02:10 24 مايو/ أيار 2018
مباشر
    الرئيس الفلسطيني محمود عباس

    قيادي في "فتح": عباس يواجه محاولات أمريكا للتلاعب بـ"الدول اللاتينية" بشأن القدس

    © AFP 2018 / ASHRAF SHAZLY
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    افتتاح السفارة الأمريكية في القدس وأحداث الضفة والقطاع (83)
    0 0 0

    قال القيادي في حركة "فتح" الإعلامي أحمد المندوه، إن مطالبة الرئيس محمود عباس، لدول أمريكا اللاتينية بعدم نقل سفاراتها إلى القدس كما فعلت أمريكا، جاءت في توقيتها، لمواجهة أية محاولة أمريكية للتلاعب.

    وأضاف المندوه، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء 8 مايو/ أيار، أن الرئيس أبو مازن يعرف جيدا التداخل القوي من دول أمريكا اللاتينية، مع القضية الفلسطينية، لأن أغلب هؤلاء يدعمون قضية فلسطين ويعتبرونها إحدى قضايا التحرر الوطني، منذ عهد الزعيم المصري الراحل الرئيس جمال عبد الناصر.

    وأوضح القيادي الفلسطيني، أن الدعم الذي تقدمه دول أمريكا الجنوبية للقضية الفلسطينية، مهم للغاية، فعلى سبيل المثال، كانت فنزويلا – التي يزورها الرئيس محمود عباس أبو مازن حاليا- في مقدمة الدول اللاتينية التي تقود حملة الرفض لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وقراره بنقل سفارة بلاده إليها.

    ولفت إلى أن محاولة الرئيس محمود عباس أن يتصدى لأي تدخل أمريكي لدى دول أمريكا اللاتينية، لإقناعهم بنقل سفاراتهم للقدس، أو أي تواصل من جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مع قادة هذه الدول، أي أن خطابه كان تصدي استباقي لأي محاولة جديدة لمنح إسرائيل شرعية السيادة على القدس، وهي شرعية لا تستحقها وتخالف القوانين الدولية.

    وطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال زيارته إلى فنزويلا، أمس الاثنين، دول أمريكا اللاتينية بعدم نقل سفاراتها في إسرائيل إلى القدس على غرار ما ستفعل الولايات المتحدة الأسبوع المقبل، وقال عباس خلال قمة مع نظيره الفزويلي نيكولاس مادورو، "نأمل من بعض دول القارة الأمريكية أن لا تنقل سفاراتها إلى القدس لأن هذا الأمر يتعارض مع الشرعية الدولية".

    وشكر الرئيس الفلسطيني نظيره الفنزويلي على دعمه للقضية الفلسطينية من خلال "رفضه" قرار واشنطن "الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها"، مشددا على أن الفلسطينيين يريدون المفاوضات مع إسرائيل ولكن بشرط أن تكون "جدية" وأن تؤدي إلى قيام دولة فلسطينية.

    كما رفض الرئيس الفنزويلي "قرارات الحكومة الأمريكية المخالفة بشأن القدس". وقال مادورو "هذا قرار غير شرعي يستخف بتفويض الأمم المتحدة، نأمل أن يتم عاجلا أم آجلا وعلى أساس القانون الدولي وبتفويض من الأمم المتحدة استئناف المفاوضات كي تستعيد فلسطين أراضيها"، بحسب "فرانس برس".

    الموضوع:
    افتتاح السفارة الأمريكية في القدس وأحداث الضفة والقطاع (83)

    انظر أيضا:

    قيادي فتحاوي: إسرائيل تستغل دعم "ترامب" للتنكيل بالفلسطينيين
    قيادي فتحاوي: قرار "اليونسكو" بشأن القدس انتصار للدبلوماسية الفلسطينية والعربية
    رد "فتحاوي" سريع وغير متوقع على الوثيقة "الحمساوية" من قطر
    قيادي فتحاوي: إسرائيل تستغل وجود ترامب لتوسيع الاستيطان
    قيادي فتحاوي: الحديث عن نقل سفارة أمريكا للقدس بداية "انقلاب"
    قيادي فتحاوي: قانون "التسوية" يشرعن الاستيطان الإسرائيلي ويقتل "حل الدولتين"
    الكلمات الدلالية:
    الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل, نقل السفارات, السفارة الأمريكية في إسرائيل, حركة فتح, دونالد ترامب, محمود عباس, أمريكا اللاتينية, واشنطن, أمريكا, القدس, فنزويلا, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik