20:26 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    غادرت وفود الفصائل الفلسطينية، مساء اليوم الثلاثاء، قطاع غزة عبر معبر رفح البري إلى العاصمة المصرية القاهرة، للمشاركة في الحوارات، التي تجريها مصر مع حركة "حماس" والفصائل حول ملف المصالحة الفلسطينية.

    رام الله — سبوتنيك. وكان وفد حركة "حماس" أول المغادرين صوب القاهرة، حيث يضم الوفد قادة وأعضاء من المكتب السياسي للحركة.

    وغادر وفد حركة "الجهاد الإسلامي" ووفد من قيادة لجان المقاومة الشعبية قطاع غزة للمشاركة في اجتماعات القاهرة.

    وقال الناطق باسم حركة "الجهاد الإسلامي"، داود شهاب، في بيان وصل لوكالة "سبوتنيك": "إن وفدا من الحركة غادر قطاع غزة اليوم، متجها إلى العاصمة المصرية القاهرة لمناقشة ملف التهدئة مع الاحتلال والمصالحة الداخلية".

    وأضاف شهاب: "يضم الوفد كلا من نائب رئيس حركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، من الخارج، و الذي سيصل في وقت لاحق، ومن قطاع غزة القيادي خالد البطش وداود شهاب".

    ووجهت مصر دعوة للجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين، حيث من المتوقع أن يصل وفدا الجبهتين غدا إلى العاصمة المصرية القاهرة للمشاركة في الحوارات التي تجريها مصر لتنفيذ اتفاق المصالحة الفلسطينية والتهدئة مع إسرائيل.

    وفي سياق متصل، ذكر موقع "حدشوت 24" العبري، أن وفد حركة "حماس" نقل للمخابرات المصرية رسالة واضحة مفادها بأن "حماس" ترفض وقف مسيرات العودة على الحدود ووقف إطلاق البالونات الحارقة حتى يتم رفع الحصار بشكل كامل عن قطاع غزة".

    ومن جانبها كشفت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية اليوم الثلاثاء، عن وجود معارضة داخل الحكومة الإسرائيلية لتفاهمات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، حول بنود التهدئة مع "حماس" في قطاع غزة.

    وأكدت "يسرائيل هيوم" أن وزير المواصلات والاستخبارات الإسرائيلي وعضو الكابينت "يسرائيل كاتس"يرفض عودة السلطة لغزة وإعادة ربط غزة بالضفة عن طريق معبر آمن لما لذلك من خطر على أمن إسرائيل.

    يذكر أن مصر تدير ملف المصالحة الفلسطينية بين حركتي "فتح" و"حماس" والفصائل الفلسطينية، كما أنها تبذل جهودا لإيصال الفصائل الفلسطينية إلى اتفاق تهدئة مع إسرائيل طويل الأمد، في وقت كانت كشفت فيه وسائل إعلام عبرية أمس الاثنين، عن لقاء سري جمع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالرئيس المصري السيسي، في القاهرة في شهر مايو/ أيار الماضي.

    انظر أيضا:

    البردويل: رئيس المخابرات الفلسطينية طلب إبعاد مصر عن ملف المصالحة
    مستقبل المصالحة الفلسطينية على ضوء عودة التراشق الكلامي بين "حماس" و"فتح"
    الحكومة الفلسطينية تتهم حماس بالتراجع عن المصالحة الوطنية
    هل سيظل اتفاق أوسلو حجر عثرة في طريق المصالحة الفلسطينية؟
    فلسطين تقترح على روسيا تنظيم لقاء غير رسمي للفصائل الفلسطينية لدعم المصالحة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار المصالحة الفلسطينية, أخبار غزة, المصالحة الفلسطينية, الجهاد الإسلامي, حماس, غزة, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook