03:53 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    انفجار معمل للكلور في مناطق الإرهابيين في إدلب السورية

    اختناقا بالكلور... مقتل خبراء أجانب في إدلب جراء انفجار كيميائي قرب الحدود التركية

    © Sputnik . basel shartouh
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    193

    وقع منذ أيام انفجار في معمل يحوي براميل من مادة الكلور ومواد كيميائية أخرى في بلدة أطمة أقصى شمال إدلب السورية.

    وأدى الانفجار إلى مقتل ما لا يقل عن 6 فنيين أجانب تابعين لتنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي (المحظور في روسيا) بعدما قضوا اختناقا بمادة الكلور.

    وقالت مصادر محلية لـ"سبوتنيك" إن تنظيم "هيئة تحرير الشام" الذي تشكل "جبهة النصرة" عموده الفقري، حاول التمويه على القضية بالقول إن المعمل الذي وقع فيه الانفجار يحوي على مواد طلاء (دهانات) وأن سبب الانفجار كان ارتفاع درجات الحرارة، إلا أن سكان في بلدة أطمة التي يقع فيها المعمل أكدوا أن المعمل يقوم بإعادة تصنيع مادة الكلور التي يحوي على براميل منها، إضافة إلى مواد كيمائية أخرى.

    وكشفت المصادر أن عددا من الفنيين الأجانب الذين أتوا عام 2015 إلى البلدة يعملون في المعمل، مشيرة إلى أن سيارات مغلقة متوسطة الحجم تقوم بشكل أسبوعي منتظم بنقل براميل ليلا إلى المعمل وتحت حراسة مشددة من قبل مسلحي "الهيئة"، لتعاود نقل براميل مختلفة من المعمل إلى مكان مجهول، وأيضا تحت حراسة حراسة ليلية مشددة.

    وأوضحت المصادر أنه لحظة الانفجار الذي ضرب العمل تصاعدت ألسنة من النيران الكثيفة غير الطبيعية، مع انتشار رائحة الكلور في محيط المعمل، حيث تبين لاحقا أن الانفجار وقع في القسم الذي يحوي براميل الكلور فقط.

    وأضافت المصادر: إثر الانفجار، حاول مسلحو الهيئة التأكيد نقل رواية مفبركة إلى السكان في المناطق المجاورة مفادها أن الانفجار لم يسفر عن وقوع أي قتلى، فيما أكدت مصادر "سبوتنيك" نقلا عن مسلحين سوريين يعملون في حماية محيط المعمل، أن ستة أشخاص تابعين للهيئة ومنهم فنيين أجانب قتلوا نتيجة الاختناق بمادة الكلور، وأنه تم نقل جثثهم إلى مكان مجهول مع منع مسلحي الهيئة سكان المنطقة من الاقتراب من مكان الانفجار.

    وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أعلنت الأربعاء 18 يوليو/ تموز أن روسيا لا تستبعد حدوث استفزازات تزعم استخدام أسلحة كيميائية من قبل الجيش السوري في إدلب، موضحة أنه "وفقا للمعلومات المتاحة، يمكنني القول أن هناك معلومات عن وصول أعداد كبيرة من السيارات التي تقل أعضاء من ذوي الخوذات البيضاء إلى مدينة إدلب، وبالإضافة إلى ذلك من ضمنهم متخصصون بالكيمياء".

    وأضافت زاخاروفا "واستطاع هؤلاء نقل كميات كبيرة من الأسلحة الصاروخية، لا شك أن هذه "الهدايا التذكارية" أي الصواريخ التي تم نقلها إلى إدلب هي ستستخدم من قبل الخوذ البيضاء لأغراض ادعائية وغرضها فبركة أخبار وتلفيقات عن أن القوات السورية تقوم بقصف إدلب بالأسلحة الكيميائية".

    وكان الرئيس السوري بشار الأسد أكد خلال مقابلة مع صحيفة "ميل أون صنداي" البريطانية شهر يونيو/ حزيران الماضي، أن بريطانيا قدمت دعما علنيا كبيرا لمنظمة "الخوذ البيضاء" التي تشكل فرعا لتنظيم "جبهة النصرة " في سوريا، معتبرا أن تلك المنظمة "أداة تستخدمها بريطانيا "، مضيفا أن لندن وباريس وواشنطن "فبركوا الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما".

    وارتبط  دور "الخوذ البيضاء" خلال سنوات الحرب على سوريا بفبركة تمثيليات حول استخدام الأسلحة الكيميائية في العديد من المناطق، مع محاصرة الجيش السوري لمعاقل المسلحين فيها بمحاولات لإنقاذ المجموعات الإرهابية، وللحيلولة دون إحباط مخططات ومشاريع دول العدوان على سوريا.

    بلدة أطمة في إدلب السورية المحاذية لتركيا
    © Sputnik .
    بلدة أطمة في إدلب السورية المحاذية لتركيا

    انظر أيضا:

    كالامانوف: روسيا غير ملزمة بتنفيذ قرار توسيع تفويض منظمة حظر الكيميائي
    خبراء منظمة حظر الكيميائي ينفون العثور على آثار غاز الأعصاب في عينات دوما
    دمشق: قرار المؤتمر الطارئ لمنظمة حظر الكيميائي يتيح للغرب تسييس المنظمة
    حظر الأسلحة الكيميائية: من المرجح استخدام الكيميائي في قرية اللطامنة السورية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, أسلحة كيميائية, غاز الكلور, مزاعم استخدام الكيميائي في سوريا, استخدام أسلحة كيميائية, انفجار معمل ذخائر, تنظيم جبهة النصرة الإرهابي, هيئة تحرير الشام, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik