10:20 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الرئيس رجب طيب أردوغان، تركيا 4 أغسطس/ آب 2018

    ماي وأردوغان يناقشان الوضع في سوريا

    © REUTERS / Kayhan Ozer/Presidential Palace
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01

    أعلن الممثل الرسمي لمكتب رئيسة الوزراء البريطانية، أن رئيسة الوزراء تيريزا ماي، ناقشت مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الوضع في سوريا، واعرب الطرفان عن قلقهما حول إمكانية استخدام الأسلحة الكيميائية في المستقبل.

    لندن — سبوتنيك. وجاء في البيان: "هذا الصباح [يوم الإثنين]، تحدثت ماي مع أردوغان هاتفيا، حيث ناقشا عددا من الأولويات ذات الاهتمام المشترك. كلاهما أعرب عن قلقه إزاء التصعيد العسكري من جانب النظام السوري في شمال-غرب سوريا، الأمر الذي يشكل خطرا على الملايين من الناس، فضلا عن إمكانية الاستخدام غير المشروع للأسلحة الكيميائية في المستقبل ".

    كما ناقش ماي وأردوغان، أهمية الحفاظ على الاستقرار في المنطقة وضرورة حماية المدنيين من أجل منع تدهور الوضع الإنساني. وأكدت رئيسة الوزراء البريطانية العزم على اتباع تسوية سياسية للوضع في سوريا.

    هذا وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، قد أعلن يوم الإثنين، أن الولايات المتحدة تواصل تعزيز مجموعة حاملات الصواريخ المجنحة في الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن ذلك مرتبط بالتحضير لاستفزازات بزعم استخدام الأسلحة الكيميائية في إدلب.

    ولفت كوناشينكوف، إلى أن مدمرة أمريكية تحمل 28 صاروخا من طراز "توماهوك"، التي وصلت إلى المتوسط بإمكانها توجيه ضربات في أي جزء في سوريا.

    ووفقا لكوناشينكوف، مثل هذه التحضيرات تؤكد "نية الولايات المتحدة للاستفادة من مسرحية يعدها مسلحو تنظيم "هيئة تحرير الشام "[تنظيم جبهة النصرة الإرهابي المحظور في روسيا] في محافظة إدلب حول "استخدام الأسلحة الكيميائية "من قبل القوات الحكومية".

    وبحسب كوناشينكوف، يتم إعداد هذه المسرحية "بمشاركة نشطة لأجهزة الاستخبارات البريطانية".

    وهنا تجدر الإشارة إلى أن كوناشينكوف قد أعلن يوم الأحد، أنه يتم إعداد استفزازات كبيرة في أراضي سوريا باستخدام المواد السامة لزعزعة استقرار الوضع وتعطل الديناميكيات الثابتة لعملية السلام الجارية.

    وأشارت وزارة الدفاع الروسية، إنه وفقا لمعلومات وردت يوم الأحد من سكان محافظة إدلب إلى المركز الروسي للمصالحة، وصل إلى منطقة الهبيط بإدلب خبراء أجانب لافتعال "هجوم كيميائي" باستخدام الكلور.

    وكانت الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية قد اتهمت دمشق في استخدام السلاح الكيميائي ضد المدنيين في مدينة دوما السورية، ونفت السلطات السورية ضلوعها بذلك، فيما اعتبرت موسكو ذلك ذريعة مختلقة لتوجيه ضربات صاروخية من قبل الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين ضد سوريا، لمصلحة الفصائل المتشددة، التي تعرضت لانهيارات وهزائم في الغوطة الشرقية.

     

    انظر أيضا:

    الرئاسة التركية: أردوغان يزور إيران الشهر المقبل
    هذا ما تعهد أردوغان بتحقيقه في سوريا والعراق
    سياسي سوري: أمريكا تحاول معاقبة روسيا وتركيا وإيران بسبب سوريا
    ماكرون: مستعدون لشن ضربات جديدة على سوريا في حال استخدام دمشق للكيميائي
    روسيا ترصد خروقات لنظام وقف العمليات في سوريا
    سوريا وإيران توقعان اتفاقية حول التعاون العسكري
    وزير الدفاع الإيراني يؤكد قدرة إيران على مساعدة سوريا في تطوير أسلحتها
    الكلمات الدلالية:
    أردوغان, داعش, ماي, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik