21:10 GMT07 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حثت مجموعات من وكالات التوظيف الفيلبينية الخاصة الحكومة على السماح بإرسال موظفي الخدمة المنزلية الفلبينيين (HSW) إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.

    أكدت دوللي أوانانغ من وكالات القوى العاملة الفلبينية أن الإمارات هي سوق بديلة جيدة عن الكويت، بحسب وكالة الأنباء الفيلبينية.

    وقالت: "نكرر دعوتنا إلى سكرتير وزارة العمل والعاملين سيلفستر بيلو من أجل إصدار التوجيهات للسماح باعتماد طلبات العمل إلى الإمارات العربية المتحدة لأنه سيكون حلاً جيدًا لهذه المشكلة مع الكويت".

    وأشارت إلى أن ظروف العمل هي نفسها بين الإمارات والكويت، مما يجعلها أكثر ملاءمة للعاملين الفلبينيين.

    وكشفت شركة Uanang أنها تلقت معلومات تفيد بأن شركة DOLE تتطلع إلى فتح سوق الإمارات قريبا.

    وقالت: "نحن نصلي، على أمل هذا الأسبوع، أن تكون هناك أخبار جيدة جداً حول افتتاح سوق الإمارات العربية المتحدة لعمال المنازل".

    من ناحية أخرى، أشار ائتلاف الوكالات المرخصة للعمال المنزليين والخدم (CLADS) إلى أن ثقافة الإمارات لا تختلف عن الكويت مقارنة ببعض الدول الآسيوية.

    من جانبه، دعم وكيل وزارة التجارة الخارجية، جاسينتو باراس، فكرة افتتاح سوق الإمارات العربية المتحدة إلى الشركات الفلبينية HSW.

    وأضاف: "هذه فكرة جيدة بمعنى أنها ستكون إضافة إلى المناطق التي يمكننا نقل تلك الموجودة في الكويت".

    وكان رئيس مجلس الشيوخ أكويلينو بيمنتيل، اقترح أن "يقوم الوسطاء السعوديون أو القطريون بالمساهمة في حل هذا الخلاف مع الكويتيين" قائلاً: "ربما يمكننا أن نطلب المساعدة من المملكة العربية السعودية أو قطر للعمل كوسيط مع الكويتيين"، وفق ما أوردته صحيفة Manila Bulletin الفلبينية. 

    وكانت الأزمة اشتعلت بين الكويت والفلبين بعد أن صعد الرئيس الفلبيني لهجته ضد الكويت طالبا حظر العمالة إليها، وطلب من مواطنيه الخروج منها خلال 72 ساعة، وحجز تذكرة العودة مجانا، بعد جريمة قتل عاملة منزلية من قبل وافدين، واكتشاف جثتها موضوعة في ثلاجة إحدى الشقق، في ما عرف بـ"جثة الفريزر".

    وفي كلمة غاضبة، لوح الرئيس رودريغو دوتيرتي، بصور لعاملات فلبينيات تعرضن لانتهاكات في الكويت، كما عرض صور عاملة عثر على جثتها في مجمد (فريزر) بشقة مهجورة هناك، مناشدا دول الخليج معاملة أبناء بلاده بكرامة.

    وتسببت الجريمة في أزمة كبرى بين الكويت والفلبين، دعت رئيس الفلبين لشن هجوم ضاري على الدولة الخليجية معلنا عن مجموعة من الإجراءات لتسهيل عودة أكثر من 1000 عامل فلبيني في الكويت.

    وما لبثت الأزمة تهدأ مع تصريحات رسمية إيجابية من البلدين، فضلا عن إعلان الكويت القبض على الجاني، حتى اشتعلت مجددا بسبب مقاطع فيديو، تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي، لمجموعة من الأشخاص يقومون بتمكين مجموعة من عاملات المنازل من الجنسية الفلبينية من الهرب من منازل كفلائهن.

    ويصور الفيديو، عناصر فلبينية من "فرق التدخل السريع"، وهم يساعدون فلبينيات عاملات على الهرب من منازل كويتية. وتقوم عناصر فرق التدخل السريع بتهريب العاملات الفلبينيات في سيارات تحمل لوحات دبلوماسية، بعدما اشتكين من تعرضن لمعاملة سيئة.

    وأثارت هذه الفيديوهات جدلا واسعا في الكويت، كما أثار غضب السلطات التي قررت طرد السفير الفلبيني وإعلانه "شخصا غير مرغوب فيه"، كما قررت استدعاء سفيرها من مانيلا للتشاور، ما دفع الرئيس الفلبيني إلى اتخاذ قرار بسحب جميع العمالة الفيلبينية من دولة الكويت.

    وأعلن السفير الفليبيني في الكويت ريناتو أوفيلا، أنه سوف يعود إلى بلاده صباح الأربعاء المقبل، في آخر يوم من المهلة التي حددتها الخارجية الكويتية للمغادرة.

    انظر أيضا:

    مطالب الفلبين الخمسة لرفع الحظر عن إرسال العمالة إلى الكويت
    الكويت تعلق رسميا على تصريحات رئيس الفلبين
    الكويت تستدعي سفير الفلبين للاحتجاج
    مصرع 19 في سقوط حافلة من أعلى جسر في الفلبين
    صدمة لرئيس الفلبين من القرار الكويتي... وتصريحات جديدة بشأن اتفاقية العمالة
    الكلمات الدلالية:
    العمالة الوافدة إلى الكويت, أخبار الوافدين, أخبار الفلبين, الكويت
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook