06:41 23 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    أمير الكويت

    حلقة جديدة من "فتنة المسلسلات"... الكويت تعتذر رسميا للسودان (فيديو)

    © AP Photo / Jon Gambrell
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    220

    كشف مصدر مطلع بسفارة السودان في الكويت عن تلقيها اعتذارا رسميا على خلفية احتجاجها على مسلسل يسيء للسودانيين.

    قال مصدر مطلع بسفارة الخرطوم في الكويت في تصريحات صحفية، الأربعاء الماضي، إنهم تقدموا باحتجاج لدى الخارجية الكويتية فور بث الحلقة الثانية المسيئة للسودانيين في ثاني أيام رمضان، وفقا لشبكة "الشروق" السودانية.

    وأكد المصدر أن وزارة الخارجية بادرت بالاعتذار عن ما جاء في الحلقة التي أساءت للسودان من سلسلة "بلوك غشمرة" مباشرة بعد احتجاج السفارة.

    وكان الممثل الكويتي حسن البلام قال، الثلاثاء، في بيان توضيحي على حسابه في" إنستغرام" "من (الجمهور) من أساء فهمي ومنهم من تجاوز الحدود الأدبية بالنقد وغيره من الكلام الجارح، سواء من إخواني السودانيين وأهلي الحساوية وغيرهم في الكويت أو في السعودية".

    وأضاف: "أنا لا أقبل أن أكون سبب إزعاج لأحد أو أتسبب بأي إساءة لأيٍّ من كان وأنتم أعزاء"، موضحا أنه لا يحمل أي توجهات قائمة على تصنيفات عرقية أو طائفية أو قبلية.

    وبدأت "فتنة المسلسلات" عندما استدعت الخارجية السودانية، الأربعاء 16 مايو / أيار، السفير المصري لديها لتسلمه احتجاجا على عمل درامي مصري، يعرض خلال شهر رمضان، ويتناول وجود إرهابيين مصريين على أراضيه.

    والاحتجاج مقدم ضد المسلسل الدرامي "أبو عمر المصري"، الذي يلعب دور البطولة فيه الممثل المصري أحمد عز، حيث ذكرت الوزارة أن المسلسل عكس إصرار البعض علي اختلاق وتكريس صورة نمطية سالبة تلصق تهمة الإرهاب ببعض المواطنين المصريين المقيمين أو الزائرين للسودان.

    وأوضحت الوزارة أن المسلسل سعى لإيهام المتابعين بأن بعض أجزاء السودان كانت مسرحا لبعض أحداث المسلسل، واستخدمت العديد من الوسائل كلوحات السيارات السودانية، التي تعد رمزا سياديا لا يجوز التعامل به إلا بعد الحصول علي موافقة من السلطات السودانية المختصة.

    وبعدها أعلن مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، حذف مشاهد من مسلسل "أبو عمر المصري" عقب احتجاج السودان بشكل رسمي.

    وأثارت إحدى حلقات المسلسل الكوميدي السعودي "شير شات"، الذي تعرضه قناة "إس بي سي" السعودية، استياء وغضبا عارما بين نشطاء مغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي.

    وتضمن محتوى الحلقة ما وصفته وسائل إعلام مغربية بانه إساءة واضحة للمغربيات اللاتي صورتهن "بائعات هوى"، والترويج لمدينة مراكش  على أنها مدينة لـ"السياحة الجنسية".

    واستهجن نشطاء مغاربة وسعوديون الرسالة التي روجتها إحدى حلقات السلسلة بعنوان "مراكش الرحلة الأخيرة" والتي مفادها أن الأسر المغربية تسمح بـ"زواج المتعة"، وأن الخليجيين يسافرون للمغرب للمتعة الجنسية فقط.

    وسجل نشطاء مغاربة ضلوع السلطات المغربية في هذا العمل الذي اساء للمغربيات بعد منحها رخصة تصوير حلقات المسلسل على أرض المغرب.

    ورد الفنان السعودي حسن عسيري على الاتهامات التي وجهت للمسلسل بأن الأمر عفوي وجاء في إطار كوميدي وليس ممنهجا أو مقصودا، كما يدعي البعض.

    وقال عسيري في لقاء مع برنامج "تفاعلكم" على قناة "العربية" إن المغاربة تعاملوا مع الموضوع بشكل حساس للغاية، موضحا أن المغاربة قدموا من قبل فيلم "الزين" والذي عرض أن أكثر شخص غير نظيف في العالم هو سعودي، ورغم ذلك لم يتحدث السعوديون وتقبلوها بحرية واحترام.

    ويضاف إلى ذلك، مشهد اعتبره المجلس الأعلى للإعلام في مصر مسيئا، وخاطب وزير الإعلام في المملكة العربية السعودية، لاتخاذ اللازم حیال مشهد تضمن حرق صورة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ضمن مسلسل "العاصوف" الذي يعرض على فضائية "MBC"، والتنبيه على القنوات والشركات المنتجة بعدم الإساءة للرموز الوطنية العربية.

    وأوضح المجلس، وفقا لما نشرته صحيفة "عاجل 24" السعودية، أن رئیسه مكرم محمد أحمد، تلقى اتصالاً من وكیل أول وزارة الإعلام السعودية ناصر الحجیلان أكد فیه أن وزير الإعلام عواد العواد وجه بحذف المشهد، انطلاقاً من العلاقات الطیبة والتعاون المشترك بین مصر والمملكة.

    وقال مازن حايك، المتحدث الرسمي باسم مجموعة "إم بي سي" الإعلامية، إن المشهد طبيعي جدا وجائز دراميا، بكل المقاييس، ولا يحتمل التأويل، وبعيدا عن الشخصنة أو التجريح أو الإساءة.

    انظر أيضا:

    مسلسل سعودي يثير غضب نساء المغرب
    إلغاء عرض مسلسل أمريكي ناجح بسبب تغريدة لبطلته الرئيسية
    خطأ تاريخي في مسلسل مصري
    بعد أزمة "أبو عمر المصري"... مسلسل جديد يسيء إلى السودان (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السودان, أخبار الكويت, مسلسل, عرض مسلسلات, المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر, السعودية, الكويت, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik