05:04 GMT17 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    020
    تابعنا عبر

    وصل العشرات من مختطفي بلدة اشتبرق الواقعة في ريف إدلب إلى مدينة اللاذقية بعد أن تمكنت الدولة السورية بمساعدة الأطراف الضامنة من تحريرهم.

    وبذلك تطوي البلدة السورية اشتبرق التي شهدت مجازر مروعة راح ضحيتها العشرات، آخر الصفحات السوداء مع تحرير الدفعة الأخيرة من المختطفين الذين كان تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي (المحظور في روسيا) يحتجزهم في سجون حارم.

    روى أحد الشبان الذين تمكنوا من الخروج لمراسل "سبوتنيك" معاناته في سجون "النصرة" التي قضى فيها عدة أعوام، حيث قال محمد إنه تلقى أسوأ أنواع التعذيب من قبل التركستانيين والأوزبك والصينيين الذين كانوا يقيمون في إدلب ويدعون أنهم قدموا لنصرة الدين والحكم باسم الله.

    بدوره، تحدث شقيقه عن تنوع وسائل التعذيب التي تعرضوا لها فقط لكونهم يناصرون الدولة السورية، ورفضوا تسليم بلدتهم التي تجاور مواقع "النصرة" في ريف إدلب، حيث كانوا يتنقلون بين السجون ويقبعون في غرف صغيرة ترفض الحيوانات البقاء بها، كما تم تعليقهم في الهواء وعانوا التجويع والضرب بأسلاك حديدية وأدوات حادة بين الحين والآخر.

    وأضاف الشاب العشريني أن انتصارات الجيش السوري في مدينة درعا وسيطرته على مواقع النصرة دفعت المسلحين التركستانيين للجنون والقيام بضربهم بشكل وحشي كعقاب على مقتل العشرات من رفاقهم الذين قضوا بنيران القوات السورية.

    وينتظر العشرات من المحررين فتح الجيش السوري لمعركة الشمال لكي تتسنى لهم العودة إلى بلدتهم التي تقبع تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية المحظور دوليا.

    شهادات مروعة عن تعذيب مسلحين تركستان وطاجيك لمختطفي اشتبرق بإدلب
    © Sputnik . Morad Saeed
    شهادات مروعة عن تعذيب مسلحين تركستان وطاجيك لمختطفي اشتبرق بإدلب

    انظر أيضا:

    خروج أكثر من 7 آلاف شخص من بلدتي كفريا والفوعة في محافظة إدلب
    دخول عشرات الحافلات إلى بلدتي كفريا والفوعة لإخراج الأهالي المحاصرين
    الإخبارية السورية: استكمال إجلاء المدنيين من بلدتي كفريا والفوعة
    بالصور... المسلحون ينقضون اتفاق إدلب واحتجاز 850 مدنيا من أهالي كفريا والفوعة
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, الجيش السوري, تنظيم جبهة النصرة الإرهابي, تعذيب طفل, تعذيب, تحرير مختطفين, أخبار سوريا اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook