21:03 24 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    عبد العزيز بوتفليقة

    خبير يكشف أسباب الدعوة إلى ترشح بوتفليقة لفترة خامسة

    © AP Photo /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01

    قال أحمد ميزاب المحلل السياسي الجزائري، إن دعوة رئيس الحكومة أحمد أويحيى لمطالبة رئيس الجمهورية بالترشح لفترة رئاسة جديدة تأتي في إطار دعوة حزب التجمع الوطني الديمقراطي.

    وأضاف أن هذه الدعوة جاءت بناء على الرؤية السياسية للحزب الذي يشرف عليه رئيس الحكومة ويشكل القوة الثانية في البلاد، لافتا إلى أن الجزائر في حاجة إلى استكمال البرنامج الذي صدره رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في 1999، الذي تمكن —وفق قوله- خلال 18 عاما من إنجاز الكثير من بنود البرنامج، والخطوات الإيجابية التي مكنت الجزائر من اجتياز مرحلة صعبة ومعقدة شهدت الكثير من التحديات الاقتصادية والأمنية.

    وتابع أن الفترة الراهنة تشهد تناميا في المجالات المختلفة، وهو ما يدفع الأطراف الجزائرية إلى الاستفادة من المكانة والخبرة والحنكة التي يتمتع بها رئيس الجمهورية على مدار الأعوام السابقة، وأن بعض القوى المعارضة ألمحت بشكل غير مباشر بقبولها لترشح الرئيس لولاية خامسة لاستكمال خارطة الطريق التي حققت نتائج ملحوظة على مدار السنوات التي حكم فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

    وأشار إلى أن الأمر لن يقتصر على ترشح الرئيس الحالي، وأن الساحة الانتخابية، ستشهد ترشح بعض الشخصيات، خاصة أن الجزائر تشهد تجربة ديمقراطية، وأن الولايات السابقة للرئيس شهدت ترشح البعض لمنصب رئيس الجمهورية، وأن هذا الأمر يؤكد الحالة الديمقراطية التي تعيشها الجزائر.

    وكان حزب التجمع الوطني الديمقراطي، الذي يتزعمه رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى، دعا الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى الترشح  لولاية خامسة في الانتخابات الرئاسية المقررة ربيع 2019.

    وقال أويحيى في خطاب أمام المجلس الوطني للحزب: "إنني سعيد إذ أسجل اليوم أن مجلسنا الوطني يعتزم دعوة المجاهد عبد العزيز بوتفليقة إلى الاستمرار في أداء مهمته وتضحيته في خدمة الجزائر".

    دعوات رئيس الحكومة تأتي قبل أقل من عام من الانتخابات المقررة في أبريل/نيسان 2019، حيث طالب بوتفليقة "81 سنة"  بالترشح للولاية الخامسة على التوالي حيث يحكم البلاد منذ 1999، ويعاني من آثار جلطة دماغية تعرض لها في 2013.

    ويعد أويحيى من المقربين من الرئيس بوتفليقة، الذي عينه 3 مرات رئيس وزراء، كما عمل مديرا لديوان الرئاسة بين 2014 و2017. وترأس الحكومة في سنة 1997 في عهد الرئيس السابق اليامين زروال.

    وفي مايو/أيار الماضي دعا 14 شخصية من سياسيين ومثقفين وجامعيين بوتفليقة إلى التخلي عن الفترة الخامسة، مبررين ذلك بسبب سنه المتقدمة وحالته الصحية.

    وحتى الآن لم تكشف الأحزاب السياسية عن موقفها الرسمي من الانتخابات الرئاسية في2019، في حين أن الرئيس الحالي لم يعلن بشكل رسمي إذا كان سيترشح لولاية جديدة من عدمه.

    انظر أيضا:

    رئيس الحكومة: الجزائر مستهدفة بالمخدرات والمهاجرين
    الجزائر تستضيف لقاء لجنة مراقبة "أوبك+" في سبتمبر المقبل
    بعد 24 سنة من الإرهاب... سلم نفسه استجابة لنداء زوجته في الجزائر
    الجزائر ترفع الرسوم الجمركية على واردات مئات السلع
    الجزائر تتوقع استقرار سعر النفط بين 75 و80 دولارا للبرميل
    انحراف طائرة عسكرية في الجزائر وإصابة 8 عسكريين
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجزائر, الانتخابات الرئاسية, لقاء, الرئاسة الجزائرية, بوتفليقة, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik