02:08 GMT15 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، أن حكومته تمكنت من تحقيق نمو بنسبة 2.7 في المئة، وهي النسبة الأعلى التي تحققها الحكومة منذ عام 2014، مشيرا إلى خفض نسبة البطالة بين خريجي الجامعات في تونس بنسبة 2 بالمائة.

    تونس — سبوتنيك. وقال الشاهد اليوم السبت، خلال كلمة أمام البرلمان لمنح الثقة لوزير الداخلية المقترح تعيينه هشام الفوراني "حكومتنا حققت نسبة 2.7 في المئة، وهي نسبة النمو الأعلى منذ عام 2014"، مضيفا: "تمكنا من خفض نسبة البطالة بين أصحاب الشهادات وخريجي الجامعات بنسبة 2 بالمائة".

     

    وتابع الشاهد: "نتصدى لأي محاولة لتوظيف المؤسسات الأمنية لصالح أي جهة، وسنضرب بيد من حديد كل كمن يحاول اختراق المؤسسة الأمنية (…) اخترت وزير الداخلية الجديد على أساس الكفاءة حيث أنه من أبرز كفاءات الداخلية وعلى وعي بالتحديات ولديه القدرة على إبعاد المؤسسة الأمنية عن أي تجاذبات سياسية".

     

    وعقد البرلمان التونسي جلسته اليوم السبت بحضور 165 نائبا.

    وكانت بشرى بلحاج حميدة عضو مجلس النواب التونسي قالت في وقت سابق اليوم إن البرلمان سيصوت اليوم على وزير الداخلية الجديد هشام الفوراتي الذي عينه رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

    وأضافت في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك" أن التصويت على الوزير يتطلب 109 من أعضاء البرلمان وهي نسبة الأغلبية 50%+1، وفي حالة عدم الحصول عليها تبقى الخيارات مفتوحة أمام رئيس الحكومة في اختيار وزير آخر أو الإبقاء عليه لحين وضع حل بشأن المنصب.

     

    انظر أيضا:

    حارس ابن لادن في تونس... حكاية الرجل الذي شغل وسائل الإعلام العالمية
    بالفيديو... قطار يسير دون سائق في تونس
    تعيين هشام الفوراتي وزيرا للداخلية في تونس
    تونس تكشف لألمانيا مصير حارس ابن لادن المحتجز لديها
    عمدة تونس : نجاحي هو انتصار للمرأة في العالم العربي
    بعد إيطاليا...تونس ترفض استقبال سفينة لإنقاذ المهاجرين
    تونس تدين قانون "القومية" الإسرائيلي
    فتيات تونس في طريقهن لتأدية الخدمة العسكرية
    اعتقال شاب هدد باغتيال زعيم حزب "النهضة" في تونس
    تعرف على مستقبل "الهدنة" بين الشاهد والطبوبي في تونس
    الكلمات الدلالية:
    التنمية في تونس, الحكومة التونسية, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook