04:23 GMT05 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الدكتور حسين لقور بن عيدان، المحلل السياسي الجنوبي، إنه بعد انطلاق عملية "عاصفة الحزم" التحق بالشرعية ثلاث فئات يمكن تصنيفها وفقا للكوارث، التي جلبتها للشرعية ولليمن بشكل عام.

    وتابع لقور، في تصريحات لـ"سبوتنيك اليوم الثلاثاء 22 مايو/ أيار، أن من بين الفئات الثلاث، فئة تبحث عن المال السهل في ظروف الحروب و هم "المرتزقة"، وأخرى تبحث عن وظيفة بأي شكل و هم "المتسلقون".

    وأضاف "والفئة الثالثة هي التي تريد منع هزيمة الحوثيين وهم الخونة، وقلنا من البداية إن هؤلاء ليسوا أهلا للنصر ولا يريدون الذهاب بالمعركة مع الحوثي إلى مرحلة هزيمة ماحقة، بل يريدون إبقاء الأمور في محلها".

    وأضاف المحلل السياسي الجنوبي أنه "بعد ثلاث سنوات لا يزال الحوثي في صنعاء، ولا زال هؤلاء في فنادق عواصم العالم يديرون أمورهم، ومن يدفع الثمن هم أسر الشهداء وضحايا الحرب و الفقراء، ووصلت الشرعية إلى منتهاها وأصبحت عبء على العالم وعلى التحالف العربي خصوصا، ولم يعد لدى قادتها أي مشروع سياسي عدا مشروع اللا حرب واللا سلم فقط لتحقيق مزيد من المكاسب المادية".

    ولفت بن لقور إلى أن هدم الشرعية وإعادة تشكيلها أصبح ضرورة لتحقيق أهداف عاصفة الحزم، وما لم يحدث ذلك ستظل الحرب تراوح مكانه، مشيرا إلى أن نحيب هادي على أطلال وحدة ماتت لن يعيد لها الحياة.

    ولفت المحلل السياسي الجنوبي إلى أن الطريق الصحيح لإحلال السلام والاستقرار في المنطقة يحتاج إلى شجاعة تفتقدها الشرعية، فمن خرجوا هاربين ليسوا أهلا و لا قادرين على إعادة عجلة التاريخ للخلف، وعلى الشرعية اختصار الطريق لوقف الكارثة و التسليم بقيام دولة جنوبية.

    انظر أيضا:

    اليمن... نجاة مسؤول وضابط من الاغتيال في مدينة تعز
    اليمن: 3 قتلى و20 جريحا بقصف صاروخي على مأرب
    تصريح خطير من الرئيس هادي يكشف ملامح مستقبل اليمن... ورسالة للعاهل السعودي
    رئيس اليمن يعين أحد مؤسسي "الحراك الجنوبي" قائدا للشرطة العسكرية
    احتراق ناقلة وقود ومحطة غاز بغارات للتحالف على اليمن
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليمن, أخبار السعودية, عاصفة الحزم, أنصار الله, الرئيس هادي, السعودية, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook