01:16 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    العاهل المغربي الملك محمد السادس

    صحيفة: مطالبات بقطع العلاقات مع السعودية وسحب الجيش المغربي من اليمن

    © AP Photo / Abdeljalil Bounhar
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    331

    انتشر الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، انتشار النار في الهشيم، ليسبب بعدها جدلا واسعا وغضبا عارما بين المغاربة.

    لم يتردد رئيس هيئة الرياضة السعودية، تركي آل الشيخ، في تأكيد موقف بلاده الداعم للولايات المتحدة الأمريكية بشأن استضافة بطولة كأس العالم 2026، التي ينافس المغرب من أجل الفوز بها.

    وكانت الأمور هدأت نسبيا بعد تغريداته الأولى التي أثارت غضب المغاربة، حين قال: "لم يطلب أحد أن ندعمه في ملف 2026، وفي حال طلب منا سنبحث عن مصلحة المملكة العربية السعودية أولا".

    وتابع في تغريدة أخرى هاجم فيها المغرب: "هناك من أخطأ البوصلة، إذا أردت الدعم فعرين الأسود في الرياض هو مكان الدعم، ما تقوم به هو إضاعة للوقت، دع الدويلة تنفعك"، وهي التغريدة التي فسرت وقتها بموقف المغرب المحايد من مقاطعة قطر.

    وحينها استشاط المغاربة غضبا، ودشنوا هاشتاغ #سحب_الجيش_المغربي_من_اليمن حتى تدخل السفير السعودي في المغرب، وقال إن "العلاقات الراسخة والوطيدة بين البلدين والقيادتين والشعبين الشقيقين لا يمكن أن يؤثر عليها مجرد حدث عابر"، مضيفا أن "الأمور قد ضخمت بشكل مبالغ فيه إلى درجة التهويل".

    وبعد نحو شهرين ونصف، أدلى تركي بتصريحات جديدة في مقابلة مع شبكة "بلومبرغ" الأمريكية، قال فيها: "أمريكا حليفتنا وطرقت بابنا منذ 2017، ولن نغلق الباب في وجه من طرق بابنا، ولن نرد أمريكا خائبة، ولو على حساب المغرب".

    وما إن صرح آل الشيخ بذلك حتى دعا آلاف المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع السعودية وسحب الجيش المغربي من اليمن ردا على ما أسموه "الغدر السعودي"، وفقا لصحيفة "مملكة برس" المغربية.

    انظر أيضا:

    الحوثي يعلق على تصريحات تركي آل الشيخ الصادمة للمغاربة
    بعد تصريحات تركي آل الشيخ... قطر تعلن السماح ببث مباريات المونديال بشروط
    تركي آل الشيخ: السوبر السعودي سيقام في هذه المدينة
    رسالة جديدة من تركي آل الشيخ لجماهير الأهلي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار المغرب, أخبار السعودية, كأس العالم 2018, الحكومة المغربية, تركي آل الشيخ, السعودية, المغرب, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik