05:29 10 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    أمير قطر مع قوات الجيش

    رد قوي من قطر على رسالة الملك سلمان

    © AP Photo /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    51411

    رد وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع خالد العطية، على الاعتراضات السعودية على صفقة منظومة الدفاع الجوي "إس-400"، التي تعتزم قطر شراءها من روسيا.

    وأشار العطية، في تصريحات لقناة الجزيرة، إلى "أن قطر لا تلتفت لمثل هذه الترّهات، خاصة إن كان مصدرها جهات تضمر الشر لبلاده"، على حد تعبيره.

    يذكر أن العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، أرسل رسالة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قال فيها إن بلاده مستعدة للقيام بعملية عسكرية ضد قطر إذا تم تزويد السلطات القطرية بمنظومة "إس-400" الروسية. وفقاً لصحيفة "لاموند" الفرنسية.

    وقال إن تطلّع الدوحة لاكتساب عضوية حلف شمال الأطلسي (الناتو) حق مشروع، مؤكداً أن "قطر تربطها علاقات شراكة قوية بالحلف، واعتبر أن مطلب الانضمام لهذا الحلف أمر قابل للتحقق مع تطور الشراكة القائمة بين الطرفين".

    وأكد وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع، أن "الناتو يقدر مساهمات قطر في مكافحة الإرهاب ومكافحة تمويله، ويشيد بدورها الإيجابي في الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، ولذلك فهو ينظر إلى دولة قطر شريكا جديا وموثوقا فيه". كما شدد على أن بلاده تتصرف بما تقتضيه مصلحة أمنها القومي.

    وكان مسؤول في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، استبعد، الأربعاء الماضي، احتمال ضم قطر إلى الحلف، مؤكدا أنه مقتصر على الولايات المتحدة وأوروبا، وذلك وفقاً لـ"فرانس برس".

    انظر أيضا:

    السعودية تحضر مفاجأة ستذهب بها إلى قطر... القرار سبتمبر المقبل
    بعد عام من المقاطعة... هل تضرب السعودية قطر
    سؤال مفاجئ من قطر إلى السعودية بشأن حرب اليمن
    مجلس الاتحاد الروسي: موقف السعودية لن يؤثر على خطط روسيا تزويد قطر بمنظومة "إس 400"
    بعد التهديد بضرب قطر... نائب روسي يفاجئ السعودية
    الكلمات الدلالية:
    عمل عسكري, الأزمة القطرية السعودية, الأزمة القطرية الخليجية, العلاقات السعودية الفرنسية, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, مكافحة الإرهاب, التصعيد ضد قطر, أزمة السعودية, الديوان الأميري القطري, وزارة الدفاع القطرية, الديوان الملكي السعودي, الرئاسة الفرنسية, الناتو, سلمان بن عبد العزيز آل سعود, خالد العطية, إيمانويل ماكرون, السعودية, قطر, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik