17:17 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    مارتن غريفيث

    المبعوث الأممي لليمن يتحدث عن مشاورات جنيف... ويفاجئ حزب صالح والجنوبيين

    © REUTERS / KHALED ABDULLAH
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 71

    أكد المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث أن المشاورات اليمنية المرتقبة في جنيف في السادس من الشهر المقبل، لا تحتاج إلى الجلوس وجها لوجه بين الأطراف، بينما المحادثات عملية رسمية بين الفرقاء وجها لوجه.

    وأضاف غريفيث، في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط": "في هذه المرحلة، نتحدث عن مشاورات تؤدي إلى مفاوضات، وعندما ننهي المشاورات،، سنكون مستعدين للانتقال إلى المحادثات".

    وكشف المبعوث الأممي الثالث خلال 7 سنوات لليمن، عن مسعاه للحصول على اتفاق موقع يقضي بموجبه تشكيل حكومة وحدة وطنية وترتيبات أمنية، مؤكدا أنه ينبغي إشراك حزب المؤتمر الشعبي العام، والجنوبيين، في العملية السياسية.

    وقال إن "قرار مجلس الأمن رقم 2216 ينص على إجراء حوار سياسي شامل، لذلك، كجزء من مشاوراتنا، سنقوم بإشراك المرأة اليمنية، لأننا نعرف مدى أهمية مشاركتها في إيجاد حلول وسطية وإعطاء الأولوية للسلام".

    وأضاف المبعوث الأممي: "نحن نعلم أن الواقع قد تغير في الجنوب. يحتاج أبناء الجنوب أن يكونوا جزءا من هذه العملية بطريقة أو بأخرى نعمل على تحديدها معهم لأنه يجب أن يكونوا جزءا من مستقبل اليمن ولا يمكن تجاهلهم. وهناك أيضاً اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ، وأبرزها المؤتمر اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻟﻌﺎم، اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ أن يكون أيضا ﺟﺰءا ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ. معظم هؤلاء ممثلون في حكومة اليمن أو الحوثيين، ولكن ليس كلهم، لذلك نحن بحاجة إلى إيجاد طرق لإشراكهم".

    في سياق متصل، أكد غريفيث، أن "السعودية لديها مصلحة مشروعة في أن تكون حدودها الجنوبية مستقرة، وألا تتعرض أراضيها للهجمات"، لافتا إلى أن الرياض ليست الوحيدة التي لديها مصلحة في يمن مستقر أمنيا.

    وأضاف: أن "أوروبا لديها اهتمام كبير بالعبور الآمن للتجارة في البحر الأحمر"، وهذا "أمر بالغ الأهمية، والاستقرار في اليمن ليس مسألة مهمة لليمنيين فقط، ولذلك يعتبر حل النزاع اليمني أمرا استراتيجيا للغاية".

    انظر أيضا:

    اليمن... وزير التعليم الفني يصل إلى عدن بعد إفلاته من الإقامة الجبرية بصنعاء
    مصير التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل... هل يتم إجراء تحقيق أممي مستقل في غارة التحالف على اليمن
    وزير الخارجية بريطانيا يدعو لتحقيق شفاف في اليمن
    الأمم المتحدة: الحوثيون رفضوا منح تأشيرة لرئيس مكتب حقوق الإنسان في اليمن
    الماخذي: لا ذنب لأطفال اليمن بما يجري... وهل أصبحوا وحافلتهم منصة للصواريخ
    الاتحاد الأوروبي: الحوادث المأساوية في اليمن تذكر العالم أنه لا حل عسكري للنزاع
    الكلمات الدلالية:
    البحر الأحمر, الحدود اليمنية السعودية, سلام شامل, مشاورات, محادثات جنيف, أخبار اليمن, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, أخبار السعودية, التسوية في اليمن, أحداث اليمن, حزب المؤتمر الشعبي العام, التحالف العربي بقيادة السعودية, التحالف العربي في اليمن, المجلس الانتقالي الجنوبي, حكومة هادي, الحكومة اليمنية, أنصار الله, مارتن غريفت, السعودية, جنوب اليمن, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik