Widgets Magazine
12:21 24 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    الفرقاطة أدميرال إيسن (أرشيف)

    القتال من أجل سوريا...الفرقاطات الروسية ضد المدمرة الأمريكية

    © Sputnik . Vasiliy Batanov
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    4100
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الدفاع الروسية، في وقت سابق من اليوم، أن تنفيذ العملية الاستفزازية بالأسلحة الكيميائية سيكون بمثابة ذريعة لضرب الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لأهداف حكومية سورية.

    وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، إن "تنفيذ العملية الاستفزازية بمشاركة الاستخبارات البريطانية سيكون بمثابة ذريعة أخرى للولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لتنفيذ هجمات صاروخية وغارات جوية على المرافق الحكومية والاقتصادية في سوريا".

    وسيستخدم الطيران القتالي والقوات البحرية العسكرية من أجل توجيه الضربة. وأشارت وزارة الدفاع الروسية إلى أن المدمرة "يو إس إس سوليفان" التابعة للبحرية الأمريكية المزودة بـ56 صاروخ كروز، فيما تستعد قاذفة القنابل الاستراتيجية "بي 1 — بي" للتحرك من قاعدة العديد مع 24 صاروخ جو — أرض.

     وأوضح كوناشينكوف، أن الدليل على الإعداد للاستفزاز هي تصريحات ممثلي الدول المذكورة، والتي قالوا فيها إنهم يستعدون لشن ضربة أقوى من السابقة.

    ووفقا لموقع وار فايلز، إنه على ما يبدو، تعتزم روسيا أن تمنع الخطط العدوانية للغرب. وربما من أجل هذا يتم تعزيز القوات البحرية الروسية في البحر الأبيض المتوسط بفرقاطات أسطول البحر الأسود "أدميرال غريغوريفيتش" و"أدميرال إيسين": واليوم يجب أن تصل إلى هناك.

    انظر أيضا:

    "الخوذ البيضاء" تعلن النفير في إدلب... وتنقل شحنات جديدة من الكلور إلى جسر الشغور
    1000 مدني عبروا "أبو الظهور" من مناطق سيطرة النصرة في إدلب
    اشتباك بين الجيش السوري ومسلحين جنوب محافظة إدلب
    الكلمات الدلالية:
    وزارة الدفاع الروسية, بريطانيا, فرنسا, سوريا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik