08:58 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الجيش الجزائري

    عودة أجواء "حصار العاصمة"... زحف "متقاعدي الجيش" يتجدد في دولة عربية

    © AFP 2018 / FAROUK BATICHE
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    3122

    نظم متقاعدو الجيش الوطني الشعبي الجزائري، اليوم الثلاثاء، مسيرة احتجاجية تسببت في إغلاق عدة محاور من الطرق شرقي العاصمة.

    وتجمع متقاعدو الجيش في الكاليتوس، الدار البيضاء والرغاية محاولين بلوغ وسط العاصمة مشيا على الأقدام، مما أدى إلى توقف حركة المرور وازدحام على الطريق السريع عند منطقة الكاليتوس في اتجاه مفتاح، بحسب صحيفة الخبر الجزائرية.

    كما شهدت الطرق المؤدية من وإلى الرويبة، باب الزوار، الدار البيضاء، الرغاية ومطار الجزائر، وبرج الكيفان، تذبذبا في حركة المرور.

    يذكر أن متقاعدي الجيش، يرفعون عدة مطالب تتعلق بإعادة إدماج العناصر التي لا يزال سنها يسمح لها بالعودة إلى صفوف الجيش، والرعاية الطبية للجنود السابقين الذين أصيبوا أثناء فترة الخدمة، وزيادة منحة المعاش وتحسين الرعاية الاجتماعية.

    وتعود الأزمة إلى يناير الماضي، عندما نشرت صحيفة "الخبر" الجزائرية تقريرا تحت عنوان "العاصمة تحت الحصار"، قالت فيه إنه "لليوم الثاني على التوالي تعيش مداخل ولاية الجزائر حالة استنفار، بسبب محاولة مصالح الأمن إجهاض تسلل متقاعدي الجيش إليها، ما أدى إلى اختناقات ضخمة في حركة السير على مستوى الطرق المؤدية لقلب العاصمة".

    وحينها قالت وزارة الدفاع الوطني في الجزائر، إن "من ينسبون أنفسهم إلى مختلف فئات المتقاعدين من مستخدمي الجيش الوطني الشعبي، انتهجوا —للتعبير عن مطالبهم- سلوكات غير قانونية، محاولين بث مغالطات وزرع الشك وسط الرأي العام الوطني"، بحسب صحيفة النهار الحزائرية.

    وقالت وزارة الدفاع في بيان لها إن "متقاعدي الجيش يقدّمون أنفسهم كضحايا هُضمت حقوقهم الاجتماعية والمادية ويستعملون الشارع كوسيلة ضغط لفرض منطقهم".

    وبحسب البيان الذي أذاعه التلفزيون الرسمي، فإن وزارة الدفاع الوطني أوضحت أن "القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي كانت قد أصدرت تعليمات إلى مصالحها المختصة عبر مختلف النواحي العسكرية منذ 2013، واتخذت كافة التدابير والإجراءات اللازمة لدراسة جميع ملفات مختلف فئات المتقاعدين من مستخدمي الجيش الوطني الشعبي، وهذا على ضوء ما جاء به قانون المعاشات العسكرية المعدل رقم 13-03 المؤرخ في 20 فبراير/ شباط 2013، ما سمح بتسوية غالبية الملفات المودعة".

    كما أوضحت "تسجيل وجود عناصر لا علاقة لها بهذا الملف، كونها تحاول إدراج مطالبها ضمن مطالب الفئات المعنية، في حين أنها تدخل ضمن فئة المشطوبين من صفوف الجيش الوطني الشعبي لأسباب انضباطية وقضائية صدرت في حقهم أحكام نهائية".

    وسجلت الوزارة في بيانها ما تابعته من "انخراط بعض الأقلام التي تدّعي اهتمامها بانشغالات أفراد الجيش الوطني الشعبي مُحاولة استغلال هذا الملف لأغراض شخصية".

    ودعت الوزارة إلى "تجنب مختلف أشكال التعبير الفوضوي واعتماد القناة الرسمية المتمثلة في جمعية متقاعدي الجيش الوطني الشعبي، التي تبقى الهيئة الوحيدة المخولة للتعبير عن مطالبهم لدى المصالح المختصة لوزارة الدفاع الوطني".

    انظر أيضا:

    الجزائر... تحقيقات أولية تكشف المحرض الخفي لتحركات "متقاعدي الجيش"
    بعد تحركهم للعاصمة...بيان عسكري بشأن متقاعدي الجيش في الجزائر (فيديو)
    صحيفة: عاصمة عربية تحت الحصار وسط تحركات "متقاعدي الجيش"
    الكلمات الدلالية:
    الجزائر, الجيش الجزائري, أخبار الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik