14:20 GMT17 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعرب الخبير الأمني الأردني، العميد المتقاعد حسين الطراونة، عن قناعته بأن ثمة رابط قوي بين غياب الجيش العربي السوري عن الحدود مع الأردن طوال السنوات الثلاث الماضية وبين ارتفاع نسبة الإتجار بالمخدرات.

    وقال الطراونة لوكالة "سبوتنيك"، إن عملية الربط واجبة لأن الجيش الأردني لا يوجد جيش مقابله على الجانب الآخر للحدود، وخلال فترة الأزمة لم يكن وضع الدولة السورية على ما يرام.

    وأوضح الطراونة: "هذه المناطق الحدودية جنوب سوريا تتواجد فيها المعارضة ومجموعات إرهابية، وهذه الجماعات الإرهابية وتنظيم داعش يحتاجون التمويل، والتمويل سوف يكون عبر أمور غير قانونية ومن بينها المخدرات، علاوة على أنه لا توجد لديهم دولة ولا ميزانية ولا نفقات ولا إيرادات، لكنهم يحتاجون النقود، فيكون مدخلهم الوحيد المخدرات".

    وكشفت أرقام التقرير الإحصائي الجنائي الصادر حديثا عن مديرية الأمن العام الأردنية ارتفاع حالات حيازة المواد المخدرة في الأعوام 2014- 2015 — 2016 — 2017، عنها في الأعوام السابقة لسيطرة المعارضة المسلحة على منطقة الجنوب السوري وإغلاق الأردن لمعبر نصيب في العام 2015.

    فبينما سجلت حالات حيازة المواد المخدرة 5095 حالة عام 2013، ارتفعت إلى 9105 حالة عام 2014، و10013 حالة في العام 2015، و11622 في 2016، و11780 حالة في 2017.

    وتابع الطراونة: "وسائل التهريب اليوم اختلفت كثيرا. قبل أسبوعين تم تداول فيديو عن شاحنة محملة بالمخللات وتم تهريب المخدرات مغلفة داخل أكياس بلاستيكية محكمة الغلق داخل المخللات. فوسائل التهريب اختلفت وأخذت تتطور. ودائماً الأسلوب الجرمي هو سابق لعملية العلاج والوقاية".

    ولعل أبرز عملية تهريب تم ضبطها عبر الحدود الأردنية، بحسب الطراونة، كانت تلك العملية التي أعلن عنها الجيش الأردني في شباط/فبراير الماضي عندما تمكن من إحباط مخطط لعمليات تهريب أسلحة ومخدرات وإرهابيين عبر شبكة خطوط أنابيب نفط قديمة على الحدود بين الأردن والعراق وسوريا.

    وأضاف الطراونة: "لو كان الجيش العربي السوري متواجد إلى جانب الجيش الأردني هل سيكون هنالك نفس عدد حالات التهريب الموجودة؟ الإجابة قطعا لا. وستكون حالات التسلل فردية ونادرة جدا، وما ينعكس على حالات التسلل ينعكس على حالات تهريب المخدرات".

    وتأتي سيطرة الدولة السورية على مدينة درعا ومساحات واسعة من ريفها نتيجة عملية عسكرية واسعة النطاق شنها الجيش السوري في الخامس عشر من حزيران/يونيو الماضي بالتزامن مع إطلاق الحكومة السورية عملية مصالحة انضمت إليها معظم البلدات.

    انظر أيضا:

    تقرير: 29% من جرائم الاغتصاب في الأردن ارتكبها العاطلون عن العمل
    صورة نادرة لزيارة ملكية سعودية إلى الأردن في السبعينيات
    الأردن يؤكد ضرورة تنفيذ اتفاقيات المصالحة بالضمانات الروسية جنوب سوريا
    الكلمات الدلالية:
    الأردن, المخدرات, سوريا, داعش
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook