22:23 GMT30 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد مساعد المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، يان إيغلاند، أن الرقم 70 ألف شخص، الذين غادروا محافظة درعا بجنوب غرب سوريا بسبب القتال المكثف في المنطقة، هو رقم حقيقي.

    جنيف — سبوتنيك. وقال إيغلاند خلال مؤتمر صحفي اليوم الخميس 28 يونيو / حزيران: "البيانات التي تتوفر لدينا، تم تأكيدها"، مشيرا إلى أن أكثر من 50 ألف شخص فروا من درعا بحلول يوم أمس الأربعاء".

    وأضاف: "إلا أن السلطات المحلية تعطي رقما آخر، حوالي 70 ألف، وهذا الرقم يبدو لي مبررا".

    وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، ستافان دي ميستورا ، أمس الأربعاء، متحدثا أمام مجلس الأمن الدولي، إن من من 45 إلى 50 ألف شخص، غادروا محافظة درعا، في حين كان نائب المندوب الأمريكي لدى الأمم المتحدة يتحدث عن 45 إلى 70 ألف شخص.

    ونفذ المسلحون، يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين، قصفا على مناطق سكنية في مدينة السويداء. وفي يوم الأحد الماضي، تعرضت مناطق في مقاطعة السويداء إلى قصف بالهاون، أسفر عن أضرار مادية.

     جدير بالذكر، أن منطقة خفض التصعيد في جنوب سوريا أقيمت العام الماضي باتفاق بين روسيا والولايات المتحدة والأردن.

    وشهدت تلك المنطقة في الأيام الأخيرة تجددا للقتال تمكن خلالها الجيش السوري وحلفاؤه من السيطرة على بلدتي بصر الحرير ومليحة العطش في ريف درعا الشرقي.

    انظر أيضا:

    التحالف الدولي يعترف بقتل المئات في سوريا والعراق
    بوتين يعلن سحب 13 طائرة و14 مروحية و1140 عسكريا من سوريا
    الحريري: هذا هو دليل مشاركة إيران بالمعركة في سوريا
    الخارجية: روسيا لم تنسحب من اتفاقية منطقة خفض التصعيد جنوب غرب سوريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, الحرب في سوريا, الأمم المتحدة, ستيفان دي ميستورا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook