Widgets Magazine
19:21 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    مظاهرات العراق

    الزيدي: مظاهراتنا في بغداد كانت سلمية وأوصلت صوتنا للفاسدين

    © Sputnik . Nazek Mohamed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الكاتب الصحفي العراقي منتظر الزيدي، وأحد الداعين إلى تظاهرات بغداد الأخيرة، إن التظاهرات نجحت في أن تكون سلمية، وتصل كرسالة للجميع.

    وأضاف الزيدي، في تصريحات لـ"سبوتنيك" اليوم الأحد، "نجحنا بهذه التظاهرات السلمية في أن نوصل صوتنا، ليس فقط للفاسدين، ولكن أيضا لكثيرين من أبناء الشعب العراقي، الصامتين والجالسين في بيوتهم ويبتعدون بأنفسهم عن الأحداث، ولم يكترثوا للحرب والبطالة وغيرها".

    وتابع صاحب موقعة ضرب الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش بالحذاء: "نزلنا في ساحة التحرير مع ثلة من الشباب، ومن خلالهم نخاطب الشباب العراقي، نقول لهم هل أنتم أفضل من الشباب الموجودين في ساحة التظاهرات؟ على الرغم من أن الساحة بها شيوخ ونساء وأطفال بجانب الشباب".

    وأوضح الكاتب الصحفي العراقي، أن "أغلب القاعدين عن المطالبة بحقوقهم لا يملكون وظائف ولا بيوت ولا كهرباء، لذا أصبح عليهم أن يتحركوا من أجل المطالبة بحقوقهم الأساسية"، مؤكدا أن المتظاهرين في الشوارع لا يريدون مال ولا سلطة، وإنما يبحثون عن حقوقهم المهضومة، ويتظاهرون من أجلها.

    وتظاهر آلاف العراقيين خلال اليومين الماضيين، في العاصمة العراقية بغداد، بجانب عدد من المدن الكبرى في جنوب العراق، للتنديد مجددا بالفساد وبقادتهم على خلفية أزمة سياسية.

    وتعتبر التظاهرات الجديدة، امتدادا لمجموعة ضخمة من الاحتجاجات بدأت قبل 3 أسابيع، حيث يحتج المتظاهرون يوميا على نقص الخدمات العامة وانقطاع الكهرباء والمياه والبطالة، وهي التظاهرات التي راح ضحيتها 14 قتيلا، أحدهم برصاص قوات الأمن.

    انظر أيضا:

    الزيدي: هناك ضرورة لمحاكمة وزير الاتصالات العراقي
    "الزيدي" يواجه حكومة العراق بالدعوة لنقل المتظاهرين مجانا
    إلى أين تتجه بوصلة التظاهرات في العراق
    الحكومة العراقية تصوت على انضمام العراق إلى ثلاث اتفاقيات دولية
    الصفدي وممثل الأمم المتحدة يستعرضان دعم إعادة الإعمار في العراق
    الكلمات الدلالية:
    مظاهرات العراق, احتجاجات البصرة, مكافحة الفساد في العراق, أخبار العراق, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, استقرار العراق, الأحزاب العراقية, الشرطة العراقية, الحكومة العراقية, منتظر الزيدي, جورج بوش, بغداد, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik