Widgets Magazine
02:01 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    اجتماع باريس بشأن ليبيا

    سياسي ليبي: اتفاق باريس يعيد "القرار" ليد الشعب

    © REUTERS / POOL
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    متابعة للملف الليبي والمجتمع الدولي (45)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال القيادي في مجلس القبائل في ليبيا، باقي العلي، إن اتفاق الفصائل الليبية، أمس الثلاثاء 29 مايو/ أيار، على وضع إطار عمل سياسي لتمهيد الطريق لإجراء الانتخابات بدعم أممي، في 10 ديسمبر/ كانون الأول، لإنهاء الصراع في البلاد، خطوة إيجابية تستحق الدعم من الجميع.

    وأضاف العلي، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك" اليوم الأربعاء 30 مايو/ أيار، أن الصراع في ليبيا المستمر منذ سبع سنوات، لن ينتهي إلا في حالة توحيد كافة القوى السياسية المفترقة والمتناحرة في البلاد، والبدء في اتخاذ الإجراءات الحقيقية لانتخاب مجلس نواب ورئيس للدولة، عبر آليات ديمقراطية سليمة.

    ولفت السياسي الليبي إلى أن الانقسامات التي شهدتها البلاد منذ عام 2011، وبعدها بدء تقسيم الأرض بين الفصائل في العام 2014، توشك الآن أن تنتهي، بشرط أن تكون الاتفاقات جادة تماما، وأن تكون هناك نية مخلصة لبدء تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في باريس، خاصة أن الجهود الأممية ترمي الآن لصالح إعادة توحيد البلاد.

    وأوضح أن

    الالتزام بما جاء وتم الاتفاق عليه في اجتماع باريس، الذي شارك فيه القائد العسكري في شرق ليبيا خليفة حفتر ورئيس الوزراء الليبي فائز السراج ورئيسا البرلمانين المختلفين في ليبيا، ويصب في اتجاه التحرك صوب إجراء الانتخابات، والوصول لهذه النقطة يعيد الأمور لنصابها الصحيح، حيث يضعها في يد الشعب الليبي وحده من جديد.

    وشدد باقي العلي، على أن كافة الجهود الرامية للانتخابات، تتوازى في أهميتها مع محاولة تجاوز الأزمة الاقتصادية، من خلال إلغاء الحكومة والمؤسسات الموازية، وبالتالي ضمان وجود الملف الاقتصادي في يد بنك مركزي موحد، ما يضمن استقرار الأمور اقتصاديا، فلا يعقل أن دولة لديها إمكانيات نفطية عظيمة، تعاني اقتصاديا بسبب تشتت مواردها.

    ودعا الإعلان إلى السعي فورا إلى توحيد البنك المركزي الليبي وإلغاء الحكومة والمؤسسات الموازية تدريجيا. وتضمن التأكيد على الالتزام بدعم المساعي التي تبذلها الأمم المتحدة لبناء مؤسسات عسكرية وأمنية محترفة موحدة وخاضعة لمبدأ المحاسبة فضلا عن تشجيع الحوار الذي تستضيفه العاصمة المصرية القاهرة بهذا الصدد.

    وقال الإعلان "اتفقت الأطراف على وضع الأسس الدستورية للانتخابات واعتماد القوانين الانتخابية الضرورية بحلول 16 سبتمبر 2018 وإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في 10 ديسمبر 2018".

    واتفقت الأطراف على المشاركة في مؤتمر سياسي شامل لكن دون وضع إطار زمني محدد، ولكن الإعلان النهائي أكد على أنه "ستتعرض كل جهة مسؤولة عن ذلك للمحاسبة".

    وشارك في الاجتماع الدول الخمس صاحبة العضوية الدائمة في مجلس الأمن وإيطاليا وتركيا والإمارات وقطر والدول المجاورة لليبيا.

    الموضوع:
    متابعة للملف الليبي والمجتمع الدولي (45)

    انظر أيضا:

    قادة ليبيا يتفقون على عقد الانتخابات في 10 ديسمبر المقبل
    اجتماع باريس بشأن ليبيا يخرج باتفاق على إجراء انتخابات في 10 ديسمبر المقبل
    بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تدعو لإطلاق سراح إعلاميين ليبيين
    الرئيس التونسي يشارك في المؤتمر الدولي حول ليبيا في باريس
    مؤتمر باريس حول ليبيا: حل للأزمة أم هيمنة على الملف؟
    الخارجية المصرية: محلب يشارك في مؤتمر باريس بشأن ليبيا
    أبو الغيط يتوجه إلي باريس للمشاركة في الاجتماع الدولي حول ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار حفتر, أخبار ليبيا, الحرب في ليبيا, حل الأزمة في ليبيا, اجتماع دول جوار ليبيا, التسوية في ليبيا, الإيليزية, حكومة الوفاق الوطني الليبية, الجيش الليبي, إيمانويل ماكرون, فايز السراج, خليفة حفتر, باريس, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik