Widgets Magazine
21:38 20 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    بوتين يستقبل وليد المعلم

    المعلم: سنحارب "النصرة" في إدلب وبريطانيا تحضر لمسرحية حول السلاح الكيميائي

    © Sputnik . Aleksej Nikolskij
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، اليوم الخميس، إن الحكومة السورية ستحارب "جبهة النصرة" في محافظة إدلب دون مساس بالمدنيين، متهما بريطانيا ومنظمة "الخوذ البيضاء" بالتحضير لهجوم بالسلاح الكيميائي وإلقاء اللوم على القوات الحكومية.

    القاهرة — سبوتنيك. وقال المعلم خلال مؤتمر صحفي مشترك في موسكو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، إن "قرار القيادة السورية هو مكافحة جبهة النصرة في إدلب مهما كانت التضحيات"، مضيفا "نحن جاهزون لبذل كل جهد ممكن لتفادي الإصابات بين المدنيين".

    ووصف المعلم نقل متطوعي "الخوذ البيضاء" من إسرائيل إلى الأردن بالـ"فضيحة"، مشيرا إلى أن هؤلاء "عادوا إلى إدلب".

    وقال إن "المخابرات البريطانية والخوذ البيضاء قاموا باختطاف 44 طفلا من إدلب لتمثيل مسرحية حول السلاح الكيميائي".

    ويقوم الجيش السوري منذ منتصف شهر تموز/ يوليو الماضي بإرسال تعزيزات وحشود عسكرية إلى جبهات محافظة إدلب تحضيرا لإطلاق معركة تحريرها من سيطرة المجموعات الإرهابية المسلحة، التي تضم في صفوفها عشرات الآلاف من المسلحين الأجانب كالإيغور والشيشان والأوزبك والعرب".

    وكان الرئيس السوري بشار الأسد، أكد في مقابلة مع وسائل الإعلام الروسية الخميس 26 تموز/ يوليو، أن قوات الجيش السوري تخطط للانتشار في جميع المناطق التي يسيطر عليها الإرهابيون، وأن إدلب هي الهدف التالي للجيش السوري.

     

    انظر أيضا:

    روسيا تحذر الغرب من استفزازت في إدلب ومستعدة لإعمار سوريا
    لافروف: مهاجمة الإرهابيين في إدلب لقاعدة حميميم بالطائرات المسيرة أمر غير مقبول
    بوغدانوف: موسكو تتواصل مع المعارضة السورية المعتدلة حول أوضاع إدلب
    بيسكوف: بؤر الإرهاب في إدلب لا تبشر بالخير
    دي ميستورا يعبر عن تخوفه من حصول معركة في إدلب
    "عملية إدلب" موضع إجماع موسكو وأنقرة
    النصرة وحلفاؤها يحفرون شبكة أنفاق استعدادا لمواجهة الجيش السوري في إدلب
    خبير استراتيجي سوري: تم تحديد توقيت سري لبدء العملية العسكرية لتحرير إدلب
    الكلمات الدلالية:
    معركة إدلب, الحكومة السورية, وزير الخارجية السوري وليد المعلم, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik