09:38 17 أغسطس/ أب 2018
مباشر
    مناورات عسكرية سودانية سعودية بمدينة مروي شمال السودان، 9 أبريل نيسان 2017

    نائب سوداني: مشاركتنا في الحرب باليمن تستند لأفكار عاطفية ويجب على قواتنا أن تعود

    © AFP 2018 / Ashraf Shazly
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    اعتبر عضو البرلمان السوداني عن حزب "المؤتمر الشعبي" المعارض كمال عمر، أن إشراك قوات سودانية في الحرب الدائرة باليمن، تحت عنوان حماية الأراضي المقدسة والحرمين الشريفين في المملكة العربية السعودية تستند إلى أفكار عاطفية، مطالبا بإعادة القوات السودانية إلى البلاد في أقرب وقت.

    الخرطوم — سبوتنيك. وقال عمر في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" اليوم الثلاثاء معلقاً على أنباء حول سحب القوات السودانية من اليمن والأوضاع الاقتصادية الراهنة التي تعيشها البلاد، إن "الحرب المسماة، بعودة الشرعية في اليمن التي يشارك فيها السودان بقواته، هي حرب داخلية، جاءت بدعاوى العاطفية الفكرية، بحماية الحرمين الشريفين في السعودية، وما كان ينبغي للحكومة السودانية أن تتورط فيها".

    وأضاف عمر، أنه "الآن السودان تورط في هذه الحرب التي تمزق الأراضي اليمنية، بجانب المعاناة الإنسانية"، مشيرا إلى أنه "الآن توجد كتلة عريضة من النواب البرلمانيين السودانيين ترفض هذه الحرب، وأن القوات السودانية تحارب في معركة لا ناقة لها ولا جمل".

    ويرى البرلماني أن مشاركة السودان في الحرب اليمنية، جاءت لارتباط السعودية بملف تطبيع العلاقات السودانية الأميركية"، وقال إن"يبدو النظام السوداني، لديه ملفات خارجية المتعلقة بالعلاقات السودان مع أميركا، والسعودية ممسكة بهذا الملف، لذلك أعتقد مشاركة السودان بقواته في اليمن، لها تأثير بهذا الملف".

    وتابع عمر "لكن حسب الأوضاع الاقتصادية الراهنة التي تعيشها البلاد، أعتقد أن الحكومة السودانية، انتبهت بأن مشاركتها في  الحرب في اليمن هي حرب لا طائل لها، أمام صمت سعودي إماراتي، لمساعدة السودان في أزمته الاقتصادية الحالية".

    واتهم البرلماني الحكومة في السودان بأنها "تتاجر بأبنائها في حرب مقابل الدولارات أو الريالات السعودية"، على حد قوله.

    وأشار عمر إلى أن الحكومة السودانية، تجري لعبة تكتيكية أمام السعودية والإمارات لأجل حل الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها البلاد، وقال إن "النظام في السودان، يحاول إجراء لعبة تكتيكية فيما يتعلق بالأزمة الاقتصادية الحالية بمقابل إبقاء القوات السودانية في اليمن، وهذا الأمر غير سليم".

    وأكد عمر أن "القرار الأصوب هو مراجعة الموقف وإجراء تقييم موضوعي، وهو إرجاع القوات السودانية لبلاده".

    ويذكر، أنه تعالت الأصوات في الآونة الأخيرة من قبل عدد من الأحزاب السياسية وأعضاء بالمجلس الوطني في السودان، مطالبين بسحب القوات السودانية العاملة ضمن تحالف عسكري عربي تقوده السعودية ضد جماعة أنصار الله "الحوثيين" في اليمن بهدف استعادة الشرعية ممثلة بالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، و"بهدف حماية الحرمين الشرفين في السعودية من التمدد الشيعي" كما يقول مسؤولين سودانيين.

    ويشار أن السودان يعاني منذ مطلع العام الحالي 2018، من أزمات اقتصادية حادة تتعلق بنقص في النقد الأجنبي وارتفاع في أسعار السلع الاستهلاكية والأدوية.

    كما أظهرت الأزمة الاقتصادية الراهنة، ندرة حادة في المشتقات النفطية.

    وأعلن وزير النفط السوداني عبد الرحمن عثمان، أمس الاثنين، أن بلاده تجري حاليا مباحثات مع السعودية حول اتفاقية مساعدات نفطية ستمد المملكة بموجبها بلاده باحتياجاتها النفطية لمدة خمس سنوات بتسهيلات.

    وقال عثمان إن الاتفاقية ستتضمن توريد نحو 1.8 مليون طن من النفط سنويا إلى السودان، الذي عانى في الأشهر الماضية من نقص في الوقود مما دفع المواطنين للوقوف لساعات في طوابير أمام محطات الوقود.

    انظر أيضا:

    مصدر يكشف حقيقة "اتفاق عسكري" بين السودان وإثيوبيا لحماية سد النهضة
    رئيس وزراء إثيوبيا الجديد يزور السودان غدا
    السودان: قرارات عاجلة من البشير لإنقاذ الاقتصاد
    الكلمات الدلالية:
    التحالف العربي, الحرب على اليمن, السعودية, الخرطوم, اليمن, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik