23:21 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 33
    تابعنا عبر

    كشفت تقارير صحفية مغربية، اليوم السبت، عن الأسباب التي دفعت المملكة المغربية إلى إعادة قانون الخدمة العسكرية للمرة الأولى منذ إلغائه سنة 2006 بأوامر ملكية.

    وبحسب صحيفة هسبريس المغربية، تعود مسألة تجنيد الشباب في المغرب لتأزم الأوضاع في الصحراء وظهور بوادر حرب بين المغرب وجبهة البوليساريو، مما "دفع المغرب إلى تقوية جبهته الداخلية استعدادا لأي تحرك محتمل في الصحراء".

    وكان الناطق الرسمي باسم القصر الملكي العبد الحق المريني أشار في بيان له الأسبوع الماضي مبدأ إلزام المواطنات والمواطنين البالغين من 19 إلى 25 سنة بأداء الخدمة العسكرية خلال مدة محددة، بعد أن صادق  المجلس الوزاري المغربي على مشروع قانون يعيد التجنيد الإلزامي للشبان والشابات وذلك للمرة الأولى منذ عام 2006.

     

    وبوتابعت الصحيفة، أن تقارير إعلامية جزائرية ربطت قرار الرباط بإعادة التجنيد الإجباري في صفوف الشباب المغاربة برغبة المملكة في تقوية جبهتها الداخلية، استعدادا لأي خيار ممكن في الملف الذي يخص الصحراء، خاصة بعد التلويح بالتصعيد العسكري.
    وفي هذا السياق أوضح هشام معتضد، الخبير المغربي في الدراسات الإستراتيجية، بأن ملف الصحراء خاصة، والأوضاع بمنطقة الساحل والصحراء عامة لهما دور كبير في الاتجاه الذي ينحوه المغرب لتفعيل قانون التجنيد الإجباري.
    وأبرز أنه "إلى جانب أزمة القيم، والبحث عن تلاحم اجتماعي أكثر حيوية، وبالإضافة إلى تقوية الحس الوطني والمسؤولية المواطنة، فإن لملف الصحراء والوضع الإقليمي بالمنطقة دورا أساسيا في الاتجاه نحو تفعيل هذا القانون".

     

    انظر أيضا:

    بعد "تصريح صادم"... كيف رد ملك المغرب على الملك سلمان وولي العهد
    عيد المغرب... التباهي بحجم الخروف والاقتراض لإتمام فرحة العيد (صور)
    المغرب يرحل عشرات السنغاليين قبل عبورهم إلى إسبانيا
    مشروع قانون بإعادة التجنيد الإلزامي في المغرب
    المغرب يعيد التجنيد الإلزامي للمرة الأولى منذ عام 2006
    الكلمات الدلالية:
    التجنيد الإجباري, المغرب, التجنيد, أخبار المغرب, الصحراء المغربية, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook