21:00 22 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 13
    تابعنا عبر

    صرح رئيس المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية واثق الهاشمي أن السعودية وقطر والإمارات وتركيا تدخلوا خلال الساعات الماضية لمنع تشكيل كتلة كبيرة في البرلمان العراقي تكون موالية لإيران.

    بغداد — سبوتنيك. وقال الهاشمي في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، اليوم السبت: "قبل يومين اجتمع تحالف المحور الوطني، الذي يجمع القوى السنية ويملك 54 مقعدا في البرلمان، مع ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي وتحالف الفتح، الذي يضم أغلب فصائل الحشد الشعبي بزعامة هادي العامري، وقالوا نحن الكتلة الأكبر عددا بمجموع 192 نائبا".

    وأضاف الهاشمي:

    في نفس الليلة تحركت كتلة المحور يبدو أن ضغطا خارجيا مورس عليها للذهاب نحو ائتلافات النصر بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي وسائرون بزعامة مقتدى الصدر والحكمة بزعامة عمار الحكيم، لتصبح هي الكتلة الأكبر ثم تراجعوا وقالوا سنعلن عن موقفنا النهائي يوم غد الأحد".

    وأوضح الهاشمي أن "هذا يدل على وجود ضغوطات خارجية وتحديدا من السعودية وقطر والإمارات وتركيا على الكتلة غير المنسجمة (تحالف المحور الوطني) على اعتبار أن الصراع السعودي القطري ألقى بظلاله على هذه الكتلة".

    وواصل: "صراع قوي يحدث حاليا داخل تحالف المحور الوطني بسبب منصب رئاسة البرلمان، حيث يشترط أسامة النجيفي، نائب رئيس الجمهورية، أن يكون المنصب له في حين تشترط كتلة الأنبار هويتنا، بزعامة جمال الكربولي، أن يكون المنصب لمحمد الحلبوسي، محافظ الأنبار الحالي، وإذا لم يتم حسم هذا الموضوع ربما سنشهد انشقاقات من الكتلة خلال الساعات المقبلة".

    وعن الأدوار التي يلعبها كل من مبعوث الرئيس الأمريكي الخاص بريت ماكغورك، وقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، قال الهاشمي إن "إيران لن تقبل بغير بيت شيعي موحد وقد نجحت من خلال سليماني في جمع هذا البيت باستثناء كتلة سائرون بزعامة مقتدى الصدر"، مشيرا إلى أن "هناك ضغوط تمارس على سائرون للانضمام إلى هذا البيت وقد يكلفه هذا الأمر انشقاق الحزب الشيوعي العراقي عنه".

    وتابع الهاشمي: "أما ماكغورك نجح حتى الآن في جمع الأخوة الأعداء في كردستان، وهما الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، إضافة إلى قائمة التغيير بعد أن نجح في جمع البيت السني" لافتا إلى أن "كل ما يقال عن تكوين كتلة عابرة للطائفية تشكل الحكومة غير صحيح وفي النهاية سوف تتشكل الحكومة من هذه الكتل شيعية وسنية وكردية ولن تكون هناك كتلة معارضة وهذا المشهد سينضج بعد مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات، وقد يكون رئيس الوزراء من مرشحي التسوية وليس بالضرورة أن يكون من ضمن الأسماء المطروحة بعد توافق الطرفين الأمريكي والإيراني".

    وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق قد أعلنت، الخميس الماضي، عن إرسال النتائج النهائية للانتخابات التي جرت في 12 مايو/أيار الماضي إلى المحكمة الاتحادية لغرض المصادقة عليها.

    وينص الدستور العراقي على أن يدعو رئيس الجمهورية، بعد المصادقة على النتائج، خلال خمسة عشر يوما من تاريخ المصادقة بمرسوم جمهوري مجلس النواب الجديد للانعقاد برئاسة أكبر الأعضاء سناً لانتخاب رئيس للمجلس ونائبيه، بعدها ينتقل مجلس النواب لاختيار رئيس الجمهورية الذي يقوم بدوره بتكليف مرشح الكتلة النيابية الاكثر عددا بتشكيل مجلس الوزراء خلال 15 يوما من انتخابه.

    انظر أيضا:

    نوري المالكي يسعى لتشكيل "الكتلة الأكبر" في البرلمان العراقي
    "تحالف الفتح" يكشف عن تقارب كبير لتشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي
    البرلمان العراقي يلفظ أنفاسه... فهل سيبقى العراق بدون برلمان
    "تيار الحكمة" العراقي يرفض تمديد مهام البرلمان الحالي
    خطة جديدة للسلام في اليمن... البرلمان العراقي يقر إعادة فرز الأصوات... ورفض التواجد التركي في منبج
    السفير العراقي لدى روسيا: انتخاب 232 نائبا جديدا في البرلمان العراقي "خطوة حقيقية للتغيير"
    رئيس البرلمان العراقي يطالب بإطلاق سراح وزير الدفاع في زمن صدام حسين
    الكلمات الدلالية:
    الانتخابات العراقية, واثق الهاشمي, نوري المالكي, السعودية, إيران, تركيا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik