12:56 GMT24 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    384
    تابعنا عبر

    بثت القناة العاشرة الإسرائيلية، مساء أمس الأحد، تقريرا يزعم حدوث لقاء سري جمع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مع بعض المنظمات اليهودية الرائدة في الولايات المتحدة، في 27 من مارس/آذار الماضي، هاجم فيه، القيادة الفلسطينية، وعلى رأسها الرئيس محمود عباس.

    ونقل تقرير، القناة العاشرة الإسرائيلية، عن بن سلمان قوله: "منذ 40 عاما، والقيادة الفلسطينية تفوّت الفرص، حيث رفضت جميع المقترحات التي قدمت لها. لقد حان الوقت كي يقبل الفلسطينيون الاقتراحات والعروض، وعليهم العودة إلى طاولة المفاوضات، أو فليصمتوا ويتوقفوا عن التذمر".

    ونقلت كذلك أن ولي العهد السعودي قال للقادة اليهود إن "القضية الفلسطينية ليست الأولوية القصوى لحكومة المملكة ولا للرأي العام، وهناك قضايا أكثر أهمية، وأكثر إلحاحا للتعامل معها مثل إيران" وفقا لما  ذكره تقرير القناة.

    وتابع قائلا: "على الرغم من ذلك، يجب أن يكون هناك تقدم حقيقي نحو اتفاق مع الفلسطينيين قبل أن يصبح بالمستطاع تعزيز التطبيع بين المملكة العربية السعودية وبقية العالم العربي مع إسرائيل".

    وكان ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أكد في حوار مع مجلة "ذي اتلانتيك" الأمريكية، أن بلاده تتقاسم المصالح مع إسرائيل، لافتا إلى أنه حال التوصل إلى سلام في المنطقة، فإنه سيكون "الكثير من المصالح بين إسرائيل ودول مجلس التعاون الخليجي".

    وقال إن "إسرائيل تملك اقتصادا كبيرا مقارنة بحجمها، وهذا الاقتصاد متنام، وبالطبع هناك الكثير من المصالح التي نتقاسمها مع إسرائيل".

    انظر أيضا:

    بأمر من محمد بن سلمان... وفد سعودي رفيع يذهب إلى القاهرة
    الكشف عن دور محمد بن سلمان في مقتل صالح الصماد
    صحيفة: محمد بن سلمان يفتح فصلا جديدا في مواجهة قطر بـ"قرار التصعيد"
    حاكم دبي يقول شعرا في محمد بن سلمان
    بعد قرار السودان بشأن حرب اليمن... محمد بن سلمان يتصل بالبشير
    الكلمات الدلالية:
    القضية الفلسطينية الإسرائيلية, العلاقات السعودية الإسرائيلية, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, عملية السلام, الأسرة الحاكمة في السعودية, إثارة الحرب مع إيران, الديوان الملكي السعودي, الحكومة الإسرائيلية, السلطة الفلسطينية, محمد بن سلمان, محمود عباس, السعودية, إيران, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook