09:11 21 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    121
    تابعنا عبر

    نجحت السفارة المصرية في العاصمة السورية دمشق، أمس السبت 26 مايو/أيار، في إخراج المحتجزين المصريين من الغوطة الشرقية، ومن مخيمات الإيواء، وجاري حاليا اتخاذ الإجراءات اللازمة لنقلهم إلى أرض الوطن.

    وأعلنت الخارجية المصرية عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أن السفارة "واصلت اتصالاتها والتنسيق مع السلطات السورية طوال الفترة الماضية لإخراج عدد 7 مواطنين مصريين من مخيمات الإيواء التي يوجد بها أهالي منطقة الغوطة الشرقية من السوريين والجنسيات الأخرى"، حسبما ذكر محمد ثروت سليم القائم بأعمال السفارة المصرية في دمشق.

    واستلم سليم المواطن المصري أحمد محمود موسى الذي تم إخراجه من مركز إيواء عدرا الصناعية، والمواطن طارق محمد أمين عبد المجيد، وعائلته المكونة من والدته حسنية عبد القادر قطط، وشقيقته شيماء، وزوجته السورية مروة مروان بكير بالإضافة إلى أطفاله. بعد أن سبق للسفارة إخراج عائلة مصرية أخرى من منطقة العمليات العسكرية في الغوطة منذ عدة أسابيع مضت.

    يشار إلى أن السفارة المصرية في دمشق تتخذ الإجراءات اللازمة لتسفير المواطنين المذكورين وعودتهم إلى أرض الوطن.

    وتقدم المواطنون بالشكر للسفارة، ولوزارة الخارجية للجهود المبذولة من أجل ضمان خروجهم طوال الفترة الماضية، خاصةً مع دقة وصعوبة الإجراءات البيروقراطية لإخراج المواطنين من مراكز الإيواء الخاصة بأهل الغوطة الشرقية التي يوجد بها أعداد كبيرة بعشرات الآلاف تشمل سوريين، وجنسيات عربية.

     

    انظر أيضا:

    المدارس تستأنف العمل في الغوطة الشرقية المحررة من المسلحين
    مركز المصالحة: عودة نحو 66 ألفا من سكان الغوطة الشرقية إلى منازلهم
    رمضان في الغوطة الشرقية بعد التحرير (صور)
    ما أخفته "جهات الاعتدال" في الغوطة الشرقية
    سوريا... عودة أكثر من 300 شخص إلى منازلهم في الغوطة الشرقية وحمص
    عودة نحو 65 ألف شخص إلى منازلهم في الغوطة الشرقية
    مشروع للحد من البطالة في الغوطة الشرقية لدمشق
    أخصائية نفسية: يجب وضع برامج تأهيل لمدنيي الغوطة بعد تحريرهم من الإرهاب
    الكلمات الدلالية:
    مراكز الإيواء, إخراج المحتجزين, السفارة المصرية في دمشق, الخارجية المصرية, محتجزين, مصريين, سوريا, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik