12:13 13 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    قصة أسرة عراقية (محمد صالح أحمد وإيمان صالح) - العودة إلى الموصل، العراق 21 مارس/ آذار 2018

    خاص لـ"سبوتنيك" انتهاكات حقوق الإنسان في أغنى مدن العراق

    © REUTERS / Khalid Al-Mousily
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    طفل فقد حياته إثر عملية قتل كانت الأبشع من نوعها، وآخر اختطف، ضمن أكثر من 300 شخص وقعوا ضحية الانتهاكات، والعنف الدائر في أغنى مدن العراق والمنطقة، خلال 90 يوما.

    وتنفرد "سبوتنيك"، اليوم الخميس 5 يوليو/تموز، بنشر إحصائية بعدد انتهاكات حقوق الإنسان في محافظة كركوك، المتنازع عليها دستوريا وفق المادة 140 بين المركز وإقليم كردستان، شمالي بغداد، على مدى أشهر (نيسان/أبريل، وأيار/مايو، وحزيران/يونيو).
    وحسب الإحصائية التي أعدتها المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية، شهدت محافظة كركوك الغنية بالنفط والمسماة "بالعراق المصغر" لجمعها كافة المكونات، بلغ عدد الانتهاكات 329 انتهاكا بحق المدنيين ومن بينهم أطفال.

    أبريل
    كشف عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان، علي البياتي، الذي خص مراسلة "سبوتنيك" في العراق، بإحصائيات الانتهاكات في كركوك، عن تسجيل 82 حالة انتهاك بحق مدنيين في المحافظة، خلال شهر نيسان الماضي.
    وأوضح البياتي أن الانتهاكات تباينت ما بين القتل، والخطف، والإصابات، والاعتداءات، والخطف، والاعتقال والسرقة، وأغلبها وقعت في مركز محافظة كركوك.

    مايو
    ارتفعت حصيلة العنف، خلال شهر مايو، في كركوك التي تعتبر من أشهر مدن العراق، وأبرزها نسبة لحقول النفط الأقدم في البلاد والمنطقة، لتصل إلى 98 انتهاك.
    وأضاف البياتي أن الانتهاكات في شهر مايو، تراوحت ما بين القتل والخطف، والسلب والسرقة.
    ونستذكر من عمليات القتل التي وقعت في كركوك، والتي ألمت وأثارت الشارع العراقي، في 15 أيار، هي مقتل الطفل "عزام همام" ذو الخمسة الأعوام، بعد اغتصابه على يد شخصين اثنين تم اعتقالهما في وقت لاحق واعترافهما أمام قاضي التحقيق بجريمتهما.

    يونيو الأعنف

    في حين ارتفعت حصيلة انتهاكات العنف بشكل أكبر، في كركوك، خلال شهر يونيو الماضي، مسجلة 149 انتهاكا أيضا ما بين القتل، والخطف، والاعتقال، والسرقة، والاعتداء.
    وذكر البياتي أن أغلب الانتهاكات وثقت في مركز وأطراف كركوك، فقد قتل 15 شخصاا خلال الشهر الماضي، من بينهم طفل، من أصل 9 أشخاص قتلوا في مركز المحافظة، وستة آخرين قتلوا في أطراف المدينة.

    إصابات
    وأصيب 44 شخصا، في عمليات عنف مختلفة، ما بين هجمات إرهابية وأخرى مسلحة، ولعل تلك التي وقعت أواخر الشهر بتفجير نفذه انتحاري بسيارة مفخخة حاول بها اقتحام مخزن لصناديق الاقتراع في كركوك، وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات من رجال الأمن والمدنيين.
    وسجل مركز المدينة، إصابة 25 شخصا بجروح، فيما سجلت الأطراف إصابات لـ19 شخصا، حسب الإحصائية التي كشفت أيضا ً عن وقوع 5 اعتداءات ثلاثة منها في المركز، واعتداءين في الأطراف.

    خطف
    حصيلة الاختطاف في كركوك، بلغت 10 أشخاص من بينهم طفل، خلال يونيو أيضا، 3 منهم في المركز، والسبعة الآخرين في الأطراف.
    كما شهدت المحافظة ثلاث حالات سرقة جميعها في المركز، في حين وثقت العدد الأكبر في الانتهاكات لحقوق الإنسان، باعتقال 72 شخصا، منهم 39 شخصا في قلب المدينة، و33 في الأطراف.

    طرق وثأر

    على الطريق الرابط بين كركوك، وديالى، اختطف ثمانية أشخاص من محافظتي كربلاء، والأنبار، جنوب وغرب العراق، في أواخر حزيران، على يد تنظيم "داعش" الإرهابي الذي ألقى جثثهم على الطريق وعليها أثار تعذيب وتمثيل واطلاقات نارية على كامل الجسد، يوم الأربعاء، 27 يونيو.

    وحسب شاهد عيان، من محافظة كركوك، يدعى "كاروان"، أخبر مراسلتنا، أن الطريق الرابط بين كركوك وديالى، شمالي بغداد، فيه الكثير من المسامير التي تسبب بتضرر إطارات سيارته وترجلها منه لإصلاح أحدها.

    وينوه الشاهد إلى أن الطريق فيه الكثير من الإطارات المنفجرة للسيارات، ويبدو أنها أيضا تضررت من المسامير التي لا يعرف أحد من ألقى بها على طول الطريق، متوقعا أن يكون المختطفين الذي أعدمهم تنظيم "داعش"، كانوا قد هبطوا من سيارتهم لإصلاح إطارها الذي يكون قد تضرر بنفس الطريقة، وتم اختطافهم.

    وقال الناطق باسم المركز الإعلامي لقيادة العمليات المشتركة للقوات العراقية العميد يحيى رسول، في بيان، تلقته مراسلتنا، يوم الأربعاء 4 يوليو "بإشراف وتنسيق قيادة العمليات المشتركة قطعات الجيش والشرطة الاتحادية والرد السريع والحشد الشعبي وشرطة ديالى وصلاح الدين، وبتنسيق مع قوات البشمركة، وبإسناد القوة الجوية وطيران الجيش، وقوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن، تشرع بعملية واسعة لتطهير المناطق الكائنة شرق طريق ديالى- كركوك".

    وأضاف رسول: "قوات فرقة الرد السريع وضمن عملية ثأر الشهداء لتطهير المناطق الكائنة شرق طريق ديالى — صلاح الدين، تتمكن من تحقيق أهدافها والتماس مع ساتر قوات البيشمركة".

    وكشف عن أن القوات عثرت "على 8 أحزمة ناسفة، وقاذفتين نوع بازوكة، ودمرت 8 مضافات، وفككت 21 عبوة ناسفة، وعثرت على عجلة حوضية لنقل الماء، وعجلتين دفع رباعي، وطهرت قرى آغا مشيت، وشيراوة، وبلكانة، والنهران، وبلكا".
    ولفت الناطق باسم المركز الإعلامي لقيادة العمليات المشتركة للقوات العراقية إلى أن "الشرطة الاتحادية وضمن عملية ثأر الشهداء، تمكنت من قتل إرهابي، وتدمير عجلة مفخخة، والعثور على هاون عيار 120 ملم، وتدمير 9 منازل لتجمع الإرهابيين، وألقت القبض على 9 من المشتبه بهم، وتعثر على مركز طبابة وآخر لتدريب عناصر داعش".

    وشهدت كركوك أواخر العام الماضي، لاسيما بعد إجراء إقليم كردستان استفتاء الانفصال عن البلاد، في 25 سبتمبر/أيلول، معتركا سياسيا وأمنيا أسفر عنه سحب المدينة من سيطرة الإقليم وقوات البيشمركة، وانتشار القوات الاتحادية من الجيش والشرطة والحشد الشعبي.

    انظر أيضا:

    العبادي: تواصل مع تركيا وإيران لضمان الحصول على حصة العراق المائية
    سيارات "كراز" تحارب الإرهاب في العراق وسوريا
    المالكي يطالب بنزع سلاح المليشيات في العراق
    العراق يبدأ غدا العد والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات
    انضمام 9 بلدات بدرعا للمصالحة... استمرار المعارك في الحديدة... الفراغ التشريعي في العراق
    البرلمان العراقي يلفظ أنفاسه... فهل سيبقى العراق بدون برلمان
    العراق يشيد حاجزا أمنيا متطورا مع سوريا والأردن
    الجيش التركي يعلن مقتل 8 مسلحين أكراد في ضربات جوية على شرقي البلاد وشمالي العراق
    الكلمات الدلالية:
    داعش, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik