21:20 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال عبد الملك الحسيني المتحدث الرسمي باسم تحالف "المحور الوطني العراقي"، إنه لا يوجد أي طرف حاليا يستطيع أن يعلن اجتيازه المرحلة الراهنة وتشكيل كتلة الأغلبية داخل مجلس النواب.

    وأشار الحسيني في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك"، اليوم الاثنين 27 أغسطس/آب 2018، إلى أن كل التحالفات تقف اليوم بمستوى واحد من حيث التمثيل العددي.

    ولفت المتحدث الرسمي إلى أن "الطرف الشيعي هو المعني بتشكيل الكتلة الأكبر وبقية الأطراف الأخرى تنتظر إلى أين سيؤول بهم الأمر ومن سيشكل الكتلة الأكبر، هل هو تحالف "الحكمة- سائرون – النصر" على سبيل المثال، أو الطرف الذي يتكون من تحالف "الفتح – دولة القانون"، فكل الأطراف تنتظر ومنها المحور الوطني والكرد لتحسم أمرها بالانحياز إلى أي من تلك الأطراف أو التحالفات، وكذا تنتظر تلك الكتل البرنامج الحكومي والذي من شأنه أن يحقق العدالة لجميع العراقيين بما فيها المساهمة الحقيقية الفعلية في اتخاذ القرارات والمناطق التي تنتظر إعادة الإعمار بعد تحريرها من "داعش" الإرهابي".

    وأضاف الحسيني: "هناك الكثير من المشاكل التي تنتظر البرامج الحكومية القادمة وبشكل خاص المناطق المحررة من "داعش" والتي لها استحقاقات مثل إعادة التأهيل وتوطين وإعادة اللاجئين".

    وحول ما يثار عن مستقبل العراق القادم سيكون بعيدا عن الطائفية والمحاصصة، قال الحسيني، الدستور حدد أن العراق بلد مكونات ومن يتكلم بمنطق آخر عليه أن يغير الدستور أو يعمل على تغييره، والحديث عن عبور الطائفية هو كلام مثالي يتمناه الجميع، لكن الواقع على الأرض يقول أن تحقيق ذلك يكاد يكون صعب، فإلى هذه اللحظة لم تستطع المكونات العراقية أن تخرج من هذه الدائرة رغم أن هناك محاولات ورغبة حقيقية لدي الجميع بأن نغادر الطائفية، لكن في اعتقادي أن القضية ليست سهلة، وإذا قررنا مغادرة الطائفية ، فهل تقبل الأطراف الأخرى أن يكون رئيس الوزراء من مكون آخر.

    ودعا الرئيس العراقي فؤاد معصوم، البرلمان الجديد لعقد أولى جلساته الاثنين المقبل، الموافق الثالث من سبتمبر/أيلول، على أن يترأس الجلسة أكبر الأعضاء سنا.

    وأصدرت رئاسة الجمهورية العراقية بيانا، اليوم الاثنين 27 أغسطس/أب، جاء فيه "لمقتضيات المصلحة العامة وتطبيقا لأحكام الدستور أصدر رئيس الجمهورية المرسوم الجمهوري رقم 62 لسنة 2018 القاضي بدعوة مجلس النواب لدورته الرابعة للانعقاد بتاريخ 3 أيلول/سبتمبر، على أن يترأس الجلسة أكبر الأعضاء سنا".

    وكان موقع صحيفة "السومرية نيوز" العراقية قالت، أمس الأحد، إن الأمور بدأت تتكشف بشأن تشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي، حيث ظهرت ملامح اسم رئيس الوزراء الجديد، والذي من المقرر أن يعلن قريبا، حسبما أفادت وسائل إعلام عراقية.

    وبحسب الموقع العراقي، كشف مصدر سياسي أن الأمور حسمت بالنسبة للكتلة الأكبر عبر ائتلافات (سائرون والنصر والحكمة والوطنية)، مؤكدا أن الكتلة ستعلن قريبا جدا. وقال إن "الأمور حسمت بالنسبة للكتلة الأكبر عبر تحالف (سائرون والنصر والحكمة والوطنية) وعدد آخر من النواب الذين التحقوا بهم، وتنسيق كبير مع الحزبين الكرديين والمحور الوطني".

    انظر أيضا:

    الرئيس العراقي يدعو البرلمان الجديد للانعقاد في الثالث من سبتمبر المقبل
    قيادي في ائتلاف "النصر": النجيفي والعبيدي هما الأقرب لتولي رئاسة البرلمان العراقي
    العبادي يطلب من رئيس الجمهورية دعوة البرلمان العراقي للانعقاد
    توقيع اتفاق لتشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي
    نوري المالكي يسعى لتشكيل "الكتلة الأكبر" في البرلمان العراقي
    "تحالف الفتح" يكشف عن تقارب كبير لتشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي
    الكلمات الدلالية:
    العراق, الحكومة العراقية, البرلمان العراقي, الحكومة العراقية الاتحادية, أخبار العراق اليوم, البرلمان العراقي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook