04:53 18 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    الجزائر

    الجزائر: المغرب يهرب إلى الأمام

    © REUTERS / RAMZI BOUDINA
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30

    قال رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري، السعيد بوحجة، اليوم الأربعاء 16 مايو/ أيار، إن الموقف الجزائري من قضية الصحراء الغربية ثابت.

    وتابع السعيد بوحجة أن "الادعاءات المغربية الأخيرة لن تزحزح الموقف الثابت للجزائر من قضية الصحراء الغربية"، حسب وكالة الأنباء الجزائرية.

    وأوضح بوحجة في كلمة بمناسبة إحياء "اليوم العالمي للعيش معا في سلام أن الادعاءات المغربية حول قضية الصحراء الغربية لن تزحزح موقف الجزائر الثابت والمساند للقضية الصحراوية".

    وأشار السعيد بوحجة إلى أن "هذه الادعاءات قد تلقاها المجتمع الدولي بنوع من الذهول الذي يترجم إخفاق وافتراء المغرب وعجزه عن إقحام الجزائر مباشرة في نزاع فصل بخصوصه مجلس الأمن الدولي".

    وقال بوحجة إن موقف مجلس الأمن الذي أكد أن "مسألة تقرير المصير ينبغي أن تشكل موضوع مفاوضات مباشرة بنية حسنة وبدون شروط مسبقة تحت إشراف الأمم المتحدة بين المملكة المغربية وجبهة البوليساريو من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل ومقبول من الجانبين يضمن تقرير مصير شعب الصحراء الغربية".

    وجدد رئيس المجلس الشعبي الوطني "مواصلة الجزائر كدولة جارة في تقديم دعمها التام لجهود الأمين العام الأممي ومبعوثه الشخصي من أجل تسوية نهائية لقضية الصحراء الغربية طبقا للشرعية الدولية ومبادئ الأمم المتحدة في مجال تصفية الاستعمار".

    وأكد السعيد بوحجة على مواصلة الجزائر "التزاماتها الإنسانية، تجاه اللاجئين الصحراويين بالعون والحماية والإسعاف في انتظار أن تجد هذه المسألة حلا نهائيا لها يمهد السبيل لعودتهم إلى بلدهم الرازح حاليا تحت الاحتلال المغربي".

    وأشار السيد بوحجة في هذا الإطار إلى أنه "بالرغم من سنوات الانتظار لاستكمال المسار السلمي الأممي لهذه القضية، فإن الشعب الصحراوي قد أعطى أقوى الصور في الالتزام القانوني والسياسي والجنوح إلى السلم والسعي إلى تحقيق الأمن والاستقرار عبر إيجاد حل لقضيته".

    وأضاف في ذات السياق بأن هذا المسعى "أكسب الشعب الصحراوي تقدير واحترام المجموعة الدولية أمام التعنت المغربي وسلوكياته اللامسؤولة وسياسة الهروب إلى الأمام، بالرغم من الإخفاقات الكبيرة التي مني بها في الكثير من المنابر الإقليمية والدولية".

    وكان المغرب قد قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران، وقال وزير الخارجية ناصر بوريطة إن المملكة المغربية قررت قطع علاقاتها مع إيران بسبب الدعم العسكري لحليفها "حزب الله" للبوليساريو، وتورط مسؤولين في السفارة الإيرانية بالجزائر في موضوع دعم الجبهة بالأسلحة والصواريخ.

    وأعرب المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربية، عن تفهمه لحاجة الجزائر للتضامن مع حلفائها، وأن السلطات الجزائرية اعتقدت ضرورة إصدار بلاغ رسمي، حول إعلان المغرب أمس قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران.

    وتعد الصحراء الغربية منطقة صحراوية شاسعة مساحتها 266 ألف كلم مربع مع 1100 كلم واجهة على المحيط الأطلسي، وهي المنطقة الوحيدة في القارة الأفريقية التي لم تتم تسوية وضعها بعد الاستعمار، حيث كانت مستعمرة إسبانية حتى 1975.

    ويسيطر المغرب على 80% من الصحراء الغربية في حين تسيطر البوليساريو على 20% يفصل بينهما جدار ومنطقة عازلة تنتشر فيها قوات الأمم المتحدة.

    ونفت البوليساريو الاتهامات المغربية، واعتبرت أنها محاولة من الرباط "للتنصّل من عملية السلام".

    وتعتبر الرباط الصحراء الغربية جزءا من أراضيها وتقترح "للتسوية" حكما ذاتيا تحت سيادتها، بينما تطالب جبهة البوليساريو بتنظيم استفتاء لتقرير المصير.  

    انظر أيضا:

    إيران: المغرب لم يقدم أي دليل لإثبات مزاعم دعم البوليساريو
    الجزائر تعلق على الاتهامات المغربية بتوفير ملجأ لـ"حزب الله" لتدريب البوليساريو
    لأول مرة... تفاصيل الاجتماعات السرية بين "حزب الله" و"البوليساريو" بالجزائر
    المغرب: "حزب الله" سعى لتأسيس قوات "كوماندوز" في البوليساريو
    "البوليساريو" تنفي تلقيها مساعدات عسكرية من إيران و"حزب الله"
    طهران: ادعاء التعاون بين السفارة الإيرانية وجبهة البوليساريو كاذب
    الكلمات الدلالية:
    أخبار البوليساريو, أخبار, أخبار المغرب, لقاء, جبهة البوليساريو, بوتفليقة, المغرب, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik