20:22 GMT22 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    رفضت "الجمهورية العربية الصحراوية" وهي دولة ذات اعتراف محدود، اتهامات المغرب لإيران و"حزب الله" بدعمها عسكريا خلال العامين الماضيين.

    نواكشوط- سبوتنيك. وقال الوزير الصحراوي البشير مصطفى السيد في حوار مع وكالة "سبوتنيك"، أن "اتهامات المغرب لإيران وحزب الله بدعم جبهة البوليساريو عسكريا أبعد ما يكون عن الحقيقة لأن الصحراويين يملكون جميع الأسلحة والصواريخ المتطورة بين أيديهم منذ سنوات".

    وأضاف السيد، وهو أحد أهم قادة البوليساريو ويشغل الآن منصب الأرض المحتلة والجاليات، أن "مبررات المغرب، التي ساقها لتبرير قطع علاقاته بإيران غير مقنعة وكان عليه البحث عن أسباب حقيقية"، لافتا إلى أن "الوقت كافي لفهم الجواب الصحيح لقرار المغرب، الذي يعيش أصعب الأوضاع على كافة الأصعدة نتيجة الإفلاس والصعوبات السياسية والاجتماعية ويريد الهاء شعبه بحرب خارج حدوده".

    ونوه المسؤول الصحراوي إلى أن "المغرب منذ فترة وهو يتلقى الضربات فقد خاب أمله في العودة إلى الاتحاد الإفريقي وأيضا في حليفه الاستراتيجي أوروبا، بعد أن انتصر القضاء الأوروبي للصحراء حين اعتبرها منفصلة عن المغرب في اتفاقيات الصيد، كما أن المغرب يواجه صعوبات مع المبعوث الأممي للصحراء، ويحاول البحث عن أي شيء لإلهاء الشعب المغربي".

    واعتبر السيد أن المغرب والسعودية وإسرائيل يبحثون عن توتر دولي وأجواء الحرب ويسعون لذلك، وقال إن "قرار قطع علاقات المغرب مع إيران له علاقة أكيدة بزيارة وزير الخارجية المغربي لإسرائيل وبالضغط السعودي على الرباط".

    وشدد الوزير أن "المغرب ليس لديه أي أدلة على دعم حزب الله وإيران لجبهة البوليساريو"، مشيرا إلى أنه "من حيث الأسلحة صحيح أن حزب الله لديه أسلحة متطورة لكن نحن لا نحتاج من إيران أو حزب الله لأسلحة، وحين فرض المغرب الحرب سهل علينا الحصول على الأسلحة"، و أضاف "نحن حركة قوية ومتطورة وشعب صامد في أرض صحراوية مكشوفة لا جبال ولا غابات فيها وخضنا حروبا وانتصرن. وحركة مثل البوليساريو لديها الخبرة والتجربة ولا تحتاج إلى تدريب من حركة أخرى".

    وأكد المسؤول الصحراوي أن البوليساريو تسعى إلى علاقات قوية ومتينة مع إيران وحزب الله، قائلا "لدينا سفارة في طهران لكنها مغلقة دون طاقم ونحن نبحث تطوير علاقاتنا بإيران وفي كل مرة كان المغرب يقف في وجه مساعينا لذلك كما حصل في الهند وصربيا حين استطاع المغرب أن يؤثر ويفسد خطط بإرجاع العلاقات".

    وأضاف "كما نريد شراكة قوية مع حزب الله، وقد ذهبنا إلى بيروت مرارا وطلبنا لقاء قيادة حزب الله لكن لم نوفق".

    وكان وزير الخارجية والتعاون الدولي المغربي، قد أعلن، أمس الثلاثاء، قطع العلاقات مع طهران ردا على ما وصفته المغرب بـ"تورط إيران عن طريق حزب الله في تقديم الدعم العسكري للبوليساريو وتشكيل تحالف يستهدف أمن المغرب ومصالحه العليا منذ سنتين".

    ويذكر أن النزاع حول الصحراء الغربية بدأ عام 1975، إثر انسحاب إسبانيا منها، حيث قام المغرب وموريتانيا المجاورتان بالسيطرة على المنطقة وتقاسم إقليم الصحراء، وبعد حرب ضارية مع البوليساريو، التي دعمتها الجزائر انسحبت موريتانيا من الصحراء واعترفت بـ "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية"، ونالت فيما بعد الجمهورية الوليدة اعترافا من عدد من الدول الأفريقية في الغالب وحصلت على دعم من الجزائر المجاورة.    

    انظر أيضا:

    أول تعليق رسمي من الإمارات على أزمة المغرب وإيران
    الخارجية السعودية: المملكة تقف إلى جانب المغرب في كل ما يهدد أمنها واستقرارها
    تعليقات خليجية عاجلة على قرار المغرب بشأن إيران
    بعد جدل كبير... تفاصيل قصة تدريب الإسرائيليين في المغرب
    حملة "مقاطعون" تنتشر في المغرب... ووزير يصفهم بـ"المداويخ"
    الكلمات الدلالية:
    أزمة المغرب وإيران, ازمة المغرب والبوليساريو, حزب الله, السعودية, المغرب, إيران, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook