21:37 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الأمين العام لـحزب الله حسن نصرالله خلال خطابه في بيروت، لبنان 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017

    نائب عن كتلة "حزب الله" اللبناني: المحكمة مسيسة وهدفها النيل من محور المقاومة

    © AP Photo / Bilal Hussein
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    بالتزامن مع الصعوبات والتحديات التي تواجه عملية تشكيل الحكومة الجديدة في لبنان، طرح مجددا ملف المحكمة الدولية الخاصة، وما يمكن لهذا الملف من أن يوتر الأجواء أكثر على الساحة السياسية.

    يقول النائب عن كتلة "حزب الله" النيابية وليد سكرية لـ"سبوتنيك": "المحكمة الدولية مسيسة، وعندما بدأت المحكمة كان الإتهام فوراً إلى سوريا، وتم تلفيق شهود زور لاتهام سوريا بعملية الاغتيال، لأنه كان المطلوب النيل من سوريا، وعندما تغيرت الأوضاع أصبحت المحكمة هدفها النيل من المقاومة وليس سوريا، فتغيرت هيئة المحكمة بكاملها وتغير الأسلوب والعناصر التي تعتمد عليها المحكمة، فبعد شهود الزور اتبعوا سياسة أخرى وهي الاتصالات لأنه من السهل إخفاء الدلائل والمعالم والإيحاء بأن هناك اتصالات ما وإلى آخره وقد تكون مفبركة ومزورة".

    وأضاف سكرية:"ما قبل انتشار الجيش السوري في جرود سوريا والانتخابات النيابية اللبنانية كان احتمال الحرب والعدوان الإسرائيلي على سوريا وخطة إسقاط سوريا عسكريا قائما، وكل الحرب كانت لإسقاط سوريا عسكريا".

    وتابع النائب عن كتلة "حزب الله" أنه "بعد أن أبعد شبح الحرب عن سوريا بعد انتصارها، المعركة نقلت إلى إيران والعراق، الحرب الذكية التي تخوضها الولايات المتحدة الأمريكية ضد محور المقاومة، بمحاولة إسقاط إيران عبر العقوبات الاقتصادية وكل ما ذلك، وأحد ركائز محور المقاومة هي المقاومة في لبنان، ولو انتصر الفريق المناهض للمقاومة في الانتخابات النيابية وشكلوا حكومة لون واحد كانوا بحثوا الاستراتيجية الجديدة وربما كانوا استدعوا قوات دولية لدعم الدولة اللبنانية ونزع سلاح "حزب الله" من لبنان، ولكن بعد فشلهم لم يعد باستطاعتهم تنفيذ ذلك سياسيا، لايجاد مبرر لمحاصرة المقاومة وعزلها والنيل منها".

    ولفت سكرية إلى أن المحكمة الدولية الآن أنهت مرافعاتها، وتساءل،"لماذا توقيت ذلك الآن؟ التوقيت كان تماما عندما انتقلت الولايات المتحدة الأمريكية من الحرب المباشرة على سوريا ولبنان إلى الحرب الذكية على محور المقاومة وأن هذا الأمر يستدعي أسلوب آخر، القرار يصدر عندما تريد الولايات المتحدة الأمريكية ذلك وليس المحكمة، ولا أتوقع أن تصدر المحكمة قرارها في سبتمبر/أيلول ربما تصدره في الشتاء أو في الربيع، لأن تدرج العقوبات الأمريكية لا زالت قائمة، وفي تشرين لدينا عقوبات على النفط، وعندما يحين النيل من المقاومة بما هو أكبر من العقوبات ربما بمسائل أخرى قد تكون بتدخل عسكري ما، عندها تصدر المحكمة قرارها وتدين ربما "حزب الله" أو سوريا أو إيران باغتيال الرئيس الأسبق رفيق الحريري، ولتوجد لأمريكا التدخل والمبرر بعزل المقاومة لبنانياً وأنها إرهابية ولا يجوز أن تكون في الحكم اللبناني".

    وأشار إلى أن "الصراع ابتعد عن لبنان وسوريا إلى العراق وإيران، والحرب الذكية هي الاستراتيجية التي تبنتها أمريكا مع مطلع عهد الرئيس السابق باراك أوباما وبعد انتهاء عهد  جورج بوش، تغيرت الاستراتيجية من الحرب المباشرة كغزو العراق إلى الحرب الذكية، السياسة المعتمدة الآن إضعاف الخصم عبر عزله سياسيا وإضعافه إقتصاديا من خلال العقوبات وإثارة الفتن الداخلية وإضعاف بنيته لاسقاطه وإضعافه ويكون العمل العسكري آخر خطوة فيسهل قطافه".

    وأوضح سكرية أن "إثارة الفتن للمقاومة وإرباكها على الساحة الداخلية اللبنانية أو إيجاد المبرر لتدخل أمريكي في لبنان ضد المقاومة يحمي إسرائيل، قد يكون جزء من المشروع الأمريكي لاحقاً".

    تجدر الإشارة إلى أن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان بدأت أعمالها في الأول من مارس/آذار عام 2009، للتحقيق ومحاكمة المتهمين في قضية اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري عام 2005، وقد أنشئت بناء على طلب الحكومة اللبنانية آنذاك من الأمم المتحدة، وتعتبر مصدر خلاف ما بين الأفرقاء السياسيين في البلاد.

    انظر أيضا:

    عودة 150 لاجئا من لبنان إلى سوريا أمس
    عودة نحو 200 لاجئ سوري من لبنان خلال يوم أمس
    لبنان... إحباط عملية "داعشية" تستهدف كنيسة وحاجزا للجيش
    أكثر من 300 سوري يعودون من لبنان خلال 24 ساعة
    بداية مرحلة جديدة لإعادة اللاجئين السوريين من لبنان إلى وطنهم
    خبير لبناني: هناك مصلحة متبادلة بين لبنان وروسيا لتسريع عودة النازحين إلى بلادهم
    باسيل: لبنان مهتم بنجاح المبادرة الروسية لعودة اللاجئين إلى سوريا ويدعمها
    عودة حوالي 120 لاجئ من لبنان إلى سوريا خلال اليوم
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليوم, حزب الله, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik