16:00 17 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    انتشار عناصر الجيش في المخافر الحدودية على طول وادي اليرموك الفاصل بين سوريا والأردن جنوب بلدة القصير

    سياسي سوري يكشف "رسائل" زيارة وزير الدفاع الإيراني إلى دمشق

    © Sputnik . firas alahmad
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30

    رحب مسؤول الاتصال السياسي باتحاد القوى السورية، الدكتور أحمد السعيد، بزيارة وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، إلى دمشق اليوم الأحد، معتبرا أنها تمهد لمرحلة ما بعد التنظيمات الإرهابية.

    وقال السعيد، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأحد، 26 أغسطس/ آب، إن أول تصريح للوزير الإيراني لدى وصوله إلى سوريا، تعلقت بالتطلعات الإيرانية للمساهمة في جهود إعادة إعمار سوريا، وهي دلالة على ثقة الإيرانيين في اقتراب سوريا من تجاوز مرحلة الخضوع للإرهاب، إلى مرحلة إعادة بناء الدولة.

    وأضاف "لا أتوقع أن تكون الزيارة تتعلق بما صرح به وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، عن المشاركة في جهود إعادة الإعمار، ولكنها تحمل عدة رسائل مهمة للغاية، الرسالة الأولى تتعلق برفع مستوى التعاون العسكري، على مستوى المستشارين بين سوريا وإيران، حيث من المتوقع أن ترفع إيران من مستوى هذا التعاون، تمهيدا لتحرير كامل الأراضي السورية من الإرهابيين".

    وتابع "الرسالة الثانية، في تقديري، تتعلق بالرد الإيراني — من خلال الزيارة- على المطالبات الأمريكية والإسرائيلية للروس، بالضغط على إيران من أجل مغادرة مستشاريها العسكريين لسوريا، والتخلي عن الملف السوري، وهو الأمر الذي لم تستجب له روسيا، طبقا لخريطة مصالح سوريا، في المقام الأول، والتي تتطلب التواجد الإيراني".

    ولفت إلى أن سوريا تخطو بخطى ثابتة، في الوقت الحالي، نحو تحرير كامل الأرض، والقضاء على التنظيمات الإرهابية عبر توجيه ضربات قوية على المستويات العسكرية والأمنية، وكذلك عبر رعاية الدول الفاعلة، مثل روسيا وإيران وتركيا لعمليات التصالح والهدنة، بجانب المسار الدبلوماسي المتعلق بالمفاوضات، لإنهاء الأزمة على المستوى السياسي.

    وطالب السياسي السوري بضرورة أن تعمل الدولة السورية، في المرحلة المقبلة، على تسريع وتيرة عملياتها ضد مواقع تمركز الدواعش على الحدود، بالتعاون مع كل من العراق وتركيا والأردن، بهدف إحكام الحصار بشكل أكبر على التنظيمات الإرهابية، ما يمهد لسوريا الجديدة، الخالية من الإرهاب، والمستعدة لبدء جهود الإعمار، على الفور.

    ووصل وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، العاصمة السورية دمشق، اليوم الأحد، في زيارة رسمية تستغرق يومين، يلتقي خلالها الرئيس السوري، بشار الأسد، ورئيس الحكومة ووزير الدفاع السوريين.

    ونقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية أن "وزير الدفاع، أمير حاتمي وصل العاصمة السورية، دمشق، صباح اليوم، ومن المقرر أن يلتقي الرئيس السوري، بشار الأسد ورئيس الحكومة، ووزير الدفاع، ومسؤولين عسكريين". وأعرب حاتمي لدى وصوله دمشق عن أمله الكبير في مشاركة إيران في عملية إعادة إعمار سوريا، وتعزيز التعاون بين البلدين.

    انظر أيضا:

    روسيا ترصد 13 انتهاكا لنظام وقف العمليات القتالية في سوريا
    حقيقة الموقف الصيني من المشاركة في إعادة إعمار سوريا
    عودة 150 لاجئا من لبنان إلى سوريا أمس
    القتال من أجل سوريا...الفرقاطات الروسية ضد المدمرة الأمريكية
    كوساتشوف: العمل الاستفزازي في سوريا يقوض الأمن العالمي
    ريابكوف: نحذر واشنطن وحلفائها من أي خطوات "متهورة" جديدة في سوريا
    الدفاع الروسية: مدمرة أمريكية تصل إلى الخليج لضرب أهداف في سوريا
    الولايات المتحدة تهدد بشن ضربة "أقوى بكثير من السابقة" على سوريا
    روسيا ترصد 15 خرقا لنظام وقف العمليات القتالية في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    إيران, بشار الأسد, سوريا, إيران, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik