16:09 25 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    أمير قطر وأمير الكويت

    لأول مرة يذكر "حصار الكويت مثل قطر"... مفاجأة في بيان البيت الأبيض

    © REUTERS /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    245

    أصدر البيت الأبيض بيانا، يؤكد فيه حصول "اللقاء العاصف" بين جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وبين سفير الكويت في واشنطن الشيخ سالم عبدالله الجابر الصباح.

    وبحسب صحيفة "الراي" الكويتية، فقد حفل البيان الذي أصدره البيت الأبيض عن اللقاء بجملة من المفارقات، إذ جاء على لسان "مسؤول رفيع في البيت الأبيض" أن كوشنر والسفير الكويتي "جمعهما لقاء إيجابي للغاية في البيت الأبيض وتبادلا وجهات النظر حول عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط. وبعد الثلاثين دقيقة التي كانت مجدولة (أصلا)، اضطر جاريد إلى أن يستأذن كي يحضر اجتماعا غير ذي صلة مع مستشار الأمن القومي جون بولتون. وقد قام جيسون غرينبلات باستكمال الاجتماع مع السفير الكويتي".

    واضاف البيان أن "أي تلميح إلى أن جاريد والسفير لم يكن بينهما ود واحترام متبادل هو تلميح خاطئ. وإضافة إلى ذلك، فإنه ليس صحيحا أن جاريد قد ألمح (خلال اللقاء) إلى أنه قد تدّخل لحماية الكويت من حصار اقتصادي مشابه للحصار الذي تم فرضه على قطر".

    وقالت الصحيفة: المفارقة الأكبر التي تقترب من كونها فضيحة تكمن في نفي البيت الأبيض معلومة لم ترد نهائيا في نص الخبر الذي نشرته "الراي"، كما أن وكالة الأنباء الكويتية "كونا" حذفتها من الترجمة في الخبر الذي وزعته أمس، فقد جاء في البيان أنه ليس "صحيحا أن جاريد قد ألمح خلال اللقاء إلى أنه قد تدخل لحماية الكويت من حصار اقتصادي مشابه للحصار الذي تم فرضه على قطر".

    وتابعت: "هذه الفقرة لم ترد نهائيا في خبر "الراي"، أي أن البيت الأبيض نفى معلومة لم ترد في الخبر ولم يصدر أي نفي عن مضمون الخبر المتركز على تباين الموقف من غزة. والسؤال الآن: هل نفى كوشنر معلومة بحثها بشكل خاص مع السفير واعتقد انها تسربت؟ هل نفى معلومة قيل له انها منشورة وهي لم تنشر إذ لم يأت خبر "الراي" بكلمة واحدة عن "حصار الكويت أو قطر"

    ونشرت الصحيفة صورة من البيان الأمريكي، وظللت الفقرة المحذوفة، وتساءلت: "لماذا حُذفت هذه الفقرة في البيان الذي نشرته "كونا"؟

    وكانت "الراي" نشرت الأربعاء الماضي خبرا عن "لقاء عاصف" بين كوشنر والشيخ سالم نقل خلاله كوشنر انزعاج الإدارة الأمريكية من موقف الكويت في مجلس الأمن تجاه مخارج الحلول للأوضاع المتأزمة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

     وكشف كوشنر، حسبما نقلت الراي، خلال اللقاء أنه كان يعمل والسعودية ومصر على بيان مشترك عربي — أمريكي يتعلق بالأوضاع في غزة، وأنه لم يكن يعلم "أن الكويت خارج الاجماع العربي، مع أنها تدعي انها تمثل الكتلة العربية في مجلس الأمن (…) انتم بهذا الفعل دفعتمونا إلى تأجيل هذا الموقف المشترك حتى تتضح لنا الرؤية".

    وقال إنه شخصيا كان وراء اقناع دول كثيرة بإبقاء الكويت وسيطاً في الأزمة الخليجية، وكذلك اعطاء دفع للوساطة الكويتية من قبل الإدارة الأمريكية وهو ما تجلى "في مختلف المواقف التي ركزت على تكامل التحركين الأمريكي والكويتي وفي تصريحات الرئيس ترامب شخصيا"، حسبما نقلت الصحيفة.

    وخرج كوشنر من اللقاء بعد خمس دقائق، وفق المصدر، قائلا للسفير الكويتي: "سأتركك مع شبابي (my guys) حتى تتوصلوا إلى بعض الترقيع للأمر (damage control)".

    وبعدها أصدرت وكالة الأنباء الكويتية، بيانا تنفي فيه ذلك.

    انظر أيضا:

    رسالة عاجلة من أمير الكويت إلى الملك سلمان
    الكويت تعلق رسميا على "اللقاء العاصف" في واشنطن
    الكويت تنجح في إنتاج النفط الخفيف العالي الجودة
    صحيفة تكشف تفاصيل صادمة بشأن أزمة قطر تزامنا مع "مبادرة الكويت"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأزمة الخليجية, أخبار البيت الأبيض, أخبار الكويت, مقاطعة قطر, البيت الأبيض, جاريد كوشنر, الكويت, قطر, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik