01:41 17 أغسطس/ أب 2018
مباشر
    سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر العربي السوري أخرجت 15 حالة إنسانية حرجة من داخل بلدتي كفريا والفوعة عبر معبر العيس باتجاه محافظة حلب

    وصول 13 حافلة تقل عددا من محاصري كفريا والفوعة إلى معبر العيس جنوب حلب

    © Sputnik . Basil Shartouh
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1 0 0

    أكد مراسل سبوتنيك إلى بلدة العيس بريف حلب الجنوبي أن 13 حافلة وصلت إلى البلدة تحمل عددا من أهالي بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين بريف إدلب، في حين لا تزال الفصائل المسلحة مستمرة باحتجاز 10 حافلات بمن فيها من أهالي البلدين.

    وأشار مراسل سبوتنيك إلى أن الحافلات الـ13 وصلت إلى معبر العيس وذلك بعد ساعات من قيام العصابات الإرهابية المسلحة باحتجازها ظهر أمس الخميس 19 يوليو/تموز، مطالبين بزيادة عدد المسلحين الذين تم الاتفاق مع الحكومة السورية على الإفراج عنهم في سياق اتفاق يقضي بإخراج نحو 7 آلاف مدني تحاصرهم التنظيمات الإرهابية في بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب الشمالي منذ 3 سنوات، ومعهم ما بقي من المختطفين الذي اقتادهم مسلحو جبهة النصرة من قرية اشتبرق بعد ارتكاب مجزرة مروعة بحق أهله.

     كفريا والفوعة
    © Sputnik . Basel shartouh
    كفريا والفوعة

    في المقابل، ينص الاتفاق على إفراج السلطات السورية عن 1500 مسلح وترحيلهم إلى إدلب.

    وأضاف مراسل سبوتنيك نقلا عن مصدر أمني أن باقي الحافلات مازالت محتجزة لدى مسلحي تنظيم "جبهة النصرة" في إحدى قرى ريف حلب الجنوبي القريبة من المعبر، ومن بينهم حافلة تقل مختطفي بلدة اشتبرق.

    وكانت الفصائل المسلحة التابعة لهيئة تحرير الشام قد احتجزت ظهر أمس الخميس 23 حافلة تقل أهالي بلدتي كفريا والفوعة قبل وصولها إلى معبر العيس.

    وقال مراسل وكالة سبوتنيك: إن الحافلات الـ 23 كانت تقل حوالى 850 من أهالي بلدة الفوعة، مشيرا إلى أن الفصائل المسلحة عمدت بعد وصول الحافلات التي تقل 1500 مسلحا —كانت السلطات السورية تعتقلهم وأفرجت عنهم بموجب الاتفاق-  إلى مهاجمة الحافلات التي غادرت البلدين وحطموا نوافذها واحتجزوا الحافلات الـ 23 واقتادوا ركابها البالغ عددهم نحو 850 إلى جامعة ايبلا على طريق معبر العيس حيث احتجزتهم كرهائن.

     كفريا والفوعة
    © Ruptly . Basel shartouh
    كفريا والفوعة

    وأشار مراسل سبوتنيك إلى أن الفصائل المسلحة تطالب السلطات السورية مقابل الإفراج عن هؤلاء المحتجزين، بالافراج عن المزيد من المسلحين المعتقلين بما يخالف الاتفاق المبرم حول "التبادل".

    وتابع مراسل سبوتنيك بالقول:

    إن الفصائل المسلحة لم تفرج حتى الآن عن أي من مختطفي بلدة اشتبرق، حيث كشف بعض أهالي المخطوفين لسبوتنيك أن اتصالاتهم مع القائمين على سجن حارم "مكان احتجازهم السابق" بينت أن مسلحين استلموهم من السجن قبيل ظهر أمس الخميس وجرى اقتيادهم إلى جهة مجهولة، مؤكدين أن أي من المختطفين لم يتم الإفراج عنه حتى الآن.

    ودخلت أول أمس 121 حافلة والعشرات من سيارات الإسعاف عبر ممر تلة العيس بريف حلب الى بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب الشمالي لنقل الأهالي المحاصرين، وتحرير كامل العدد المتبقي من مختطفي قرية اشتبرق من قبضة إرهابيي تنظيم "جبهة النصرة" المحظور في روسيا منذ أكثر من 3 سنوات.
    ويأتي الاتفاق الجديد بعد مرور أكثر من شهرين على تحرير 42 مختطفا من قرية اشتبرق وخمس حالات انسانية من بلدتي كفريا والفوعة في اطار تنفيذ اتفاق يقضى بتحرير مختطفي اشتبرق والمحاصرين في بلدتي كفريا والفوعة.

    وينص الاتفاق على إخراج نحو 7 آلاف مدني محاصر في البلدتين، بالإضافة إلى تحرير من تبقى من مختطفي قرية اشتبرق الذين اختطفهم الإرهابيون في أبريل/نيسان عام 2015 إثر مجزرة ارتكبوها بحق أهالي القرية، واستشهد خلالها ما يقارب مئتي مدني في حين نزح المئات من أهالي القرية باتجاه المناطق الامنة عبر الجرارات الزراعية وسيرا على الأقدام.

    انظر أيضا:

    تركيا تقيم موقعا عسكريا جنوب غربي حلب السورية وقافلة من 50 مركبة تتوجه إليها (فيديو)
    بالفيديو... شاهد كيف انتهى الأمر بمقاتلي "النصرة" بعد قصف الجيش السوري لهم جنوب حلب
    "داعش" يقطع طريقا رئيسيا جنوب شرق حلب والاشتباكات لا تزال مستمرة مع الجيش
    الجيش السوري يحبط هجوما واسعاً للإرهابين على عدة محاور باتجاه جنوب غرب حلب
    الجيش السوري يسيطرعلى تلة حلب جنوب غرب البريج
    قائد ميداني لـ"سبوتنيك": الجيش السوري يسيطر على مساحات كبيرة من حي الشيخ سعيد جنوب حلب
    الجيش السوري والقوات الفضائية الروسية يقضون على أكثر من 100مسلح جنوب غربي حلب
    الجيش السوري يواصل تقدمه جنوب حلب ويسيطر على كتيبة الدفاع الجوي
    الجيش السوري يشن هجوما جنوب غربي حلب
    الكلمات الدلالية:
    خروج أهالي كفريا والفوعة, حلب, سوريا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik