01:08 24 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    سد الموصل

    السفير التركي في العراق يكشف حقيقة ملء سد "إليسو" وأسباب جفاف دجلة

    n.annabaa
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01

    صرح السفير التركي في العراق فاتح يلدز، اليوم الثلاثاء، أن بلاده "تصرفت بكرم وقامت بتأجيل خزن المياه في سد "إليسو" وأن التأجيل كلف تركيا الكثير"، مشددا على أن ما تتناقله وسائل الإعلام في هذا الشأن غير صحيح.

    بغداد- سبوتنيك. وأضاف يلدز خلال مؤتمر صحفي عقده في بغداد "عند زيارة العبادي لنا عام 2017 أبلغناه أننا أكملنا السد وأننا نستعد لملئه "، لافتا إلى أن " خزانات السد ستمتلئ في اقل من سنة وليس كما يروج في بعض وسائل الإعلام أن الملء سيتجاوز الخمس سنوات"، مشددا على أن "ما تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي من جفاف نهر دجلة سببه هو جفاف منابع النهر وربطها بملء السد هو غير صحيح على اعتبار أن يومين من أغلاق الماء والبدء بملء السد من غير المعقول أن يجعل نهر دجلة جافا في بغداد بهذه السرعة ".

    كما أوضح السفير التركي: "بشأن ما تم تداوله على مواقع التواصل حول تخصيص نسبة 75 بالمائة  من المياه لنهر دجلة و 25 بالمائة للسد، فان هذا الأمر لا صحة له ولم نتفق لحد الآن مع الجانب العراقي على إطلاقات النسب بل تم الاتفاق على إطلاق كميات من المياه حسب الحاجة المطلوبة "، مؤكدا أن "السد هو لتوليد الطاقة الكهربائية وليس للسقي والارواء، وبعد خزن المياه سنبدأ بتوليد الطاقة وستطلق المياه أوتوماتيكيا بعدها".

    وكان وزير الموارد المائية العراقي، حسن الجنابي، قال الأحد  الماضي، إن تركيا خالفت اتفاقات التنسيق المشترك بين البلدين بخصوص تخزين المياه في سد "إليسو" الذي أقامته تركيا على مجرى نهر دجلة.

    وشدد الجنابي في جلسة بالبرلمان العراقي، دعي إليها لمناقشة أزمة نقص منسوب المياه بنهر دجلة جراء السد، إن اتفاقات بين العراق وتركيا والتنسيق المسبق لتأجيل ملء السدود إلا بعد التشاور والاتفاق مع العراق، لكن الجانب التركي بدء بملء السدود في 1 مارس/آذار الماضي.

    انظر أيضا:

    خبراء: هذه المخاطر ستحل على العراق جراء سد "إليسو" وجفاف نهر دجلة
    وزير عراقي: تركيا بدأت ملء سد إليسو خلافا للاتفاق المشترك مع بغداد
    العراق يشيد بعلاقاته المائية مع دول الجوار بعد بدء تركيا بملء سد "إليسو"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار, تركيا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik