01:19 26 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    مقاتل من حزب الله اللبناني

    "حزب الله" يرد على اتهامات المغرب بتسليح البوليساريو

    © AP Photo / Bilal Hussein
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    491

    رد "حزب الله" اللبناني، اليوم الثلاثاء 1 مايو/أيار، على اتهامات المغرب، له بتسليح وتدريب جبهة البوليساريو في الصحراء المغربية.

    ونفى "حزب الله" في بيان رسمي الاتهامات الموجهة لها من قبل وزير الخارجية المغربية، بدعم وتدريب الجبهة.

    وقال "حزب الله" في بيانه، الذي نشرته قناة "إل بي سي" اللبنانية: "من المؤسف أن يلجأ المغرب بفعل ضغوط أمريكية وإسرائيلية وسعودية، لتوجيه هذه الاتهامات الباطلة".

    وتابع "كان حريا بالخارجية المغربية أن تبحث عن حجة أكثر إقناعا لقطع علاقاتها مع ​إيران، التي وقفت وتقف إلى جانب ​القضية الفلسطينية​ وتساندها بكل قوة، بدل اختراع هذه الحجج الواهية".

    وكان وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، قد أعلن عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران، بسبب اتهامات لها بدعمها وتسليحها جبهة البوليساريو الراغبة بالانفصال، بدعم ومساندة "حزب الله".    

    وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح كحل حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها، بينما تطالب "البوليساريو" بتنظيم استفتاء لتقرير المصير، وخاض المغرب والجبهة حربا للسيطرة على الصحراء الغربية بين 1975 و1991، بعد انتهاء الاحتلال الإسباني لوجوده في المنطقة، وتوقفت المواجهات بموجب هدنة، وتم نشر بعثة تابعة للأمم المتحدة للإشراف على تطبيقها.

     

    انظر أيضا:

    تعليقات خليجية عاجلة على قرار المغرب بشأن إيران
    المغرب يقطع علاقاته مع إيران بسبب دعم طهران المزعوم لجبهة البوليساريو
    المغرب: فنانون يؤيدون "المقاطعة ضد الغلاء" ووزراء وبرلمانيون يهاجمونها
    ترامب يهدد مؤيدي استضافة المغرب لكأس العالم... والفيفا يرد
    المغرب تعلن حقيقة استقدام أفارقة للعمل فيها
    بعد جدل كبير... تفاصيل قصة تدريب الإسرائيليين في المغرب
    حملة "مقاطعون" تنتشر في المغرب... ووزير يصفهم بـ"المداويخ"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار البوليساريو, أخبار حزب الله, أخبار المغرب, أخبار إيران, أخبار لبنان, الحرب ضد حزب الله, سلاح حزب الله, قطع العلاقات الدبلوماسية, قطع العلاقات مع ايران, جبهة البوليساريو, الخارجية المغربية, حزب الله, وزير الخارجية ناصر بوريطة, المغرب, إيران, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik