06:44 19 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    منظر عام لباحة الأسود في إيبلا تل مراديخ- ريف إدلب

    بحماية "النصرة" وبرفقة ملثمين... "داعش" ينقب عن الآثار في سرمدا بإدلب

    © Sputnik . BASEL SHARTOUH
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20

    بدأ مسلحو تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) صباح الخميس الماضي بالتنقيب عن الآثار في مدينة سرمدا شمالي إدلب، التي تعد من مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام" الواجهة الحالية لتنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي.

    وقالت مصادر محلية في ريف إدلب لوكالة "سبوتنيك": إن مسلحي تنظيم "داعش" بدؤوا صباح الخميس الماضي بالتنقيب عن الآثار في المدافن الأثرية بالقرب من مدينة سرمدا  قرب معبر باب الهوى الحدودي بين سوريا وتركيا شمالي إدلب، كما باشروا التنقيب في قلعة سرمدا ومحيطها، مستخدمين آليات وحفارات صغيرة وبرفقتهم أشخاص ملثمون يعتقد أنهم مرشدون من أهالي المنطقة، مشيرة إلى أن التنظيميين الإرهابيين يتعاونان في مجال سرقة الآثار السورية وبيعها، حيث توفر "النصرة" الحماية لمسلحي "داعش" عند قيامهم بالتنقيب في مناطق سيطرتها، وتحصل بالمقابل على نسبة من الأرباح، وخاصة أن "داعش" يستقدم خبراء في التنقيب عن الآثار، واستطاع في الفترة الماضية إنشاء شبكة قرب الحدود التركية بمناطق سيطرته لعرض وبيع ما يسرقه من قطع أثرية وكنوز من ريف محافظة إدلب السورية.

    وأضافت المصادر: إن تنظيم داعش يقوم بعمليات تجارية بالقرب من بلدة سرمدا تتضمن بيع وشراء الأسلحة والقطع الأثرية والسيارات على اعتبار البلدة حدودية مع تركيا.

    وبدأت خلايا تنظيم "داعش" تنشط بشكل كبير وعلني في محافظة إدلب خلال الأشهر الماضية رغم الحملات التي طالت العديد من المجموعات التابعة له في المحافظة، حيث قام داعش باختطاف عناصر من "هيئة تحرير الشام" وأعدم ثلاثة منهم ذبحا، ردا على الهجوم على أحد معسكراته السرية قرب قرية كفرهند غربي إدلب التي تعد إلى جانب بلدات سرمين وسلقين والدانا وبعض مناطق أريحا أهم مناطق انتشار داعش في محافظة إدلب.

    وعادت عمليات تنظيم "داعش" للظهور في محافظة إدلب بعد أكثر من 4 سنوات على طرده من المحافظة، وذلك بعد الانشقاقات الكبيرة التي طالت "هيئة تحرير الشام"، ودخول المئات من مقاتلي التنظيم بعد هروبهم من شرقي حماة وعودة أبناء المنطقة المبايعين للتنظيم بعد فرارهم من الرقة.

    ويشير حجم العمليات المنفذة في الأشهر الأخيرة إلى أن التنظيم بات يتواجد في المحافظة بأعداد كبيرة وضمن هيكلية منظمة وسرية تعمل على تنفيذ عمليات مكثفة ضد الفصائل الأخرى، تمهيدا لاستجماع قواه البشرية في منطقة محددة يبدأ فيها عملياته، والتي يرجح أن تكون في الريف الغربي لمحافظة إدلب، والتي هاجمت فيها "الهيئة" مؤخرا أحد معسكرات التنظيم السرية قرب قرية كفرهند، قرب سلقين، وقتلت واعتقلت عددا ممن كان بداخله من الجنسية العراقية الذين كانوا قد وصلوا إلى المنطقة بالتنسيق مع النصرة خلال هروبهم من الموصل بعد سيطرة الجيش العراقي عليها.

    يذكر أن عملية فرار كبيرة حصلت مطلع الشهر الجاري من سجن إدلب المركزي الذي تسيطر عليه هيئة تحرير الشام، وكان بين السجناء الفارين أكثر من مئة معتقل من إرهابيي تنظيم داعش.

    انظر أيضا:

    وزير سوري يكشف مستجدات حول الآثار السورية المسروقة
    "الآثار السورية" تستلم تمثالين من تدمر بعد ترميمهما في إيطاليا
    مفكر فرنسي لـ"سبوتنيك": الآثار السورية تهرب إلى فرنسا بالتنسيق مع شركات تركية
    هولاند يقترح نقل الآثار السورية والعراقية إلى متحف اللوفر
    موسكو تتهم تركيا بأنها أصبحت مركزا لتهريب وتجارة الآثار السورية والعراقية المسروقة
    " داعش" يحصل على مردود مادي ضخم عبر تهريب الآثار السورية
    السلطات السورية تتعاون مع النخب الإجتماعية لحماية الآثار من السرقة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, نهب الآثار السورية, تنظيم جبهة النصرة الإرهابي, تنظيم داعش الإرهابي, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik