Widgets Magazine
13:17 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    أفيغدور ليبرمان

    ليبرمان يرفض اعتذار عباس ويصفه بأنه "منكر بائس للمحرقة"

    © REUTERS / RONEN ZVULUN
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رفض وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، اعتذار الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن تصريحاته بشأن اليهود والمحرقة.

    وقال ليبرمان، اليوم الجمعة 4 مايو/ أيار على "تويتر"، يقول: "أبو مازن هو منكر بائس للمحرقة، الذي كتب شهادة الدكتوراه عن إنكار الهولوكوست، ثم نشر أيضًا كتابا عن إنكارها"، مضيفا "هكذا يجب معاملته. اعتذاراته غير مقبولة".

    ​وكان الرئيس الفلسطيني قد اعتذر، في وقت سابق من اليوم، عن تصريحاته بشأن اليهود، مؤكدا أن "المحرقة هي أبشع جريمة في التاريخ".

    وذكر عباس، في بيان له، إنه لم يكن يقصد مهاجمة اليهود وإنه يحترم الديانة اليهودية، مجددا إدانته للمحرقة، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

    كما أدان عباس معاداة السامية ووصف محرقة اليهود بأنها "أشبع جريمة في التاريخ"، وذلك في بيان أصدره مكتبه في رام الله، بعد اجتماع استمر أربعة أيام للمجلس الوطني الفلسطيني.

    وقبل أيام، قال عباس في كلمة له، أمام المجلس الوطني الفلسطيني، إن الاضطهاد التاريخي لليهود الأوروبيين كان سببه سلوكهم وليس بسبب دينهم.

    وكانت إسرائيل قد انتقدت تصريحات عباس، وقالت في بيان لوزارة الخارجية إنها "ترفض بسخط مضمون الخطاب المعادي للسامية والناكر للهولوكوست الذي ألقاه أمس الأول رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في رام الله، التي تم بثها مباشرة على شاشة التلفزيون".

    كما انتقد الاتحاد الأوروبي تصريحات عباس، معتبرا أن "الخطاب الذي ألقاه الرئيس الفلسطيني محمود عباس يحتوي على ملاحظات غير مقبولة تتعلق بأصول المحرقة وشرعية إسرائيل، وهذا الخطاب لن يؤدي إلى حل الدولتين وهو ما دعا إليه الرئيس عباس مرارا وتكرارا".

    انظر أيضا:

    الرئيس عباس يعتذر عن تصريحاته بشأن اليهود
    اللجنة التنفيذية الجديدة لمنظمة التحرير تنتخب الرئيس محمود عباس رئيسا لها
    الرئيس عباس يغادر رام الله غدا في جولة على ثلاث دول في أمريكا اللاتينية
    الاتحاد الأوروبي ينتقد تصريحات عباس حول "الهولوكوست"
    الخارجية الإسرائيلية ترد على خطاب محمود عباس
    الكلمات الدلالية:
    الاتحاد الأوروبي ينتقد تصريحات عباس حول "الهولوكوست", المحرقة, المجلس الوطني الفلسطيني, الاتحاد الأوربي, أفيغدور ليبرمان, محمود عباس, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik