي واتحاد الشغل بسبب إضراب المدرسين في تونس

    © REUTERS / ZOUBEIR SOUISSI
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1 0 0

    بينما عاد مدرسو التعليم الإعدادي والثانوي في تونس لأداء مهامهم بعد انقطاع دام أكثر من 10 أيام، استجابة لمبادرة قام بها الأمين العام لاتحاد الشغل بعد لقاء جمعه برئيس الجمهورية، إلا أن أزمتهم مع الحكومة لم تنته، واحتمال عودتهم للإضراب المستمر منذ ديسمبر/ كانون الأول، وتفويت العام الدراسي على الطلاب ما زال قائما.

    قال نقيب مدرسي التعليم الثانوي والإعدادي الأسعد اليعقوبي إن المدرسين استجابوا لقرار النقابة بعودة الدروس، مضيفا لـ"سبوتنيك" إن النقابة رصدت اليوم الخميس26 أبريل/ نيسان انتظام العمل في معظم المدارس على مستوى تونس، مع استمرار حجب أعداد التلاميذ، لإجبار وزارة التربية على تنفيذ مطالب المدرسين.

    وكانت نقابة التعليم الثانوي قد قررت، أمس الثلاثاء، استئناف الدروس في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية، التي توقفت في 17 أبريل/ نيسان الجاري بقرار من النقابة ذاتها.

    وكشف اليعقوبي أنه "حرصا من النقابة على تعويض الطلاب عما فاتهم من دروس وعدم الذهاب إلى سنة بيضاء، قررت عمل المدرسين في أيام العطلات"، وهو ما رفضته وزارة التربية في خطوة منها لاستمرار الأزمة.

    ورفضت وزارة التربية التونسية، مساء الأربعاء، قدوم التلاميذ إلى المدارس والمعاهد الثانوية خلال أيام العطلة المقررة من الاثنين 30 أبريل/ نيسان حتى 6 مايو/ أيار.

    وأشار اليعقوبي إلى أن أزمة المدرسين لم تنته، لإصرار الوزارة على تجاهل مطالبهم الخاصة بزيادة الإنفاق الحكومي على التعليم، وزيادة رواتب المعلمين، إضافة إلى تخفيض سن تقاعدهم من 60 عاما إلى 55 عاما، وفتح تفاوض جدي حول إصلاح النظام التعليمي الحكومي من ناحية البنية التحتية المتآكلة والبرامج والزمن المدرسي.

    وأضاف: 

    سنستمر في حجب أعداد التلاميذ وعدم تسليمها للوزارة حتى تنفذ مطالبنا.

    وكان خلاف نشب بين الاتحاد العام التونسي للشغل وبين نقابة التعليم الثانوي بسبب قرار استئناف الدروس، حيث قررت الهيئة الإدارية لاتحاد الشغل بقيادة الأمين العام نور الدين الطبوبي، يوم الاثنين الماضي، استئناف الدروس ابتداء من الثلاثاء 23 أبريل/ نيسان، ورفع حجب الأعداد.

    وهو ما ردت عليه نقابة التعليم الثانوي، ببيان تؤكد فيه النقابة على مواصلة تعليق الدروس وحجب الأعداد لحين عقد اجتماع قادة التعليم الثانوي مع أعضاء المكتب التنفيذي لاتحاد الشغل.

     

    وعن هذا الخلاف قال نقيب التعليم الثانوي إن الاجتماع سيعقد، غدا الجمعة، ومن المقرر أن يحسم مصير استمرار حجب أعداد التلاميذ عن وزارة التربية من عدمه، فضلا عن مسار العلاقة مع الحكومة خلال الأيام المقبلة.

    ومن جانبه قال مختار بن حفصة أستاذ تعليم ثانوي، وعضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي بمدينة سليمان، إن الحكومة تدفع لمزيد من التعقيد وتحميل نقابة التعليم الثانوي مسؤولية الذهاب إلى سنة بيضاء، بحكم تعنتها ورفضها التفاوض.

    مضيفا لـ"سبوتنيك" أن الحكومة تراهن على احتجاج المدرسين يمس قطاعات واسعة من الشعب التونسي، وتعول على غضب الشعب من اتحاد الشغل في رفض مطالب المدرسين.

    وكشف بن حفصة أن رئيس الوزراء يوسف الشاهد أراد أن يخرج من الصراع، بصورة "الرجل القوي الذي قال لا"، وركع قطاع "مشاكس" كالتعليم الثانوي.

    وفسر أستاذ التعليم الثانوي الخلاف بين الطبوبي واليعقوبي، بأن الاتحاد العام للشغل أراد تجاوز الحكومة والتفاوض مع رئيس الجمهورية مباشرة، موضحا أن الطبوبي قام بمقابلة الرئيس الباجي قايد السبسي، وشرح له مطالب المدرسين، وبعدها عقد اجتماع للمكتب التنفيذي للاتحاد وقرر إيقاف الإضراب وإعادة الأعداد ضمانا لعدم الذهاب إلى سنة دراسية بيضاء وإنجاح الامتحانات الوطنية.

    وشدد بن حفصة على عدم وجود خلاف بين الاتحاد العام للشغل وبين نقابة التعليم الثانوي، مؤكدا أن تضارب القرارات بينهم هدفه المزيد من الضغوط على الحكومة لتنفيذ مطالب المدرسين.

    وحدد عضو النقابة الأساسية للتعليم الثانوي، أسباب مطالبة الأمين العام لاتحاد الشغل المدرسين بالعودة إلى العمل في سببين، الأول:

    سحب البساط من تحت أقدام الحكومة التي تريد الدفع إلى تفويت العام الدراسي على التلاميذ لتأليب الرأي العام ضد المدرسين، وضد الاتحاد عموما. 

    والثاني: نقل التفاوض على الأزمة، إلى الاتحاد ورئاسة الجمهورية، والإعلان رمزيا أن الحكومة الحالية هي حكومة تصريف أعمال، في انتظار انتهاء الانتخابات البلدية ونتائجها.

    انظر أيضا:

    السعودية ونادية الجندي ضيوف شرف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون في تونس اليوم
    وكالة: سقوط طائرة عسكرية في تونس ومقتل شخصين
    تونس تعترف بصعوبة ودقة الوضع الاقتصادي الذي تمر به
    بعد تونس...دول تسمح للجيش والشرطة بالتصويت في الانتخابات
    سر حملة مقاطعة المنتجات التركية في تونس
    الكلمات الدلالية:
    المعلمين, إضراب, مدارس, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik