05:22 GMT18 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    استمر الأردنيون بمطالبتهم برحيل الحكومة بعد إعلانها رفع أسعار المشتقات النفطية، يوم أمس الخميس، وقامت قوات الأمن الأردنية بفض اعتصام على الدوار الرابع قرب مقر الحكومة الأردنية واعتقال 3 من منظمي الاعتصام، رغم أن العاهل الأردني وجه الحكومة صباح اليوم لوقف قرار تعديل تعرفة المحروقات خلال هذا الشهر.

    عمان — سبوتنيك. وبعد صدور دعوات لتنظيم مسيرة وسط البلد أمام مسجد الجامع الحسيني في العاصمة عمان، احتشدت قوات الأمن والدرك في محيط المكان، وفي ساعات الصباح الباكر شهدت منطقة الدوار الرابع "مقر الحكومة الأردنية" تواجداً أمنياً كثيفاً.

    بناء على قرار أمني يقضي بمنع التجمع على الدوار الرابع، قامت قوات الأمن بفض اعتصام نظمته مجموعة من الشباب المستقلين على الدوار الرابع وحسب تصريح أحد شهود العيان من الشباب المشاركين في الاعتصام لوكالة "سبوتنيك" فإنه "تم اعتقال 3 أشخاص من القائمين على المسيرة (من قبل قوات الأمن)".

    واستمر الأمن بإجبار المعتصمين بالمشي بعيداً عن الدوار الرابع، ليقوم المعتصمون أثناء ابتعادهم بترديد الشعارات المنددة بقرار الحكومة في رفع الأسعار، والنهج الاقتصادي للحكومة، وعلت الشعارات المنادية بإسقاط الحكومة.

    الشعارات المنادية بإسقاط حكومة هاني الملقي، لم تقتصر فقط على منطقة الدوار الرابع، فعند الجامع الحسيني، ووسط غياب للأحزاب والفعاليات السياسية وحضور أمني كثيف، تجمع عشرات المواطنين بصورة عفوية، ورددوا شعارات ترفض السياسات الاقتصادية.

    وفي صباح اليوم أوعز العاهل الأردني بوقف العمل بقرار تعديل تعرفة المحروقات خلال هذا الشهر، ووفقا لبيان صحافي صادر عن الحكومة الأردنية حصلت وكالة "سبوتنيك" على نسخة منه، فقد أوعز العاهل الأردني لكل من "رئيس الوزراء هاني الملقي وزراء الصناعة والتجارة والتموين والمالية والطاقة والثروة المعدنية بعقد اجتماع للجنة تسعير المشتقات النفطية وتوجيهها لوقف قرار تعديل تعرفة المحروقات لشهر حزيران الحالي والمتخذ من قبل لجنة تسعير المحروقات والبالغة تكلفته على الخزينة 16 مليون دينار، ووقف العمل بقرار اللجنة لهذا الشهر".

    وعلق ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي بأن هذه الخطوة متأخرة ولا تلبي مطالب الشارع.

    ورغم ما سبق، فيستمر الناشطون بالتأكيد عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالتجمع اليوم الساعة العاشرة مساء على الدوار الرابع، مقر الحكومة الأردنية، للمطالبة بتغيير النهج الاقتصادي والتأكيد على رفض مشروع قانون ضريبة الدخل.

    ومنذ الساعة الأولى التي تم فيها إعلان رفع أسعار المشتقات النفطية يوم أمس الخميس سادت حالة من الاحتجاج في محافظات المملكة، وتنقل صفحات لناشطين على موقع فيسبوك أن حملة "صُفها واطفيها" التي بدأها ناشطون على الدوار الرابع مقابل مقر الحكومة الأردنية في العاصمة عمّان، قد تم تعميمها في عدة محافظات.

    وفور انتشار دعوات لمواطنين بترك سياراتهم متوقفة على الدوار الرابع، في صورة احتجاجية على قرار الحكومة، أسرعت قوات من الأمن نحو منطقة الدوار الرابع، لمنع السيارات من التوقف في المكان. ورغم ذلك احتشد مواطنون أردنيون ليلة الخميس، ورددوا شعارات تطالب بالإصلاح الاقتصادي وإسقاط الحكومة، وتطالب المواطنين بالاحتجاج رفضاً على رفع الأسعار.

    رفع الأسعار ليلة أمس الخميس، جاء على خلفية إقرار الحكومة الأردنية مشروع تعديلات قانون ضريبة الدخل وإرساله لمجلس النواب الأردني بهدف مناقشته في حال بدء الدورة الاستثنائية.

    ويوم الأربعاء الماضي احتشد آلاف المواطنين الأردنيين أمام مجمع النقابات المهنية في العاصمة عمان احتجاجا على قانون ضريبة الدخل، ورفعوا شعارات تطالب بإسقاط الحكومة الأردنية، ورافق ذلك الاعتصام إضراب على طول يوم الأربعاء التزمت فيه المحال التجارية والصيدليات بالمجمل إضافة على مساحة واسعة من الشركات والمكاتب.

    وإضافة لآلاف المحتجين أمام مجمع النقابات المهنية في العاصمة عمان، وقف عاملون أردنيون وموظفون أمام مقرات عملهم في مختلف أنحاء المنطقة في تمام الساعة الثانية عشرة ظهراً أمام أماكن عملهم رافعين شعارات رافضة لفرض ضرائب جديدة ولمشروع تعديلات قانون الضريبة.

    انظر أيضا:

    إعلان إضراب عام في الأردن احتجاجا على ضريبة الدخل
    احتجاجات في الأردن على رفع أسعار المواد البترولية (فيديو+صور)
    ملك الأردن يوقف قرار رفع أسعار الوقود
    الكلمات الدلالية:
    الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook