10:17 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وصل، مساء الأمس الثلاثاء 1 مايو/ أيار، 42 شخصا أغلبهم من النساء والأطفال كانت التنظيمات الإرهابية اختطفتهم من قرية "اشتبرق" في منطقة جسر الشغور بإدلب إلى وسط مدينة اللاذقية.

    وذكرت وكالة "سانا" السورية أن المختطفين، وجلهم من النساء والأطفال كانت التنظيمات الإرهابية اختطفتهم من قرية اشتبرق في منطقة جسر الشغور بإدلب، وصلوا إلى وسط مدينة اللاذقية حيث استقبلهم أهلها بحضور شعبي ورسمي في دار الأسد للثقافة.

    وكان تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي والمجموعات المنطوية تحته ارتكبوا، في 26 أبريل/ نيسان عام 2015، مجزرة في قرية "اشتبرق"، إذ قتلوا ما يقارب 200 مدنيا واختطفوا العشرات بينهم عائلات بكامل أفرادها، في حين نزح المئات من أهالي القرية باتجاه المناطق الآمنة عبر الجرارات الزراعية وسيرا على الأقدام.

    وجاء تحرير المختطفين من اشتبرق نتيجة اتفاق يقضي بإخراج إرهابيي مخيم اليرموك إلى إدلب وتحرير المحاصرين في بلدتي كفريا والفوعة، والبالغ عددهم نحو خمسة آلاف على مرحلتين، بحيث تتضمن المرحلة الأولى تحرير 1500 منهم. إضافة إلى تحرير مختطفي قرية اشتبرق الذين يبلغ عددهم 85 من النساء والشيوخ والأطفال على مرحلتين في وقت تزامن تحرير المختطفين مع خروج 5 حافلات باتجاه ريف إدلب تقل نحو 200 من الإرهابيين وعائلاتهم تم إخراجهم من مخيم اليرموك جنوب دمشق.

    انظر أيضا:

    الحياة الجديدة لمسلحي القلمون الشرقي بعد خروجهم إلى مخيمات شمالي سوريا
    رئيس اتحاد عمال سوريا: إعادة الإعمار ستتم بأيد سورية ولسنا بحاجة إلى أحد
    الأسد: تصعيد العدوان على سوريا يزيدنا تصميما للقضاء على الإرهاب
    الكلمات الدلالية:
    الجيش السوري, جماعات إرهابية, جبهة النصرة, مخيم اليرموك, إدلب, ريف اللاذقية, اللاذقية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook