11:53 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    كشف مدير مديرية الشؤون الإيزيدية في دهوك، عيدان الشيخ كالو في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الأحد، 3 حزيران/يونيو، عن عدد الإيزيديين، الذين غادروا البلاد، بعد الإبادة التي نفذها تنظيم "داعش" الإرهابي بهم.

    وأوضح كالو، أن نحو (100-90) ألف شخص من أبناء المكون الإيزيدي، غادروا العراق، نحو أوروبا ودول أخرى من العالم، لطلب اللجوء الإنساني، إثر ما أصابهم من الإبادة على يد تنظيم "داعش"، في مطلع أغسطس/آب عام 2014.

    أما عدد المواطنين من المكون الذين نزحوا من قضاء سنجار والنواحي والقرى والمجمعات التابعة له، أخبرنا كالو، بأن العدد النازحين، بلغ 400 ألف شخص.

    وبشأن النازحين الإيزيديين الذين عادوا إلى مناطقهم ومنازلهم في ناحية سنوني التابعة لسنجار (غربي الموصل، مركز نينوى، شمالي العراق)، يقول كالو "إن النازحين لم يعودوا جميعهم، إلى مناطقهم، وحتى الآن نسبة قليلة جدا من العائلات التي عادت إلى منازلها، ونسبتها لا تتجاوز الـ10%".

    واختتم مدير مديرية الشؤون الإيزيدية في دهوك، مشيرا إلى أن عدد الناجين "مختطفات ومختطفين شباب ورجال وأطفال"، من قبضة "داعش"، بلغ أكثر من، مشيرا إلى أن عدد الناجين "مختطفات ومختطفين شباب ورجال وأطفال"، من قبضة "داعش"، بلغ أكثر من 3270 شخص.

    إحصائية

    ونشرت مديرية الشؤون الإيزيدية في دهوك، إحصائية حديثة لها، اطلعت عليها "سبوتنيك"، اليوم الأحد، ذكرت فيها أن عدد الإيزيديين في العراق كان نحو 550.000 نسمة، وفق إحصائية معتمدة لدى الأمم المتحدة.

    وعددت المديرية وهي تابعة لوزارة الأوقاف في حكومة إقليم كردستان العراق، عدد ضحايا المكون الايزيدي، إثر الإبادة على يد تنظيم "داعش" الإرهابي، وهم: (360) ألف نازح، و(1293) قتيل في الأيام الأولى من اجتياح "داعش" الإرهابي لقضاء سنجار والنواحي والمناطق التابعة له في غرب الموصل.

    الأيتام

    وكشفت المديرية عن عدد الأيتام من أبناء المكون الايزيدي الذين فقدوا أبائهم وأمهاتهم أو كلاهما، وهم: الأيتام من الأب بلغ عددهم (1759)، ومن جهة الأم (407)، والأيتام من الوالدين (359). أما الأطفال الذين مازال آباؤهم مختطفين لدى تنظيم "داعش" في مناطق سيطرته داخل الأراضي السورية، فقد بلغ عددهم (220) طفل.

    وأفادت المديرية، بأن المجموع الكلي للأيتام من الإبادة، بلغ (2745) يتيما.

    المقابر والمراقد

    حتى الآن تم اكتشاف 68 مقبرة جماعية "نفذها تنظيم "داعش" الإرهابي بحق نساء ورجال وأطفال المكون الإيزيدي، في قضاء سنجار.

    وحسبما نوهت المديرية في إحصائيتها، إلى العثور على العشرات من مواقع المقابر الفردية في القضاء.

    كما بلغ عدد المزارات والمراقد الدينية المفجرة من قبل تنظيم "داعش" الإرهابي، 68 مزارا، تعود للمكون الإيزيدي.

    وأكدت المديرية في الإحصائية، أن نحو (100) ألف شخص، هاجروا إلى خارج العراق.

    المختطفات

    وألمحت الإحصائية، إلى أن عدد الإيزيديين المختطفين على يد تنظيم "داعش" الإرهابي، بلغ (6417) منهم: (3548) أنثى، و(2869) ذكر.

    في حين بلغت أعداد الناجيات والناجين من قبضة "داعش"، كالآتي: المجموع الكلي: (3300) شخص، منهم (1150) امرأة، و(337) رجل. أما الأطفال الناجين: (946) أنثى، و(867) ذكر.

    وأنهت مديرية مديرية الشؤون الإيزيدية في دهوك، تقرير إحصائيتها، بالتنويه، إلى أن عدد المختطفين والمختطفات الباقين حتى الآن في قبضة "داعش"، (3117) مختطفة، و(1665) مختطف.

    الجدير بالذكر، أن تنظيم "داعش"، اجتاح قضاء سنجار وقرى غرب الموصل، مركز نينوى شمالي العراق، في الثالث من آب 2014، ونفذ إبادة بحق المكون الإيزيدي، فقتل الرجال والشباب وأخذ النساء والفتيات والأطفال سبايا وغنائم للمتاجرة بهم في "أسواق النخاسة"، والاستعباد الجنسي وإرغامهن على التخلي عن دينهن تحت التعذيب والاغتصاب، ثم بيعهن إلى من بقي من ذويهن بأموال طائلة بـ "العملة الصعبة".

    الكلمات الدلالية:
    المكون الإيزيدي في العراق, داعش, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook